انتعاش أسواق الديكور والأثاث قبيل العيد

شهدت محلات الديكور والأثاث في أسواق الفجيرة إقبالاً لافتاً تزامناً مع حلول عيد الأضحى المبارك، وسجلت أسواق الأثاث تسابق العائلات العاشقة لتجديد أثاث البيوت للظهور بحلة جديدة أمام ضيوف العيد. وفي المقابل أسهمت العروض الترويجية والتنزيلات في جذب أنظار المتسوقين الذين انتهزوا الفرصة لتجديد

أثاث المنزل واستبدال محتوياته بمقابل مادي معقول.بهجة التغيير وأشار أحد أصحاب محلات الديكور مشتاق رشيد أن الطلب تزايد للضعف خلال الأسبوعين الماضيين، وان الطلبات جاءت مستعجلة لانجازها قبل العيد، ليتسنى لأصحاب المنازل فرشها ووضع الأثاث بها، وحسب قوله بأن العائلات ركزت طلبها على تجهيز الصالات والمجالس، وتزيينها بالاجباس المزخرفة وكان اللون الأكثر طلباً الاوف وايت والبيج، وحول ارتفاع الأسعار أوضح أن بعض العائلات تطلب منهم العمل لساعات طويلة بغية تسريع العمل وانجاز المطلوب منهم. وهو أمر يأخذ منهم جهداً اضافياً، الذي يكونون فيه حريصين على العمل بطريقة متقنة ودقيقة لإرضاء زبائنهم التي تربطهم علاقة عمل وثقة متبادلة، وعليه ترتفع الأسعار لزيادة الأيدي العاملة التي تعمل ساعات إضافية لتسريع العمل وتخليص المطلوب في الوقت المحدد. في حين قال أشرف يحيى يعمل في احد محلات المفروشات إن عملية الشراء تنشط كثيرا بالنسبة لهم في الأعياد خاصة أطقم الكنبات التي تحرص بعض العائلات المواطنة على تجديدها بأخرى، وأن أسعارهم لم ترتفع في العيد وان العروض والتسهيلات التي يقدمونها خلال هذه المواسم يشجع الزبائن على التعامل معهم باستمرار.


الخبر بالتفاصيل والصور


شهدت محلات الديكور والأثاث في أسواق الفجيرة إقبالاً لافتاً تزامناً مع حلول عيد الأضحى المبارك، وسجلت أسواق الأثاث تسابق العائلات العاشقة لتجديد أثاث البيوت للظهور بحلة جديدة أمام ضيوف العيد. وفي المقابل أسهمت العروض الترويجية والتنزيلات في جذب أنظار المتسوقين الذين انتهزوا الفرصة لتجديد أثاث المنزل واستبدال محتوياته بمقابل مادي معقول.بهجة التغيير

وأشار أحد أصحاب محلات الديكور مشتاق رشيد أن الطلب تزايد للضعف خلال الأسبوعين الماضيين، وان الطلبات جاءت مستعجلة لانجازها قبل العيد، ليتسنى لأصحاب المنازل فرشها ووضع الأثاث بها، وحسب قوله بأن العائلات ركزت طلبها على تجهيز الصالات والمجالس، وتزيينها بالاجباس المزخرفة وكان اللون الأكثر طلباً الاوف وايت والبيج، وحول ارتفاع الأسعار أوضح أن بعض العائلات تطلب منهم العمل لساعات طويلة بغية تسريع العمل وانجاز المطلوب منهم.

وهو أمر يأخذ منهم جهداً اضافياً، الذي يكونون فيه حريصين على العمل بطريقة متقنة ودقيقة لإرضاء زبائنهم التي تربطهم علاقة عمل وثقة متبادلة، وعليه ترتفع الأسعار لزيادة الأيدي العاملة التي تعمل ساعات إضافية لتسريع العمل وتخليص المطلوب في الوقت المحدد.

في حين قال أشرف يحيى يعمل في احد محلات المفروشات إن عملية الشراء تنشط كثيرا بالنسبة لهم في الأعياد خاصة أطقم الكنبات التي تحرص بعض العائلات المواطنة على تجديدها بأخرى، وأن أسعارهم لم ترتفع في العيد وان العروض والتسهيلات التي يقدمونها خلال هذه المواسم يشجع الزبائن على التعامل معهم باستمرار.

رابط المصدر: انتعاش أسواق الديكور والأثاث قبيل العيد

أضف تعليقاً