أطباء ينصحون: لا تمارس الجنس بعد الخمسين.. وهذه هي الأسباب

خلصت دراسة طبية أمريكية الى توصية مفادها أن على الرجال عدم الاكثار من ممارسة الجنس بعد سن الخمسين، وذلك بسبب أن هذا الأمر يرفع مخاطر الاصابة بأمراض القلب لديهم.وبحسب الدراسة التي نشرت نتائجها جريدة “الغارديان”، وترجمتها “عربي21″، فان المخاطر التي تواجه الرجال كبار السن الذين يكثرون من ممارسة الجنس، لا تنطبق على النساء أيضاً، حيث تبين من الدراسة سلامتهن من أي مرض له علاقة بحياة جنسية قوية، بل على العكس أظهرن ضعفا في ضغط الدم عند الاستمتاع بممارسة الجنس.وأكدت الدراسة أن الرجال الذين انغمسوا في ممارسة الجنس، في أواخر الخمسينات من أعمارهم إلى منتصف الثمانينات، مرة أو أكثر في الأسبوع يتضاعف لديهم خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية أو غيرها مشاكل القلب والأوعية الدموية في الخمس سنوات القادمة من أعمارهم. وذلك مقارنة بغيرهم من الرجال الذين كان لديهم سلوك جنسي مختلف.ولتوضيح الأمور أكثر قالت الدراسة إن الرجال الذين يستمتعون بممارسة الجنس هم الأكثر عرضة لأمراض ومشاكل القلب مقارنة بغيرهم من الذين لا يبالون بهذا الموضوع.وقد صدرت هذه النتائج ضمن أول دراسة ضخمة حول تأثير الجنس على صحة كبار السن. وقد شارك فيها أكثر من 2200 شخص في الولايات المتحدة من المسجلين في المشروع القومي للحياة الاجتماعية والصحة والشيخوخة بجامعة ولاية ميشيغان.وقالت هيو لوي، عالمة اجتماع والمسؤولة عن هذه الدراسة، إن كبار السن من الرجال قد يكلفون أنفسهم أكثر من طاقتهم من أجل الوصول لهزة الجماع، وأضافت “وهو ما يتولد عنه المزيد من الضغط على نظام القلب والأوعية الدموية من أجل بلوغ الذروة”.كما قالت هيو لي إن الأدوية التي تعمل على تحسين الوظائف الجنسية قد تساهم في إحداث أضرار بقلب الرجل. بالإضافة إلى المستويات العالية من التستوستيرون التي قد تلعب دورا هاما من خلال زيادة دوافع الرجل لممارسة الجنس بينما تهيئه لارتفاع ضغط الدم.وأشارت صحيفة “الغارديان” إلى أن الدراسة قد قام فيها الفريق الأمريكي بدراسة السجلات الطبية لأكثر من 2204 شخص تتراوح أعمارهم بين 57 عاما و85 وذلك بداية من 2005 و2006 عندما بدأ جمع هذه البيانات. وتحتوي هذه السجلات معلومات عن معدل نبضات القلب وارتفاع ضغط الدم وحالات نوبات قلبية وفشل القلب والجلطة. كما اعتمدت الدراسة على قياسات أخذت من المؤشرات الحيوية التي تستخدم لتوقع خطر تعرض الشخص للجلطة أو النوبة القلبية.وقالت الصحيفة إن الدراسة التي أثبتت أن الحياة الجنسية النشطة لدى الرجال قد تزيد من خطر إصابتهم بأمراض بدنية- إن لم نقل عقلية، فإنها كشفت عن أن الحياة الجنسية النشطة لدى كبار السن من النساء ليس لها أي تأثير سلبي بل بالعكس ورد في الدراسة أن الاستمتاع بالجنس في سن متأخرة يحمي المرأة من ارتفاع ضغط الدم وبالتالي يقلل خطر إصابتها بمشاكل في القلب.وفي الختام قالت الصحيفة إن كبار السن من النساء اللاتي يستمتعن بحياة جنسية نشطة هن أفضل حال من الرجال بسبب استفادتهن من تأثير الهرمونات الجنسية الأنثوية التي يفرزها الجسم عند هزة الجماع بالإضافة إلى تأثير خرق الإجهاد في العلاقات الحميمية.


الخبر بالتفاصيل والصور


خلصت دراسة طبية أمريكية الى توصية مفادها أن على الرجال عدم الاكثار من ممارسة الجنس بعد سن الخمسين، وذلك بسبب أن هذا الأمر يرفع مخاطر الاصابة بأمراض القلب لديهم.

وبحسب الدراسة التي نشرت نتائجها جريدة “الغارديان”، وترجمتها “عربي21″، فان المخاطر التي تواجه الرجال كبار السن الذين يكثرون من ممارسة الجنس، لا تنطبق على النساء أيضاً، حيث تبين من الدراسة سلامتهن من أي مرض له علاقة بحياة جنسية قوية، بل على العكس أظهرن ضعفا في ضغط الدم عند الاستمتاع بممارسة الجنس.

وأكدت الدراسة أن الرجال الذين انغمسوا في ممارسة الجنس، في أواخر الخمسينات من أعمارهم إلى منتصف الثمانينات، مرة أو أكثر في الأسبوع يتضاعف لديهم خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية أو غيرها مشاكل القلب والأوعية الدموية في الخمس سنوات القادمة من أعمارهم. وذلك مقارنة بغيرهم من الرجال الذين كان لديهم سلوك جنسي مختلف.

ولتوضيح الأمور أكثر قالت الدراسة إن الرجال الذين يستمتعون بممارسة الجنس هم الأكثر عرضة لأمراض ومشاكل القلب مقارنة بغيرهم من الذين لا يبالون بهذا الموضوع.

وقد صدرت هذه النتائج ضمن أول دراسة ضخمة حول تأثير الجنس على صحة كبار السن. وقد شارك فيها أكثر من 2200 شخص في الولايات المتحدة من المسجلين في المشروع القومي للحياة الاجتماعية والصحة والشيخوخة بجامعة ولاية ميشيغان.

وقالت هيو لوي، عالمة اجتماع والمسؤولة عن هذه الدراسة، إن كبار السن من الرجال قد يكلفون أنفسهم أكثر من طاقتهم من أجل الوصول لهزة الجماع، وأضافت “وهو ما يتولد عنه المزيد من الضغط على نظام القلب والأوعية الدموية من أجل بلوغ الذروة”.

كما قالت هيو لي إن الأدوية التي تعمل على تحسين الوظائف الجنسية قد تساهم في إحداث أضرار بقلب الرجل. بالإضافة إلى المستويات العالية من التستوستيرون التي قد تلعب دورا هاما من خلال زيادة دوافع الرجل لممارسة الجنس بينما تهيئه لارتفاع ضغط الدم.

وأشارت صحيفة “الغارديان” إلى أن الدراسة قد قام فيها الفريق الأمريكي بدراسة السجلات الطبية لأكثر من 2204 شخص تتراوح أعمارهم بين 57 عاما و85 وذلك بداية من 2005 و2006 عندما بدأ جمع هذه البيانات. وتحتوي هذه السجلات معلومات عن معدل نبضات القلب وارتفاع ضغط الدم وحالات نوبات قلبية وفشل القلب والجلطة. كما اعتمدت الدراسة على قياسات أخذت من المؤشرات الحيوية التي تستخدم لتوقع خطر تعرض الشخص للجلطة أو النوبة القلبية.

وقالت الصحيفة إن الدراسة التي أثبتت أن الحياة الجنسية النشطة لدى الرجال قد تزيد من خطر إصابتهم بأمراض بدنية- إن لم نقل عقلية، فإنها كشفت عن أن الحياة الجنسية النشطة لدى كبار السن من النساء ليس لها أي تأثير سلبي بل بالعكس ورد في الدراسة أن الاستمتاع بالجنس في سن متأخرة يحمي المرأة من ارتفاع ضغط الدم وبالتالي يقلل خطر إصابتها بمشاكل في القلب.

وفي الختام قالت الصحيفة إن كبار السن من النساء اللاتي يستمتعن بحياة جنسية نشطة هن أفضل حال من الرجال بسبب استفادتهن من تأثير الهرمونات الجنسية الأنثوية التي يفرزها الجسم عند هزة الجماع بالإضافة إلى تأثير خرق الإجهاد في العلاقات الحميمية.

رابط المصدر: أطباء ينصحون: لا تمارس الجنس بعد الخمسين.. وهذه هي الأسباب

أضف تعليقاً