ضيوف الرحمن يتوافدون إلى صعيد عرفات

ضيوف الرحمن يتوافدون إلى صعيد عرفات

صورة بدأت قوافل حجاج بيت الله الحرام صباح اليوم الأحد التاسع من شهر ذي الحجة التوجه إلى صعيد عرفات الطاهر مفعمين بأجواء إيمانية يغمرها الخشوع والسكينة وتحفهم العناية الإلهية ملبين متضرعين داعين الله عز وجل أن يمن عليهم بالعفو والمغفرة والرحمة والعتق من النار. وذكرت وكالة الأنباء السعودية في تقرير لها اليوم أن قوافل ضيوف الرحمن واكبها إلى مشعر عرفات الطاهر متابعة أمنية مباشرة يقوم بها أفراد مختلف القطاعات الأمنية التي أحاطت طرق المركبات ودروب المشاة لتنظيمهم حسب خطط تصعيد وتفويج الحجيج إلى جانب إرشادهم وتأمين السلامة اللازمة لهم. وأشارت إلى انتشار رجال المرور على امتداد الطرقات الموصلة بعرفات يساندهم أفراد الأمن والكشافة لتأمين الانسيابية والمرونة بالحركة فيما حلقت الطائرات العمودية فوق الطرقات التي يسلكها ضيوف الرحمن لمتابعة رحلتهم إلى صعيد عرفات وفق خطة الحركة المرورية والترتيبات المساندة لسلامة الحجاج. وأضافت أن مختلف القطاعات الحكومية العاملة في خدمة الحجاج وفرت في مختلف أنحاء المشعر الخدمات الطبية والإسعافية والتموينية وما يحتاج إليه ضيوف الرحمن. وفي يوم عرفة وعلى صعيده الطاهر يجتمع الحجاج القادمون من كل حدب وصوب على صعيد واحد في مكان واحد وزمان واحد وبلباس واحد لا فرق بين عربي ولا أعجمي إلا بالتقوى ملبين لله تعالى وارتفعت أياديهم بالتضرع إلى الله طلبا للمغفرة والرحمة فيصلوا الظهر والعصر قصرا وجمعا بآذان وإقامتين ويدعون بما تيسر لهم تأسيا بسنة خير البشر محمد عليه الصلاة والسلام. ومع غروب شمس هذا اليوم تبدأ جموع الحجيج نفرتها إلى مزدلفة ويصلوا بها المغرب والعشاء ويقفوا بها حتى فجر غد العاشر من شهر ذي الحجة لأن المبيت بمزدلفة واجب حيث بات رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلى بها الفجر. عرفة أو عرفات مسمى واحد عند أكثر أهل العلم لمشعر يعد الوحيد من مشاعر الحج الذي يقع خارج الحرم وهو سهل منبسط به جبل عرفات المسمى بجبل الرحمة الذي يصل طوله إلى / 300/ متر وبوسطه شاخص طوله سبعة أمتار. ويحيط بعرفات قوس من الجبال ووتره وادي عرنة ويقع على الطريق بين مكة والطائف شرقي مكة المكرمة بنحو / 22 / كيلومترا وعلى بعد / 10 / كيلومترات من مشعر منى وستة كيلو مترات من المزدلفة بمساحة تقدر بـ /10.4/ كيلومتر مربعة وليس بعرفة سكان أو عمران إلا أيام الحج غير بعض المنشآت الحكومية . وبعرفة جبلها المشهور وهو أكمة صغيرة شبيهة بالبرث يصعد عليها بعض الحجاج يوم الوقوف وليس الوقوف على الجبل خاصة من واجبات الحج لقوله صلى الله عليه وسلم ” وقفت هاهنا بعرفة وعرفة كلها موقف”. وليوم عرفة فضل عظيم إذ ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أن يوم عرفة هو أفضل يوم عند الله وفيه نزل على الرسول صلى الله عليه وسلم قوله تعالى ” اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا “.


الخبر بالتفاصيل والصور




صورة

بدأت قوافل حجاج بيت الله الحرام صباح اليوم الأحد التاسع من شهر ذي الحجة التوجه إلى صعيد عرفات الطاهر مفعمين بأجواء إيمانية يغمرها الخشوع والسكينة وتحفهم العناية الإلهية ملبين متضرعين داعين الله عز وجل أن يمن عليهم بالعفو والمغفرة والرحمة والعتق من النار.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية في تقرير لها اليوم أن قوافل ضيوف الرحمن واكبها إلى مشعر عرفات الطاهر متابعة أمنية مباشرة يقوم بها أفراد مختلف القطاعات الأمنية التي أحاطت طرق المركبات ودروب المشاة لتنظيمهم حسب خطط تصعيد وتفويج الحجيج إلى جانب إرشادهم وتأمين السلامة اللازمة لهم.

وأشارت إلى انتشار رجال المرور على امتداد الطرقات الموصلة بعرفات يساندهم أفراد الأمن والكشافة لتأمين الانسيابية والمرونة بالحركة فيما حلقت الطائرات العمودية فوق الطرقات التي يسلكها ضيوف الرحمن لمتابعة رحلتهم إلى صعيد عرفات وفق خطة الحركة المرورية والترتيبات المساندة لسلامة الحجاج.

وأضافت أن مختلف القطاعات الحكومية العاملة في خدمة الحجاج وفرت في مختلف أنحاء المشعر الخدمات الطبية والإسعافية والتموينية وما يحتاج إليه ضيوف الرحمن.

وفي يوم عرفة وعلى صعيده الطاهر يجتمع الحجاج القادمون من كل حدب وصوب على صعيد واحد في مكان واحد وزمان واحد وبلباس واحد لا فرق بين عربي ولا أعجمي إلا بالتقوى ملبين لله تعالى وارتفعت أياديهم بالتضرع إلى الله طلبا للمغفرة والرحمة فيصلوا الظهر والعصر قصرا وجمعا بآذان وإقامتين ويدعون بما تيسر لهم تأسيا بسنة خير البشر محمد عليه الصلاة والسلام.

ومع غروب شمس هذا اليوم تبدأ جموع الحجيج نفرتها إلى مزدلفة ويصلوا بها المغرب والعشاء ويقفوا بها حتى فجر غد العاشر من شهر ذي الحجة لأن المبيت بمزدلفة واجب حيث بات رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلى بها الفجر.

عرفة أو عرفات مسمى واحد عند أكثر أهل العلم لمشعر يعد الوحيد من مشاعر الحج الذي يقع خارج الحرم وهو سهل منبسط به جبل عرفات المسمى بجبل الرحمة الذي يصل طوله إلى / 300/ متر وبوسطه شاخص طوله سبعة أمتار.

ويحيط بعرفات قوس من الجبال ووتره وادي عرنة ويقع على الطريق بين مكة والطائف شرقي مكة المكرمة بنحو / 22 / كيلومترا وعلى بعد / 10 / كيلومترات من مشعر منى وستة كيلو مترات من المزدلفة بمساحة تقدر بـ /10.4/ كيلومتر مربعة وليس بعرفة سكان أو عمران إلا أيام الحج غير بعض المنشآت الحكومية .

وبعرفة جبلها المشهور وهو أكمة صغيرة شبيهة بالبرث يصعد عليها بعض الحجاج يوم الوقوف وليس الوقوف على الجبل خاصة من واجبات الحج لقوله صلى الله عليه وسلم ” وقفت هاهنا بعرفة وعرفة كلها موقف”.

وليوم عرفة فضل عظيم إذ ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أن يوم عرفة هو أفضل يوم عند الله وفيه نزل على الرسول صلى الله عليه وسلم قوله تعالى ” اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا “.

أضف تعليقاً