“الأسد الذهبي” في البندقية لـ “المرأة التي رحلت”

فاز الفيلم الفيليبيني “ذي ومان هو لفت” (المرأة التي رحلت) وهو راوية بالأسود والأبيض لنضال امرأة متهمة زوراً بجريمة، بجائزة الأسد الذهبي لافضل فيلم في الدورة الثالثة والسبعين لمهرجان البندقية السينمائي. وألف الفيلم الذي يمتد على أربع ساعات تقريباً وأخرجه لاف دياز الذي فاز في فبراير (شباط) بجائزة ألفرد باور في مهرجان برلين.وقال دياز لدى تسلمه جائزته على مسرح قصر السينما: “أنا غير قادر على التصديق أني نلت هذه الجائزة. إنه لأمر جميل فعلاً وهي مهداة إلى الشعب الفيليبيني، إلى نضالنا، إلى نضال البشرية جمعاء”.


الخبر بالتفاصيل والصور



فاز الفيلم الفيليبيني “ذي ومان هو لفت” (المرأة التي رحلت) وهو راوية بالأسود والأبيض لنضال امرأة متهمة زوراً بجريمة، بجائزة الأسد الذهبي لافضل فيلم في الدورة الثالثة والسبعين لمهرجان البندقية السينمائي.

وألف الفيلم الذي يمتد على أربع ساعات تقريباً وأخرجه لاف دياز الذي فاز في فبراير (شباط) بجائزة ألفرد باور في مهرجان برلين.

وقال دياز لدى تسلمه جائزته على مسرح قصر السينما: “أنا غير قادر على التصديق أني نلت هذه الجائزة. إنه لأمر جميل فعلاً وهي مهداة إلى الشعب الفيليبيني، إلى نضالنا، إلى نضال البشرية جمعاء”.

رابط المصدر: “الأسد الذهبي” في البندقية لـ “المرأة التي رحلت”

أضف تعليقاً