النظام السوري: نرفض ونحذر من إدخال مساعدات إلى حلب خاصة من تركيا

رفضت وزارة الخارجية والمغتربين السورية إدخال أي “مساعدات إنسانية إلى حلب ولاسيما من النظام التركي، دون التنسيق مع الحكومة السورية، والأمم المتحدة” وفق ما نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا، الثلاثاء. وقالت الوزارة: “تعقيباً على التصريحات الصادرة عن النظام التركي عن إدخال مواد، يدعي أنها مساعدات إنسانية إلى مدينة حلب فإن الجمهورية العربية السورية، تُعلن رفضها إدخال مثل تلك المواد، من أي جهة كانت بما في ذلك وبشكل خاص من النظام التركي، دون التنسيق مع الحكومة السورية، والأمم المتحدة”.وأضافت الوزارة أن “الحكومة السورية تؤكد أن قيام سلاح الجو التركي بأي عمليات حربية فوق الأراضي السورية بذريعة ضرب داعش دون التنسيق مع الحكومة السورية، وقيادة العمليات الروسية، هو عدوان على سورية وخرق لسيادتها وحرمة أراضيها وستقوم سوريا بالتصدي للعدوان، والرد عليه بالوسائل المناسبة في إطار دفاعها عن سيادتها الوطنية”.واتهمت الخارجية السورية تركيا منذ بداية الأزمة: “بدعم التنظيمات الإرهابية المسلحة، وقدمت لها السلاح، والمال والإيواء، ولم تبخل على الإرهابيين باستضافتهم على أراضيها، وتقديم كل المساعدات لهم، واستقدمت كل هؤلاء الإرهابيين والقتلة من كل أنحاء العالم، لقتل السوريين وتدمير بلدهم.وختم بيان الخارجية السورية قائلاً: “لا يحق لتركيا ادعاء الحرص على الشعب السوري، أو مكافحة الإرهاب خاصةً في مدينة حلب حيث كانت مساعداتها للإرهاب بلا حدود، الأمر الذي أدى إلى كل القتل والدمار الذي شهدته مدينة حلب”.


الخبر بالتفاصيل والصور



رفضت وزارة الخارجية والمغتربين السورية إدخال أي “مساعدات إنسانية إلى حلب ولاسيما من النظام التركي، دون التنسيق مع الحكومة السورية، والأمم المتحدة” وفق ما نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا، الثلاثاء.

وقالت الوزارة: “تعقيباً على التصريحات الصادرة عن النظام التركي عن إدخال مواد، يدعي أنها مساعدات إنسانية إلى مدينة حلب فإن الجمهورية العربية السورية، تُعلن رفضها إدخال مثل تلك المواد، من أي جهة كانت بما في ذلك وبشكل خاص من النظام التركي، دون التنسيق مع الحكومة السورية، والأمم المتحدة”.

وأضافت الوزارة أن “الحكومة السورية تؤكد أن قيام سلاح الجو التركي بأي عمليات حربية فوق الأراضي السورية بذريعة ضرب داعش دون التنسيق مع الحكومة السورية، وقيادة العمليات الروسية، هو عدوان على سورية وخرق لسيادتها وحرمة أراضيها وستقوم سوريا بالتصدي للعدوان، والرد عليه بالوسائل المناسبة في إطار دفاعها عن سيادتها الوطنية”.

واتهمت الخارجية السورية تركيا منذ بداية الأزمة: “بدعم التنظيمات الإرهابية المسلحة، وقدمت لها السلاح، والمال والإيواء، ولم تبخل على الإرهابيين باستضافتهم على أراضيها، وتقديم كل المساعدات لهم، واستقدمت كل هؤلاء الإرهابيين والقتلة من كل أنحاء العالم، لقتل السوريين وتدمير بلدهم.

وختم بيان الخارجية السورية قائلاً: “لا يحق لتركيا ادعاء الحرص على الشعب السوري، أو مكافحة الإرهاب خاصةً في مدينة حلب حيث كانت مساعداتها للإرهاب بلا حدود، الأمر الذي أدى إلى كل القتل والدمار الذي شهدته مدينة حلب”.

رابط المصدر: النظام السوري: نرفض ونحذر من إدخال مساعدات إلى حلب خاصة من تركيا

أضف تعليقاً