مصادر : عناصر داعش بسيناء طلبوا هدنة.. والجيش مستمر بملاحقتهم

اخبار الامارات العاجلة 0201609101258392.jpeg مصادر : عناصر داعش بسيناء طلبوا هدنة.. والجيش مستمر بملاحقتهم أخبار عربية و عالمية

كشفت مصادر قبلية بمحافظ شمال سيناء المصرية، عن محاولة بعض أبناء قبائل شمال سيناء التوسط، بين الجيش المصري، وقوات الأمن، وبين مسلحي ما تنظيم “أنصار بيت المقدس” التابع لداعش، بعد خسائر التنظيم الكبيرة. وكبد الجيش المصري تنظيم أنصار بيت المقدس الإرهابي، أو ما يعرف بـ”ولاية سيناء”، خسائر فادحة، وبشكل يومي، طوال الأشهر الماضية.وقالت المصادر التي فضلت عدم ذكر اسمها ، إن بعض أبناء القبائل طلبوا عمل هدنة بين الجيش المصري، وبين المتطرفين، لافتة إلى أنهم عرضوا الهدنة على قيادات الجيش المصري هناك، إلا أن القيادات لم تمنحهم إجابة.وبحسب المصادر، فإن إجابة الجيش المصري، كانت عملية، وجاءت برفض الطلب، وتمثلت في استمرار العمليات العسكرية ضد مسلحي ما يعرف بولاية سيناء، أو تنظيم بيت المقدس، بصورة يومية وبعمليات عسكرية كمية ونوعية.ولم تستبعد المصادر أن تكون المطالب بعمل هدنة جاءت بإيعاز من العناصر الإرهابية في سيناء لتخفيف الضغط عليها من قبل الجيش المصري.من جانبه، قال القيادي الجهادي السابق، الدكتور أمل عبد الوهاب، إن أية محاولة للوساطة بين الجيش المصري والعناصر الإرهابية لن تنجح، لأن الوساطة مع الإرهابيين ليست جزءاً من عقيدة الجيش أو مصطلحاته.وأكد عبد الوهاب ، أن المصادر القبلية لم تتدخل لطلب الوساطة إلا بعد أن طالب بها العناصر التكفيرية، نظراً لضعف موقفهم وقرب القضاءعلى وجودهم في سيناء بالكامل.


الخبر بالتفاصيل والصور


اخبار الامارات العاجلة 0201609101258392 مصادر : عناصر داعش بسيناء طلبوا هدنة.. والجيش مستمر بملاحقتهم أخبار عربية و عالمية


كشفت مصادر قبلية بمحافظ شمال سيناء المصرية، عن محاولة بعض أبناء قبائل شمال سيناء التوسط، بين الجيش المصري، وقوات الأمن، وبين مسلحي ما تنظيم “أنصار بيت المقدس” التابع لداعش، بعد خسائر التنظيم الكبيرة.

وكبد الجيش المصري تنظيم أنصار بيت المقدس الإرهابي، أو ما يعرف بـ”ولاية سيناء”، خسائر فادحة، وبشكل يومي، طوال الأشهر الماضية.

وقالت المصادر التي فضلت عدم ذكر اسمها ، إن بعض أبناء القبائل طلبوا عمل هدنة بين الجيش المصري، وبين المتطرفين، لافتة إلى أنهم عرضوا الهدنة على قيادات الجيش المصري هناك، إلا أن القيادات لم تمنحهم إجابة.

وبحسب المصادر، فإن إجابة الجيش المصري، كانت عملية، وجاءت برفض الطلب، وتمثلت في استمرار العمليات العسكرية ضد مسلحي ما يعرف بولاية سيناء، أو تنظيم بيت المقدس، بصورة يومية وبعمليات عسكرية كمية ونوعية.

ولم تستبعد المصادر أن تكون المطالب بعمل هدنة جاءت بإيعاز من العناصر الإرهابية في سيناء لتخفيف الضغط عليها من قبل الجيش المصري.

من جانبه، قال القيادي الجهادي السابق، الدكتور أمل عبد الوهاب، إن أية محاولة للوساطة بين الجيش المصري والعناصر الإرهابية لن تنجح، لأن الوساطة مع الإرهابيين ليست جزءاً من عقيدة الجيش أو مصطلحاته.

وأكد عبد الوهاب ، أن المصادر القبلية لم تتدخل لطلب الوساطة إلا بعد أن طالب بها العناصر التكفيرية، نظراً لضعف موقفهم وقرب القضاءعلى وجودهم في سيناء بالكامل.

رابط المصدر: مصادر : عناصر داعش بسيناء طلبوا هدنة.. والجيش مستمر بملاحقتهم

أضف تعليقاً