بنوك دولية كبرى ترفض تمويل مشاريع طهران الاقتصادية

بنوك دولية كبرى ترفض تمويل مشاريع طهران الاقتصادية

بعد تسعة أشهر من دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ وبعد رفع جانب من العقوبات الاقتصادية ضدها، لا تزال إيران تعاني معظلة الوصول إلى التمويلات البنكية الدولية، بسبب خوف البنوك الكبرى من العقوبات الأمريكية ضدها. وأوضح رئيس بنك خفرميانها، بنك الشرق الأوسط، برويز أغيلي، أن “بعض البنوك الأوروبية الصغرى، أربعة إيطالية، وثلاثة سويسرية وثلاثة ألمانية وإثنين من بلجيكا، وافقت على العمل مع طهران، ولكن لا بنكاً دولياً أو كبيراً، حتى الآن أعرب عن رغبته في التعامل معنا”.ولكن البنوك التي قبلت التعامل مع إيران “لفتح خطوط اعتماد مالية بمبالغ بسيطة تتراوح بين 10 أو 20 أو حتى 50 مليون دولار، ولكنها لا تستطيع تمويل مشاريع ضخمة مثل شراء 118 طائرة إيرباص أو 100 من طراز بوينغ، أو تمويل اسثتمارات في قطاع الغاز أو النفط” حسب الخبير المالي الإيراني.وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني أشار إلى أن بلاده تحتاج ما لايقل عن 30 أو 50 مليار دولار سنوياً، لإعادة تأهيل الصناعات الإيرانية لتنشيط اقتصاد البلاد.ولكن في غياب المؤسسات المصرفية الدولية الكبرى، سيستحيل على طهران تحقيق هذا الهدف سريعاً.


الخبر بالتفاصيل والصور


بنوك دولية كبرى ترفض تمويل مشاريع طهران الاقتصادية


بعد تسعة أشهر من دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ وبعد رفع جانب من العقوبات الاقتصادية ضدها، لا تزال إيران تعاني معظلة الوصول إلى التمويلات البنكية الدولية، بسبب خوف البنوك الكبرى من العقوبات الأمريكية ضدها.

وأوضح رئيس بنك خفرميانها، بنك الشرق الأوسط، برويز أغيلي، أن “بعض البنوك الأوروبية الصغرى، أربعة إيطالية، وثلاثة سويسرية وثلاثة ألمانية وإثنين من بلجيكا، وافقت على العمل مع طهران، ولكن لا بنكاً دولياً أو كبيراً، حتى الآن أعرب عن رغبته في التعامل معنا”.

ولكن البنوك التي قبلت التعامل مع إيران “لفتح خطوط اعتماد مالية بمبالغ بسيطة تتراوح بين 10 أو 20 أو حتى 50 مليون دولار، ولكنها لا تستطيع تمويل مشاريع ضخمة مثل شراء 118 طائرة إيرباص أو 100 من طراز بوينغ، أو تمويل اسثتمارات في قطاع الغاز أو النفط” حسب الخبير المالي الإيراني.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني أشار إلى أن بلاده تحتاج ما لايقل عن 30 أو 50 مليار دولار سنوياً، لإعادة تأهيل الصناعات الإيرانية لتنشيط اقتصاد البلاد.

ولكن في غياب المؤسسات المصرفية الدولية الكبرى، سيستحيل على طهران تحقيق هذا الهدف سريعاً.

رابط المصدر: بنوك دولية كبرى ترفض تمويل مشاريع طهران الاقتصادية

أضف تعليقاً