الأرجنتين: اللبناني المعتقل قيادي إرهابي في حزب الله بأمريكا الجنوبية

كشفت تقارير أمنية تناولتها وسائل الإعلام الأرجنتينية أن اللبناني الموقوف الأربعاء، بسبب محاولته التسلل إلى البلاد بجواز سفر باراغواني مزيف، والذي اعتقل بعد تبين وجود إسمه على قوائم الشرطة الدولية والولايات المتحدة، لم يكن محمد جليل السيد، ولكن جليل المحمد، المسؤول الأول في حزب الله اللبناني عن الأنشطة الإرهابية وتنسيق تهريب المخدرات في منطقة المثلث الحدودي بين الأرجنتين وباراغواي والبرازيل. وكشف موقع أنفو بايي الأرجنتيني نقلاً عن مصادر أمنية في بيونس أيريس، أن المحمد القادم من منطقة البقاع يُشرف منذ عشر سنوات على أنشطة حزب الله في المنطقة الحدودية الشهيرة في أمريكا اللاتينية، منسقاً لعمليات التهريب والتبييض والتجنيد لفائدة الحزب، خاصة بين أبناء الجالية اللبنانية، أو المهاجرين من أصل لبنانية في المنطقة. مطالبة ومقايضة وإلى جانب نشاطه لفائدة الحزب اللبناني، ما جعله مطلوباً لدى واشنطن، تُطالب البرازيل أيضاً حسب الموقع الأرجنتيني بتسلم الرجل بسبب تورطه في الإشراف على شبكة كبرى تخصصت في تزوير بطاقات ائتمان وسحب بنكي فيها.وأكد الموقع أن المحمد، بعد اعتقاله وكشف هويته الحقيقية، أعرب عن استعداده الكامل ومد السلطات الأرجنتينية بالمعلومات الهامة التي يعرفها، شرط ألا تسلمه إلى الولايات المتحدة أو إلى البرازيل، واعداً بمدها بقوائم إسمية ومعلومات دقيقة عن نشاط الشبكات الإرهابية والإجرامية التي يُشرف عليها في المثلث الحدودي، مقابل قضاء مدة عقوبته في بيونس أيريس والامتناع عن تسليمه إلى أي دولة أخرى.


الخبر بالتفاصيل والصور



كشفت تقارير أمنية تناولتها وسائل الإعلام الأرجنتينية أن اللبناني الموقوف الأربعاء، بسبب محاولته التسلل إلى البلاد بجواز سفر باراغواني مزيف، والذي اعتقل بعد تبين وجود إسمه على قوائم الشرطة الدولية والولايات المتحدة، لم يكن محمد جليل السيد، ولكن جليل المحمد، المسؤول الأول في حزب الله اللبناني عن الأنشطة الإرهابية وتنسيق تهريب المخدرات في منطقة المثلث الحدودي بين الأرجنتين وباراغواي والبرازيل.

وكشف موقع أنفو بايي الأرجنتيني نقلاً عن مصادر أمنية في بيونس أيريس، أن المحمد القادم من منطقة البقاع يُشرف منذ عشر سنوات على أنشطة حزب الله في المنطقة الحدودية الشهيرة في أمريكا اللاتينية، منسقاً لعمليات التهريب والتبييض والتجنيد لفائدة الحزب، خاصة بين أبناء الجالية اللبنانية، أو المهاجرين من أصل لبنانية في المنطقة.

مطالبة ومقايضة
وإلى جانب نشاطه لفائدة الحزب اللبناني، ما جعله مطلوباً لدى واشنطن، تُطالب البرازيل أيضاً حسب الموقع الأرجنتيني بتسلم الرجل بسبب تورطه في الإشراف على شبكة كبرى تخصصت في تزوير بطاقات ائتمان وسحب بنكي فيها.

وأكد الموقع أن المحمد، بعد اعتقاله وكشف هويته الحقيقية، أعرب عن استعداده الكامل ومد السلطات الأرجنتينية بالمعلومات الهامة التي يعرفها، شرط ألا تسلمه إلى الولايات المتحدة أو إلى البرازيل، واعداً بمدها بقوائم إسمية ومعلومات دقيقة عن نشاط الشبكات الإرهابية والإجرامية التي يُشرف عليها في المثلث الحدودي، مقابل قضاء مدة عقوبته في بيونس أيريس والامتناع عن تسليمه إلى أي دولة أخرى.

رابط المصدر: الأرجنتين: اللبناني المعتقل قيادي إرهابي في حزب الله بأمريكا الجنوبية

أضف تعليقاً