مستشفى القاسمي ينقذ أصابع طفل من البتر بجراحة نوعية

حقق الفريق الطبي المتخصص في قسم التجميل في مستشفى القاسمي بالشارقة، إنجازاً طبياً مميزاً، بإجراء عملية جراحية نوعية لإنقاذ أصابع طفل عربي عمره سنتان، أغلق عليها الباب، وأصيبت بإصابات بالغة، وأعيد ترميم أنسجة أصابع اليد وإنماؤها بخيوط الشد، باستخدام «خلايا السقالة»، ومسحوق ACELL، والتئام الأنسجة والجلد وبناء الغضاريف وجزء من العظام، وترتيب عوامل النمو في الجسم والمكان المصاب، وعودة البصمة للأصابع.وأوضح د. صقر المعلا، نائب المدير الفني في المستشفى، والاستشاري ورئيس قسم جراحة التجميل، أن طفلاً عمره سنتان، أصيبت أصابعه إصابة بالغة، بنسبة 90%، وأنقذ بإجراء عملية، بإشراف فريق طبي متكامل، مؤكداً أنها تكللت بالنجاح، وأن الطفل يتمتع بصحة جيدة حالياً.وأضاف، أن الطفل أصيب بما يعرف بالإصابة المنزلية، حيث أغلق الباب على أصابع يده اليمنى، وكانت نسبة الإصابة 90% تمثلت في بتر شبه كامل، إلى جانب قطع وتهتك في أنسجة الجلد، وإصابة المنطقة الجذرية المختصة بإنبات الظفر.من جهته أكد الدكتور رائد فرحات، مدير وحدة الليزر، واختصاصي جراحة التجميل في المستشفى، أنه جرى استخدام «خلايا السقالة» لرد الأصابع، لالتئام أفضل خلال 28 يوماً، وهي تساعد على التئام الجروح بسرعة، بدون أية ندبات أو تليفات، أو تصبغات، وتكون العملية البنائية للجسم متوائمة مع الخريطة الجينية له.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

حقق الفريق الطبي المتخصص في قسم التجميل في مستشفى القاسمي بالشارقة، إنجازاً طبياً مميزاً، بإجراء عملية جراحية نوعية لإنقاذ أصابع طفل عربي عمره سنتان، أغلق عليها الباب، وأصيبت بإصابات بالغة، وأعيد ترميم أنسجة أصابع اليد وإنماؤها بخيوط الشد، باستخدام «خلايا السقالة»، ومسحوق ACELL، والتئام الأنسجة والجلد وبناء الغضاريف وجزء من العظام، وترتيب عوامل النمو في الجسم والمكان المصاب، وعودة البصمة للأصابع.
وأوضح د. صقر المعلا، نائب المدير الفني في المستشفى، والاستشاري ورئيس قسم جراحة التجميل، أن طفلاً عمره سنتان، أصيبت أصابعه إصابة بالغة، بنسبة 90%، وأنقذ بإجراء عملية، بإشراف فريق طبي متكامل، مؤكداً أنها تكللت بالنجاح، وأن الطفل يتمتع بصحة جيدة حالياً.
وأضاف، أن الطفل أصيب بما يعرف بالإصابة المنزلية، حيث أغلق الباب على أصابع يده اليمنى، وكانت نسبة الإصابة 90% تمثلت في بتر شبه كامل، إلى جانب قطع وتهتك في أنسجة الجلد، وإصابة المنطقة الجذرية المختصة بإنبات الظفر.
من جهته أكد الدكتور رائد فرحات، مدير وحدة الليزر، واختصاصي جراحة التجميل في المستشفى، أنه جرى استخدام «خلايا السقالة» لرد الأصابع، لالتئام أفضل خلال 28 يوماً، وهي تساعد على التئام الجروح بسرعة، بدون أية ندبات أو تليفات، أو تصبغات، وتكون العملية البنائية للجسم متوائمة مع الخريطة الجينية له.

رابط المصدر: مستشفى القاسمي ينقذ أصابع طفل من البتر بجراحة نوعية

أضف تعليقاً