« البيان » ترسم بسمة أمل على وجوه أطفال «توام»


الخبر بالتفاصيل والصور


زارت صحيفة «البيان» أطفالاً في وحدة أورام الأطفال والدم في مستشفى توام بمدينة العين، لتقديم هدايا العيد لهم، حيث كان في الاستقبال فريق السعادة التطوعي برئاسة آمنة العتيبي. بدأت الزيارة بالطفل أحمد حسن الذي يبلغ من العمر 4 أعوام ويمكث في المستشفى منذ 4 أشهر، حيث أوضحت والدته أن الزيارة في العيد لها طعم خاص، لاسيما وأنها تهدف إلى مواساة المرضى وإدخال الفرحة والسرور إلى النفوس الأطفال.

وأعرب الطفل عمر طلحة صديق، 8 أعوام، ويمكث في المستشفى منذ 6 أشهر، عن فرحته بالزيارة والهدية التي تلقاها، متمنياً أن تتكرر مثل هذه الزيارات في المرات القادمة. وأشارت والدته إلى أن هذه المبادرة الإنسانية رسمت أجمل ابتسامة على وجه طفلها «عمر» وباقي الأطفال المصابين بالمرض في المستشفى.

كما تفاعل الطفل الإماراتي حمد علي محمد الضنحاني الذي يبلغ من العمر عامين ونصف العام، ويمكث في المستشفى منذ أسبوع، بالعرض الخاص للمهرجين الذي قدمه فريق السعادة التطوعي بهدف إدخال البهجة والسرور على قلبه.

وقالت والدة حمد الضنحاني: «الزيارة تسهم في تخفيف آلام الصغار، وتساعدهم على تجاوز المرض». وفي غرفة الطفل الفلسطيني أنيس حداد الذي يبلغ من العمر عاماً ونصف العام، ويمكث في المستشفى منذ 7 أشهر، رحبت والدته بالزيارة، مؤكدة أنها تأتي انطلاقاً من المسؤولية المجتمعية تجاه هؤلاء الأطفال، وإيجاد نوع من التواصل مع كل فئات المجتمع، بما في ذلك الأطفال المرضى، كوسيلة للتخفيف عنهم وتعزيز ثقتهم بأنفسهم.

أشارت والدة الطفلة السورية هبة الله حازم (6 أعوام)، وتمكث في المستشفى منذ أكثر من شهر، إلى حرص الأسرة على الوقوف دائماً إلى جانب صغيرتهم وتلقي علاجها، مُثمنة في الوقت ذاته الزيارة التي رسمت ابتسامة رضا وأمل على وجه طفلتها.

أضف تعليقاً