مقتل شخصين جرّاء احتجاجات في كشمير الهندية

قتل متظاهران على الأقل، اليوم السبت، في اشتباكات مع قوات الأمن في الشطر الخاضع لسيطرة الهند من كشمير، في أعقاب استياء ضد الحكم الهندي خلال الشهرين الماضيين. وقال مسؤول بالشرطة المحلية إن رجلاً(25 عاماً) قتل بعد أن حاولت قوات الأمن تفريق “مسيرة مؤيدة للحرية” في قرية في منطقة “شوبيان”.وأضاف المسؤول أن الضحية لقي حتفه متأثراً بإصاباته بعد أن تم استهدافه بقذيفة للغاز المسيل للدموع، من قبل القوات لتفريق الحشود.وفي احتجاج آخر، قتل رجل(22 عاماً) متأثراً بإصاباته في منطقة “أنانتناج” في اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين.وأصيب أكثر من 24 شخصاً في احتجاجات، اليوم السبت، وأعيد فرض حظر للتجوال مجدداً في المناطق المتضررة.ولقي 78 شخصاً عل الأقل حتفهم في الاضطرابات، التي تعصف بوادي كشمير منذ أن قتل برهان واني، أحد القادة في جماعة “حزب المجاهدين” الانفصالية في مواجهة في الثامن من يوليو(تموز) الماضي.وهذه أسوأ اضطرابات مدنية تجتاح المنطقة التي تهيمن عليها أغلبية إسلامية منذ عام 2010، عندما قتل 120 شخصاً في احتجاجات ضد الهند بعد أن قتلت الشرطة مراهقاً.


الخبر بالتفاصيل والصور



قتل متظاهران على الأقل، اليوم السبت، في اشتباكات مع قوات الأمن في الشطر الخاضع لسيطرة الهند من كشمير، في أعقاب استياء ضد الحكم الهندي خلال الشهرين الماضيين.

وقال مسؤول بالشرطة المحلية إن رجلاً(25 عاماً) قتل بعد أن حاولت قوات الأمن تفريق “مسيرة مؤيدة للحرية” في قرية في منطقة “شوبيان”.

وأضاف المسؤول أن الضحية لقي حتفه متأثراً بإصاباته بعد أن تم استهدافه بقذيفة للغاز المسيل للدموع، من قبل القوات لتفريق الحشود.

وفي احتجاج آخر، قتل رجل(22 عاماً) متأثراً بإصاباته في منطقة “أنانتناج” في اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين.

وأصيب أكثر من 24 شخصاً في احتجاجات، اليوم السبت، وأعيد فرض حظر للتجوال مجدداً في المناطق المتضررة.

ولقي 78 شخصاً عل الأقل حتفهم في الاضطرابات، التي تعصف بوادي كشمير منذ أن قتل برهان واني، أحد القادة في جماعة “حزب المجاهدين” الانفصالية في مواجهة في الثامن من يوليو(تموز) الماضي.

وهذه أسوأ اضطرابات مدنية تجتاح المنطقة التي تهيمن عليها أغلبية إسلامية منذ عام 2010، عندما قتل 120 شخصاً في احتجاجات ضد الهند بعد أن قتلت الشرطة مراهقاً.

رابط المصدر: مقتل شخصين جرّاء احتجاجات في كشمير الهندية

أضف تعليقاً