المعارضة السورية: فصائل مقاتلة كبرى ستعلن دعم “وقف إطلاق النار”

قال مصدر بالمعارضة السورية لرويترز اليوم الاثنين إن الجماعات المسلحة الرئيسية في البلاد ستصدر بيانا خلال الساعات القادمة يدعم وقف الأعمال القتالية مع غروب شمس اليوم في امتثال لاتفاق توسطت

فيه الولايات المتحدة وروسيا. وقال المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه إن “القرار اتخذ”. وقال “خلال الساعات القليلة القادمة سيصدر بيان نقول فيه ذلك لكن سيتضمن الكثير من التحفظات الشديدة والملاحظات المتعلقة بالاتفاق ككل. لكن كمحصلة نهائية نحن نوافق”.وذكر المصدر أنه جرى إبلاغ الولايات المتحدة بالموافقة بالفعل. ووضعت واشنطن اللمسات النهائية على الحزمة المقترحة مع روسيا يوم الجمعة.وأضاف المصدر أن البيان سيحظى بدعم “الجماعات الأكبر” وبينها أحرار الشام وهي الجماعة المتشددة التي انتقدت الاتفاق علانية.وتعني شروط الاتفاق أنه إذا صمد السلام لمدة نحو تسعة أيام فسيتم استبعاد سلاح الجوي السوري وستبدأ ضربات جوية مشتركة بين الأمريكيين والروس ضد جماعات متشددة منعت من المشاركة في الهدنة مثل داعش وجبهة فتح الشام التي كانت تعرف في السابق باسم جبهة النصرة.وقال مصدر المعارضة “استهداف فتح الشام ومعاملتها بطريقة مختلفة عن الجماعات الشيعية (المدعومة من إيران) والضغط علينا وتوقع أننا سنقبل حزمة تتضمن قصف (فتح الشام) سيخلق مشاكل داخلية كثيرة وهذا يحدث بالفعل على الأرض وهناك الكثير من التوتر”.وتابع قوله “نريد استبعاد أي احتمال لمواجهة داخلية بالقول بوضوح بأننا لا نوافق أو ندعم فكرة استهداف فتح الشام لأن الجانب الآخر لديه جماعات ينطبق عليها التصنيف ذاته لكنها تتحرك بحرية وبغطاء داخل سوريا”.وأضاف أن الجماعات المسلحة ستواصل العمل مع جبهة فتح الشام لأنه من المستحيل فصل القوات التي تحارب جنبا إلى جنب.وقال “من وجهة نظرنا هذا هو النشاط المعتاد”، مضيفاً أنه لم يتضح بعد كيف ستتعاون الولايات المتحدة وروسيا في استهداف الجماعات المحظورة.وعبرت جماعات المعارضة التي تنتمي للجيش السوري الحر بالفعل عن موافقتها على الاتفاق أمس الأحد وأبلغت الولايات المتحدة أنها رغم أنها ستتعاون بشكل إيجابي مع وقف إطلاق النار فإنها تشعر بالقلق من أن الاتفاق سيصب في مصلحة الحكومة.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال مصدر بالمعارضة السورية لرويترز اليوم الاثنين إن الجماعات المسلحة الرئيسية في البلاد ستصدر بيانا خلال الساعات القادمة يدعم وقف الأعمال القتالية مع غروب شمس اليوم في امتثال لاتفاق توسطت فيه الولايات المتحدة وروسيا.

وقال المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه إن “القرار اتخذ”. وقال “خلال الساعات القليلة القادمة سيصدر بيان نقول فيه ذلك لكن سيتضمن الكثير من التحفظات الشديدة والملاحظات المتعلقة بالاتفاق ككل. لكن كمحصلة نهائية نحن نوافق”.

وذكر المصدر أنه جرى إبلاغ الولايات المتحدة بالموافقة بالفعل. ووضعت واشنطن اللمسات النهائية على الحزمة المقترحة مع روسيا يوم الجمعة.

وأضاف المصدر أن البيان سيحظى بدعم “الجماعات الأكبر” وبينها أحرار الشام وهي الجماعة المتشددة التي انتقدت الاتفاق علانية.

وتعني شروط الاتفاق أنه إذا صمد السلام لمدة نحو تسعة أيام فسيتم استبعاد سلاح الجوي السوري وستبدأ ضربات جوية مشتركة بين الأمريكيين والروس ضد جماعات متشددة منعت من المشاركة في الهدنة مثل داعش وجبهة فتح الشام التي كانت تعرف في السابق باسم جبهة النصرة.

وقال مصدر المعارضة “استهداف فتح الشام ومعاملتها بطريقة مختلفة عن الجماعات الشيعية (المدعومة من إيران) والضغط علينا وتوقع أننا سنقبل حزمة تتضمن قصف (فتح الشام) سيخلق مشاكل داخلية كثيرة وهذا يحدث بالفعل على الأرض وهناك الكثير من التوتر”.

وتابع قوله “نريد استبعاد أي احتمال لمواجهة داخلية بالقول بوضوح بأننا لا نوافق أو ندعم فكرة استهداف فتح الشام لأن الجانب الآخر لديه جماعات ينطبق عليها التصنيف ذاته لكنها تتحرك بحرية وبغطاء داخل سوريا”.

وأضاف أن الجماعات المسلحة ستواصل العمل مع جبهة فتح الشام لأنه من المستحيل فصل القوات التي تحارب جنبا إلى جنب.

وقال “من وجهة نظرنا هذا هو النشاط المعتاد”، مضيفاً أنه لم يتضح بعد كيف ستتعاون الولايات المتحدة وروسيا في استهداف الجماعات المحظورة.

وعبرت جماعات المعارضة التي تنتمي للجيش السوري الحر بالفعل عن موافقتها على الاتفاق أمس الأحد وأبلغت الولايات المتحدة أنها رغم أنها ستتعاون بشكل إيجابي مع وقف إطلاق النار فإنها تشعر بالقلق من أن الاتفاق سيصب في مصلحة الحكومة.

رابط المصدر: المعارضة السورية: فصائل مقاتلة كبرى ستعلن دعم “وقف إطلاق النار”

أضف تعليقاً