آبل تخفف طموحاتها في مجال صناعة السيارات الذاتية القيادة

استغنت مجموعة آبل الأمريكية للمعلوماتية عن أقسام كاملة من مشروعها السري في مجال صناعة السيارات الذاتية القيادة وصرفت عشرات الأشخاص العاملين على هذا الموضوع، على ما ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” نقلاً عن مصادر مطلعة على الملف. وكتبت الصحيفة الأمريكية نقلاً عن هذه المصادر أن آبل أبلغت موظفيها أن عمليات الصرف تندرج في إطار “إعادة إطلاق” المشروع، إذ إن المجموعة تعتزم التركيز على التقنيات المطلوبة لتطوير سيارات ذاتية القيادة من دون سائق بدل البحث عن وضع تصميم لسيارة معينة وتطويرها.الحاجة لمنتج ثوريوفي مواجهة التراجع في مبيعات هواتف آي فون، أبرز منتجات الشركة، تحتاج آبل أكثر من أي وقت إلى منتج ثوري، كما أن شائعات متواترة تنسب إليها طموحات كبيرة في مجال صناعة السيارات، مع مشروع سري يحمل اسم “تايتن”.ولم تؤكد المجموعة يوماً وجود هذا المشروع غير أن رئيس المجموعة تيم كوك أدلى بتعليقات من شأنها زيادة التكهنات خلال تقديم آخر النتائج الربعية المحققة لدى آبل.وقد تطرق إلى استثمار آبل مليار دولار خلال الربيع الفائت في شركة “ديدي” الصينية المنافسة لخدمة “اوبر” الأمريكية للنقل، مقراً بأنه “استثمار غير اعتيادي” بالنسبة الى آبل”، غير أنه وصف هذا الاستثمار بالـ “جيد جداً من الناحية المالية” كما أن “الشركتين قادرتان على القيام بأمور استراتيجية سوياً على المدى الطويل”.سيارة كهربائيةوأشارت “نيويورك تايمز” إلى أن آبل بدأت التفكير جدياً بتصنيع سيارة كهربائية قبل عامين وعمدت الى توظيف متخصصين في قطاع صناعة السيارات فضلاً عن آخرين من الخبراء في البطاريات أو في تقنيات التعرف البصري بواسطة الكمبيوتر.وسجل فريق عمل مشروع “تايتن” نمواً كبيراً، إذ بلغ ألف شخص خلال 18 شهراً غير أنه اصطدم بمشكلات خصوصاً في تفسير القيمة المضافة التي يمكن لـ”آبل” أن تقدمها بالمقارنة مع شركات أخرى وفق مصادر الصحيفة.


الخبر بالتفاصيل والصور



استغنت مجموعة آبل الأمريكية للمعلوماتية عن أقسام كاملة من مشروعها السري في مجال صناعة السيارات الذاتية القيادة وصرفت عشرات الأشخاص العاملين على هذا الموضوع، على ما ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” نقلاً عن مصادر مطلعة على الملف.

وكتبت الصحيفة الأمريكية نقلاً عن هذه المصادر أن آبل أبلغت موظفيها أن عمليات الصرف تندرج في إطار “إعادة إطلاق” المشروع، إذ إن المجموعة تعتزم التركيز على التقنيات المطلوبة لتطوير سيارات ذاتية القيادة من دون سائق بدل البحث عن وضع تصميم لسيارة معينة وتطويرها.

الحاجة لمنتج ثوري
وفي مواجهة التراجع في مبيعات هواتف آي فون، أبرز منتجات الشركة، تحتاج آبل أكثر من أي وقت إلى منتج ثوري، كما أن شائعات متواترة تنسب إليها طموحات كبيرة في مجال صناعة السيارات، مع مشروع سري يحمل اسم “تايتن”.

ولم تؤكد المجموعة يوماً وجود هذا المشروع غير أن رئيس المجموعة تيم كوك أدلى بتعليقات من شأنها زيادة التكهنات خلال تقديم آخر النتائج الربعية المحققة لدى آبل.

وقد تطرق إلى استثمار آبل مليار دولار خلال الربيع الفائت في شركة “ديدي” الصينية المنافسة لخدمة “اوبر” الأمريكية للنقل، مقراً بأنه “استثمار غير اعتيادي” بالنسبة الى آبل”، غير أنه وصف هذا الاستثمار بالـ “جيد جداً من الناحية المالية” كما أن “الشركتين قادرتان على القيام بأمور استراتيجية سوياً على المدى الطويل”.

سيارة كهربائية
وأشارت “نيويورك تايمز” إلى أن آبل بدأت التفكير جدياً بتصنيع سيارة كهربائية قبل عامين وعمدت الى توظيف متخصصين في قطاع صناعة السيارات فضلاً عن آخرين من الخبراء في البطاريات أو في تقنيات التعرف البصري بواسطة الكمبيوتر.

وسجل فريق عمل مشروع “تايتن” نمواً كبيراً، إذ بلغ ألف شخص خلال 18 شهراً غير أنه اصطدم بمشكلات خصوصاً في تفسير القيمة المضافة التي يمكن لـ”آبل” أن تقدمها بالمقارنة مع شركات أخرى وفق مصادر الصحيفة.

رابط المصدر: آبل تخفف طموحاتها في مجال صناعة السيارات الذاتية القيادة

أضف تعليقاً