ساركوزي: لا مجال لـ “الدقة الأمنية” في الحرب على الإرهاب

قال الرئيس الفرنسي السابق نيكولاي ساركوزي، في مقابلة نُشرت في طبعة الأحد من صحيفة “لو جورنال دو ديمانش” الفرنسية، إنه يتعين على فرنسا أن تتشدد مع المتطرفين من خلال إنشاء محاكم ومنشآت احتجاز خاصة لتعزيز الأمن. وأُعلنت من جديد حالة التأهب القصوى في العاصمة الفرنسية باريس يوم الأحد الماضي، بعد العثور على سيارة محملة بأسطوانات غاز قرب كاتدرائية نوتردام في حادث كان يمكن أن يصبح هجوماً على محطة للقطارات في باريس.والأمن إحدى القضايا الرئيسية في انتخابات الرئاسة الفرنسية التي تجري في 2017 بعد مقتل أكثر من 230 شخصاً في هجمات شنها متشددون على الأراضي الفرنسية منذ يناير (كانون الثاني) 2015.وتأتي تصريحات ساركوزي بعد أن هاجم الرئيس الاشتراكي فرانسوا هولاند معارضيه الأسبوع الماضي قائلاً إن ردود فعلهم المتشددة على موجة هجمات المتطرفين أظهرت نية لتدمير النموذج الاشتراكي لفرنسا.واتخذ ساركوزي موقفاً أكثر تشدداً باقتراح وضع المواطنين الفرنسيين المشتبه بصلتهم بالمتشددين في منشآت احتجاز خاصة بشكل منهجي.مراكز احتجازوقال ساركوزي في المقابلة: “أي فرنسي يشتبه بصلته بالإرهاب لأنه يتشاور بشكل منتظم مع موقع للمتشددين أو يُظهر سلوكه ما يشير إلى التطرف أو لأنه على اتصال وثيق بأشخاص متطرفين لابد من وضعه كإجراء وقائي في مركز احتجاز”.وقال ساركوزي إنه ليس هناك مجال “للدقة القانونية” في الحرب على الإرهاب. وأعلن ساركوزي الشهر الماضي ترشحه للانتخابات التي تجري في أبريل (نيسان) 2017.وقال المعهد الفرنسي للرأي العام إيفوب،، إنه تبين أن الناخبين يضعون أكبر ثقة في رئيس الوزراء آلان جوبيه في ضمان الأمن وجاء ساركوزي في المركز الثاني ورئيس الوزراء مانويل فالس في المركز الثالث في حين احتل هولاند المركز الثامن.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال الرئيس الفرنسي السابق نيكولاي ساركوزي، في مقابلة نُشرت في طبعة الأحد من صحيفة “لو جورنال دو ديمانش” الفرنسية، إنه يتعين على فرنسا أن تتشدد مع المتطرفين من خلال إنشاء محاكم ومنشآت احتجاز خاصة لتعزيز الأمن.

وأُعلنت من جديد حالة التأهب القصوى في العاصمة الفرنسية باريس يوم الأحد الماضي، بعد العثور على سيارة محملة بأسطوانات غاز قرب كاتدرائية نوتردام في حادث كان يمكن أن يصبح هجوماً على محطة للقطارات في باريس.

والأمن إحدى القضايا الرئيسية في انتخابات الرئاسة الفرنسية التي تجري في 2017 بعد مقتل أكثر من 230 شخصاً في هجمات شنها متشددون على الأراضي الفرنسية منذ يناير (كانون الثاني) 2015.

وتأتي تصريحات ساركوزي بعد أن هاجم الرئيس الاشتراكي فرانسوا هولاند معارضيه الأسبوع الماضي قائلاً إن ردود فعلهم المتشددة على موجة هجمات المتطرفين أظهرت نية لتدمير النموذج الاشتراكي لفرنسا.

واتخذ ساركوزي موقفاً أكثر تشدداً باقتراح وضع المواطنين الفرنسيين المشتبه بصلتهم بالمتشددين في منشآت احتجاز خاصة بشكل منهجي.

مراكز احتجاز
وقال ساركوزي في المقابلة: “أي فرنسي يشتبه بصلته بالإرهاب لأنه يتشاور بشكل منتظم مع موقع للمتشددين أو يُظهر سلوكه ما يشير إلى التطرف أو لأنه على اتصال وثيق بأشخاص متطرفين لابد من وضعه كإجراء وقائي في مركز احتجاز”.

وقال ساركوزي إنه ليس هناك مجال “للدقة القانونية” في الحرب على الإرهاب. وأعلن ساركوزي الشهر الماضي ترشحه للانتخابات التي تجري في أبريل (نيسان) 2017.

وقال المعهد الفرنسي للرأي العام إيفوب،، إنه تبين أن الناخبين يضعون أكبر ثقة في رئيس الوزراء آلان جوبيه في ضمان الأمن وجاء ساركوزي في المركز الثاني ورئيس الوزراء مانويل فالس في المركز الثالث في حين احتل هولاند المركز الثامن.

رابط المصدر: ساركوزي: لا مجال لـ “الدقة الأمنية” في الحرب على الإرهاب

أضف تعليقاً