محمد بن راشد يؤدّي صلاة العيد في مسجد الشيخ راشد

■ محمد بن راشد وحمدان بن محمد وأحمد بن سعيد ومحمد بن خليفة يستمعون إلى خطبة العيد | تصوير: محمد هشام ■ محمد بن راشد والشيوخ وجموع المصلين يؤدون صلاة العيد ■ سعيد ومحمد وزايد بن مكتوم بن راشد ■ محمد بن راشد وحمدان ومكتوم بن محمد وأحمد بن سعيد وسعيد بن حمدان بن راشد ومحمد بن خليفة يؤدون صلاة العيد صورة أدى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، صباح أمس، صلاة عيد الأضحى المبارك في مسجد الشيخ راشد في زعبيل. وأدى الصلاة إلى جانب سموه، سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، إلى جانب عدد من الشيوخ وجمع من المصلين. واستمع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، والمصلون إلى خطبة العيد، التي أكد فيها إمام وخطيب الصلاة فضيلة الشيخ عمر الخطيب، أن العيد شرعه الله بعد يوم عرفة وجعله يوماً للتراحم والتزاور وترسيخ قيم الإسلام العظيمة، والذي أوصانا بها سبحانه وتعالى بتقوى الله، مشيراً إلى أن أفضل هبة من الله تعالى إلى الإنسان هي نعمة العقل، فبالعقل أعز الله الإنسان وجعله أفضل مخلوقاته، وأن الإنسان يرتقي بعلمه وأخلاقه وأعماله النافعة لوطنه ومجتمعه، ينفع ولا يضر، يبني ولا يهدم، يصلح ولا يفسد. رفعة وأشاد الدكتور الخطيب بنهج قيادتنا الرشيدة في تشجيع ورعاية شباب الوطن المبدعين، ودعم الابتكار في شتى الميادين من أجل تقدم ورفعة دولتنا العزيزة وإسعاد شعبنا وبناء حضارة عريقة وراقية تضع بلادنا في مصاف البلدان المتقدمة في العالم، منوهاً في هذا السياق بنهج الإسلام في تبني ورعاية الأفكار الخلاقة والابتكار والأعمال النافعة للمجتمع وللإنسانية جمعاء حتى سطعت حضارة الإسلام في مشارق الأرض ومغاربها. تكافل وذكر إمام وخطيب الصلاة المسلمين بأهمية الأضاحي في هذا اليوم العظيم، حيث بالأضاحي يتقرب المسلمون إلى الله عز وجل، اقتداء برسوله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، الذي أحيا هذه السنة. ودعا فضيلة إمام وخطيب الصلاة في ختام خطبته الله جل وعلا أن يحفظ دولتنا من الفتن، ويديم عليها نعمة التكافل والاستقرار والأمان، وأن يحفظ صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ويديم على سموه نعمة الصحة وموفور العافية، وأن يوفقه ونائبه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، لما فيه خير الإسلام والمسلمين وخير الوطن والمواطن. وتوجه بالابتهال الى الخالق سبحانه وتعالى بأن يتغمد الشيخ زايد طيب الله ثراه، برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته، وأن يرحم الشيخ راشد والشيخ مكتوم ويسكنهما فسيح جناته، وأن يرحم شهداء الوطن الذين قضوا دفاعاً عن الحق والشرعية في اليمن الشقيق ضمن قوات التحالف العربي، سائلاً الله عز وجل أن ينصر قوات التحالف في اليمن لما فيه خير واستقرار ورفعة الشعب اليمني الشقيق واستقرار المنطقة جمعاء.


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

أدى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، صباح أمس، صلاة عيد الأضحى المبارك في مسجد الشيخ راشد في زعبيل.

وأدى الصلاة إلى جانب سموه، سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، إلى جانب عدد من الشيوخ وجمع من المصلين.

واستمع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، والمصلون إلى خطبة العيد، التي أكد فيها إمام وخطيب الصلاة فضيلة الشيخ عمر الخطيب، أن العيد شرعه الله بعد يوم عرفة وجعله يوماً للتراحم والتزاور وترسيخ قيم الإسلام العظيمة، والذي أوصانا بها سبحانه وتعالى بتقوى الله، مشيراً إلى أن أفضل هبة من الله تعالى إلى الإنسان هي نعمة العقل، فبالعقل أعز الله الإنسان وجعله أفضل مخلوقاته، وأن الإنسان يرتقي بعلمه وأخلاقه وأعماله النافعة لوطنه ومجتمعه، ينفع ولا يضر، يبني ولا يهدم، يصلح ولا يفسد.

رفعة

وأشاد الدكتور الخطيب بنهج قيادتنا الرشيدة في تشجيع ورعاية شباب الوطن المبدعين، ودعم الابتكار في شتى الميادين من أجل تقدم ورفعة دولتنا العزيزة وإسعاد شعبنا وبناء حضارة عريقة وراقية تضع بلادنا في مصاف البلدان المتقدمة في العالم، منوهاً في هذا السياق بنهج الإسلام في تبني ورعاية الأفكار الخلاقة والابتكار والأعمال النافعة للمجتمع وللإنسانية جمعاء حتى سطعت حضارة الإسلام في مشارق الأرض ومغاربها.

تكافل

وذكر إمام وخطيب الصلاة المسلمين بأهمية الأضاحي في هذا اليوم العظيم، حيث بالأضاحي يتقرب المسلمون إلى الله عز وجل، اقتداء برسوله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، الذي أحيا هذه السنة. ودعا فضيلة إمام وخطيب الصلاة في ختام خطبته الله جل وعلا أن يحفظ دولتنا من الفتن، ويديم عليها نعمة التكافل والاستقرار والأمان، وأن يحفظ صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ويديم على سموه نعمة الصحة وموفور العافية، وأن يوفقه ونائبه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، لما فيه خير الإسلام والمسلمين وخير الوطن والمواطن.

وتوجه بالابتهال الى الخالق سبحانه وتعالى بأن يتغمد الشيخ زايد طيب الله ثراه، برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته، وأن يرحم الشيخ راشد والشيخ مكتوم ويسكنهما فسيح جناته، وأن يرحم شهداء الوطن الذين قضوا دفاعاً عن الحق والشرعية في اليمن الشقيق ضمن قوات التحالف العربي، سائلاً الله عز وجل أن ينصر قوات التحالف في اليمن لما فيه خير واستقرار ورفعة الشعب اليمني الشقيق واستقرار المنطقة جمعاء.

أضف تعليقاً