إيران تواصل حربها الكلامية: نتابع الدعاوى المرفوعة ضدّ السعودية

أكد رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية سعيد أوحدي أن مليوني زائر إيراني سيشاركون في مراسم أربعينية الإمام الحسين هذا العام. ونقلت وكالة “فارس” اليوم الأحد عن أوحدي القول إنه يتوقع أن يصل عدد زوار الأربعينية هذا العام إلى مليوني زائر. وأشار أوحدي إلى متابعة قضية ضحايا حادثة التدافع التي وقعت بمنى خلال موسم الحج العام الماضي، موضحاً أنه استناداً لقرارات الحكومة وتوصية المرشد الإيراني علي خامنئي فإن وزارة الخارجية هي الجهة المسؤولة عن متابعة حقوق الضحايا.وتقول إيران إن 464 من حجاجها العام الماضي لقوا حتفهم في حادثة منى.وذكر أوحدي أن قسم الشؤون القنصلية في الخارجية الإيرانية تسلم نحو 450 وكالة عامة من عائلات الضحايا ليتسنى متابعة الدعاوى المرفوعة ضد الحكومة السعودية.تجدر الإشارة إلى أن الحجاج الإيرانيين لم يشاركوا في أداء الفريضة هذا العام، وسط اتهامات متبادلة مع السعودية بالتعنت في المفاوضات المتعلقة بترتيبات الحج.وكان خامنئي قال مؤخراً إن السعوديين “غير مؤهلين لرعاية الحج وغير جديرين بإدارة الحرمين” ودعا إلى إيجاد حل لإدارة الحرمين الشريفين.ورد ولي العهد وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز على إيران بتأكيد أن المملكة لن تسمح لإيران أو غيرها بمخالفة أو تسييس شعائر الحج. بينما اتهم وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إيران بتسييس الحج هرباً من مشاكلها الداخلية، ووصف تصريحات خامنئي بأنها محاولة لتحويل أنظار الشعب الإيراني عن حكومة طهران التي خذلتهم ومنعتهم من فرصة إتمام مناسك الحج.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكد رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية سعيد أوحدي أن مليوني زائر إيراني سيشاركون في مراسم أربعينية الإمام الحسين هذا العام.
ونقلت وكالة “فارس” اليوم الأحد عن أوحدي القول إنه يتوقع أن يصل عدد زوار الأربعينية هذا العام إلى مليوني زائر.

وأشار أوحدي إلى متابعة قضية ضحايا حادثة التدافع التي وقعت بمنى خلال موسم الحج العام الماضي، موضحاً أنه استناداً لقرارات الحكومة وتوصية المرشد الإيراني علي خامنئي فإن وزارة الخارجية هي الجهة المسؤولة عن متابعة حقوق الضحايا.

وتقول إيران إن 464 من حجاجها العام الماضي لقوا حتفهم في حادثة منى.

وذكر أوحدي أن قسم الشؤون القنصلية في الخارجية الإيرانية تسلم نحو 450 وكالة عامة من عائلات الضحايا ليتسنى متابعة الدعاوى المرفوعة ضد الحكومة السعودية.

تجدر الإشارة إلى أن الحجاج الإيرانيين لم يشاركوا في أداء الفريضة هذا العام، وسط اتهامات متبادلة مع السعودية بالتعنت في المفاوضات المتعلقة بترتيبات الحج.

وكان خامنئي قال مؤخراً إن السعوديين “غير مؤهلين لرعاية الحج وغير جديرين بإدارة الحرمين” ودعا إلى إيجاد حل لإدارة الحرمين الشريفين.

ورد ولي العهد وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز على إيران بتأكيد أن المملكة لن تسمح لإيران أو غيرها بمخالفة أو تسييس شعائر الحج. بينما اتهم وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إيران بتسييس الحج هرباً من مشاكلها الداخلية، ووصف تصريحات خامنئي بأنها محاولة لتحويل أنظار الشعب الإيراني عن حكومة طهران التي خذلتهم ومنعتهم من فرصة إتمام مناسك الحج.

رابط المصدر: إيران تواصل حربها الكلامية: نتابع الدعاوى المرفوعة ضدّ السعودية

أضف تعليقاً