مركز “حميميم” الروسي: اتساع نطاق التهدئة في سوريا

أفاد المركز الروسي لتنسيق التهدئة في سوريا بأن عدد البلدات والقرى الملتزمة بنظام التهدئة في البلاد ارتفع إلى 597، طبقاً لما ذكرته وكالة “سبوتنيك” الروسية للأنباء اليوم الأحد. وقال المركز الكائن في قاعدة “حميميم” الجوية قرب اللاذقية في بيان أصدره مساء أمس السبت إن هذا التطور الإيجابي تحقق بعد توقيع ممثلين عن 5 بلدات في ريف اللاذقية على الاتفاقات بهذا الشأن خلال الساعات ا الماضية.وأضاف أن مفاوضات الانضمام تتواصل مع قادة لمسلحي المعارضة السورية في أرياف دمشق وحمص وحلب والقنيطرة.كما أشار المركز إلى أن وقف الأعمال القتالية ظل صامداً في معظم محافظات البلاد، رغم تسجيل 7 خروقات له في محافظة دمشق وحالة واحدة في ريف اللاذقية.وأوضح أن مسلحي “جيش الاسلام” قصفوا بلدات تل الكردي وحوش دوارة ودوما والمحمدية والنشابية وجوبر (مرتين) في محافظة دمشق بمدافع الهاون والاسلحة الصاروخية. أما في ريف اللاذقية، فقد قصفت فصائل تنظيم “أحرار الشام” إحدى القرى المحلية بقذائف الهاون.وذكر البيان في الوقت ذاته أن مسلحي تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” الإرهابيين لم يكفوا عن محاولاتهم الرامية إلى منع تثبيت وقف إطلاق النار في البلاد، حيث أقدموا، خلال الساعات ا الماضية، على قصف عدد من المناطق في مدينة حلب وريفها، إضافة إلى قصفهم لعدد من القرى في أرياف دمشق وحماة ودرعا.


الخبر بالتفاصيل والصور



أفاد المركز الروسي لتنسيق التهدئة في سوريا بأن عدد البلدات والقرى الملتزمة بنظام التهدئة في البلاد ارتفع إلى 597، طبقاً لما ذكرته وكالة “سبوتنيك” الروسية للأنباء اليوم الأحد.

وقال المركز الكائن في قاعدة “حميميم” الجوية قرب اللاذقية في بيان أصدره مساء أمس السبت إن هذا التطور الإيجابي تحقق بعد توقيع ممثلين عن 5 بلدات في ريف اللاذقية على الاتفاقات بهذا الشأن خلال الساعات ا الماضية.

وأضاف أن مفاوضات الانضمام تتواصل مع قادة لمسلحي المعارضة السورية في أرياف دمشق وحمص وحلب والقنيطرة.

كما أشار المركز إلى أن وقف الأعمال القتالية ظل صامداً في معظم محافظات البلاد، رغم تسجيل 7 خروقات له في محافظة دمشق وحالة واحدة في ريف اللاذقية.

وأوضح أن مسلحي “جيش الاسلام” قصفوا بلدات تل الكردي وحوش دوارة ودوما والمحمدية والنشابية وجوبر (مرتين) في محافظة دمشق بمدافع الهاون والاسلحة الصاروخية. أما في ريف اللاذقية، فقد قصفت فصائل تنظيم “أحرار الشام” إحدى القرى المحلية بقذائف الهاون.

وذكر البيان في الوقت ذاته أن مسلحي تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” الإرهابيين لم يكفوا عن محاولاتهم الرامية إلى منع تثبيت وقف إطلاق النار في البلاد، حيث أقدموا، خلال الساعات ا الماضية، على قصف عدد من المناطق في مدينة حلب وريفها، إضافة إلى قصفهم لعدد من القرى في أرياف دمشق وحماة ودرعا.

رابط المصدر: مركز “حميميم” الروسي: اتساع نطاق التهدئة في سوريا

أضف تعليقاً