كاميرون يستقيل من البرلمان

كاميرون يستقيل من البرلمان

أعلن رئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون، أمس، تخليه عن مقعده البرلماني كنائب عن المحافظين، وذلك بعد ثلاثة أشهر من استقالته من رئاسة الوزراء غداة التصويت على الخروج من الاتحاد الأوروبي. وقال كاميرون في مقابلة مع قناة «إي.تي.في»: «باعتقادي فإنّ ظروف استقالتي من رئاسة الوزراء في يونيو الماضي، بعد ساعات من تصويت بريطانيا على الخروج من الاتحاد الأوروبي، وواقع السياسة المعاصرة، يجعلان من الصعب للغاية أن أواصل عملي عضواً في البرلمان من دون المخاطرة بأن أصبح مصدر تشتيت للانتباه». وأضاف كاميرون في بيان: «أدعم رئيسة الوزراء الحالية تيريزا ماي، وأثق تماماً في أنّ بريطانيا ستزدهر في ظل قيادتها القوية، أتطلع الآن إلى حياتي خارج ويستمنستر، فأنا لم أتجاوز 49 عاماً، وآمل في أن أتمكن من الاستمرار في المساهمة في الخدمة العامة وخدمة بلادي». ورحب حلفاؤه بقراره. ووصف وزير الخارجية السابق وليام هيغ على «تويتر» قرار كاميرون بأنّه صائب. وواجه كاميرون انتقادات حادة بعد الاستفتاء، واتهم بأنه تصرف بشكل طائش عندما اقترح إجراء الاستفتاء.


الخبر بالتفاصيل والصور


أضف تعليقاً