اليونان تستأنف مفاوضاتها مع دائنيها

بدأت الحكومة اليونانية اليوم الإثنين، جولة جديدة من المفاوضات مع الجهات الدائنة (الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي) تتمحور حول تسريع عمليات الخصخصة. ويتوقع أن تستأنف المفاوضات بعد الظهر مع المسؤولين الذين يمثلون الجهات المانحة كما ذكرت وزارة المال، وتتصل هذه المباحثات بمكافحة الفساد وبالصندوق الجديد للخصخصة.وهدف الاجتماعات التوصل إلى اتفاق حول التدابير الـ15 التي على أثينا اتخاذها للحصول في نهاية سبتمبر (أيلول) على قروض قيمتها 2,8 مليار يورو، لم تصرف منذ يونيو (حزيران).وأعرب مسؤولون ماليون كبار في منطقة اليورو يوم الجمعة الماضي عن نفاد صبرهم من تأخر اليونان في الإيفاء بواجباتها.وقال رئيس مجموعة اليورو يروين ديسلبلوم إن “الضغوط عادت، ونحتاج فعلاً الى تقدم، لقد انتهى الصيف ويجب بذل جهود”.وعلى اليونان أن تعطي ضمانات حول تحرير قطاعات كاملة في الاقتصاد، وتسريع عمليات الخصخصة التي يفترض أن يكون الصندوق الجديد ضامنا لها.وأكدت اليونان تصميمها على انجاح المفاوضات سريعاً لإفساح المجال أمام تطبيق أولى التدابير على الأجل القصير لتخفيف الدين العام، كما تم الاتفاق مع دائنيها في مايو (أيار).وتعتبر الحكومة اليونانية اليسارية أن سداد الدين يجب أن يبرر تمديد اجراءات التقشف لتفادي خروج البلاد من منطقة اليورو.وفي هذا الإطار دان رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس يوم الأحد “الخلاف المستمر بين المؤسسات الأوروبية وصندوق النقد الدولي”، الذي يعرقل على قوله خروج البلاد من الأزمة.


الخبر بالتفاصيل والصور



بدأت الحكومة اليونانية اليوم الإثنين، جولة جديدة من المفاوضات مع الجهات الدائنة (الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي) تتمحور حول تسريع عمليات الخصخصة.

ويتوقع أن تستأنف المفاوضات بعد الظهر مع المسؤولين الذين يمثلون الجهات المانحة كما ذكرت وزارة المال، وتتصل هذه المباحثات بمكافحة الفساد وبالصندوق الجديد للخصخصة.

وهدف الاجتماعات التوصل إلى اتفاق حول التدابير الـ15 التي على أثينا اتخاذها للحصول في نهاية سبتمبر (أيلول) على قروض قيمتها 2,8 مليار يورو، لم تصرف منذ يونيو (حزيران).

وأعرب مسؤولون ماليون كبار في منطقة اليورو يوم الجمعة الماضي عن نفاد صبرهم من تأخر اليونان في الإيفاء بواجباتها.

وقال رئيس مجموعة اليورو يروين ديسلبلوم إن “الضغوط عادت، ونحتاج فعلاً الى تقدم، لقد انتهى الصيف ويجب بذل جهود”.

وعلى اليونان أن تعطي ضمانات حول تحرير قطاعات كاملة في الاقتصاد، وتسريع عمليات الخصخصة التي يفترض أن يكون الصندوق الجديد ضامنا لها.

وأكدت اليونان تصميمها على انجاح المفاوضات سريعاً لإفساح المجال أمام تطبيق أولى التدابير على الأجل القصير لتخفيف الدين العام، كما تم الاتفاق مع دائنيها في مايو (أيار).

وتعتبر الحكومة اليونانية اليسارية أن سداد الدين يجب أن يبرر تمديد اجراءات التقشف لتفادي خروج البلاد من منطقة اليورو.

وفي هذا الإطار دان رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس يوم الأحد “الخلاف المستمر بين المؤسسات الأوروبية وصندوق النقد الدولي”، الذي يعرقل على قوله خروج البلاد من الأزمة.

رابط المصدر: اليونان تستأنف مفاوضاتها مع دائنيها

أضف تعليقاً