روسيا ترفض أن يستأنف صندوق النقد مساعدته لأوكرانيا

أعلن وزير المال الروسي، انطون سيلوانوف، اليوم الإثنين أن “روسيا ستصوت ضد استئناف مساعدة صندوق النقد الدولي لأوكرانيا، الأمر الذي يتوقع أن يصادق عليه مجلس إدارة الصندوق الأربعاء”.

وستؤدي موافقة مجلس إدارة صندوق النقد الذي يمثل 189 دولة- عضواً، إلى دفع قسم من القرض البالغ 1.6 مليار دولار. وسيعتبر ذلك استئنافاً لخطة المساعدة البالغة 17.5 مليار دولار، والتي تمت الموافقة عليها في  أبريل(نيسان) 2015، وتوقفت منذ أشهر، بسبب عدم إحراز تقدم كاف في مكافحة الفساد.وقال وزير المال الروسي في مؤتمر صحافي: “سنصدر التعليمات الضرورية لمندوبنا في صندوق النقد الدولي حتى نصوت ضد هذا القرار، لأننا نعتبر أنه لا يحترم القواعد السارية المفعول”.لكنه أقر بأن الأكثرية ستوافق على دفع مبالغ جديدة، بما أن صوت روسيا وحدها “ليس حاسماً”.وتحتج موسكو على مواصلة المساعدة الدولية لكييف لأن السلطات الأوكرانية ترفض أن تسدد لها قرضاً بثلاثة مليارات دولار تم الاتفاق عليه قبيل إقالة الرئيس الأوكراني السابق الموالي لروسيا، فيكتور يانوكوفيتش.وفي ديسمبر(كانون الأول) الماضي، بدل صندوق النقد قواعده التي كانت تمنعه حتى ذلك الحين من تقديم أي مساعدة مالية إلى بلد يسيء التعامل مع بلد آخر. وبات في مقدوره الآن تقديم تلك المساعدة شرط أن يكون البلد قد حاول عن “حسن نية” أن يتفاوض مع دائنه.لكن الوزير الروسي أكد أن هذا الأمر لم يحصل لأن كييف لم ترسل له “طلباً رسمياً” من أجل التفاوض. وخلال اتصالات غير رسمية تمت بوساطة ألمانية، كما قال، أكدت السلطات الأوكرانية أنها تريد أن تطبق على الدين الروسي إعادة الجدولة نفسها التي قررتها حيال ديون المؤسسات الخاصة.وأوضح أن موسكو ستوجه رسالة الى المديرة العامة للصندوق كريستين لاغارد لتشرح لها موقفها.وستنظر المحكمة العليا في لندن بين 17 و20 يناير(كانون الثاني) في الخلاف بين روسيا وأوكرانيا في شأن الدين البالغ ثلاثة مليارات دولار.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلن وزير المال الروسي، انطون سيلوانوف، اليوم الإثنين أن “روسيا ستصوت ضد استئناف مساعدة صندوق النقد الدولي لأوكرانيا، الأمر الذي يتوقع أن يصادق عليه مجلس إدارة الصندوق الأربعاء”.

وستؤدي موافقة مجلس إدارة صندوق النقد الذي يمثل 189 دولة- عضواً، إلى دفع قسم من القرض البالغ 1.6 مليار دولار. وسيعتبر ذلك استئنافاً لخطة المساعدة البالغة 17.5 مليار دولار، والتي تمت الموافقة عليها في  أبريل(نيسان) 2015، وتوقفت منذ أشهر، بسبب عدم إحراز تقدم كاف في مكافحة الفساد.

وقال وزير المال الروسي في مؤتمر صحافي: “سنصدر التعليمات الضرورية لمندوبنا في صندوق النقد الدولي حتى نصوت ضد هذا القرار، لأننا نعتبر أنه لا يحترم القواعد السارية المفعول”.

لكنه أقر بأن الأكثرية ستوافق على دفع مبالغ جديدة، بما أن صوت روسيا وحدها “ليس حاسماً”.

وتحتج موسكو على مواصلة المساعدة الدولية لكييف لأن السلطات الأوكرانية ترفض أن تسدد لها قرضاً بثلاثة مليارات دولار تم الاتفاق عليه قبيل إقالة الرئيس الأوكراني السابق الموالي لروسيا، فيكتور يانوكوفيتش.

وفي ديسمبر(كانون الأول) الماضي، بدل صندوق النقد قواعده التي كانت تمنعه حتى ذلك الحين من تقديم أي مساعدة مالية إلى بلد يسيء التعامل مع بلد آخر. وبات في مقدوره الآن تقديم تلك المساعدة شرط أن يكون البلد قد حاول عن “حسن نية” أن يتفاوض مع دائنه.

لكن الوزير الروسي أكد أن هذا الأمر لم يحصل لأن كييف لم ترسل له “طلباً رسمياً” من أجل التفاوض. وخلال اتصالات غير رسمية تمت بوساطة ألمانية، كما قال، أكدت السلطات الأوكرانية أنها تريد أن تطبق على الدين الروسي إعادة الجدولة نفسها التي قررتها حيال ديون المؤسسات الخاصة.

وأوضح أن موسكو ستوجه رسالة الى المديرة العامة للصندوق كريستين لاغارد لتشرح لها موقفها.

وستنظر المحكمة العليا في لندن بين 17 و20 يناير(كانون الثاني) في الخلاف بين روسيا وأوكرانيا في شأن الدين البالغ ثلاثة مليارات دولار.

رابط المصدر: روسيا ترفض أن يستأنف صندوق النقد مساعدته لأوكرانيا

أضف تعليقاً