عبد الله العويس: دولتنا تهتم بالطفل وقضاياه ومستقبله

Ⅶ عبد الله العويس أكد عبد الله سلطان العويس، رئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة أن موافقة مجلس جامعة الدول العربية على طلب دولة الإمارات، وتحديداً إمارة الشارقة، استضافة المقر الدائم للبرلمان العربي للطفل وأمانته العامة يعكس مدى اهتمام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن

محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى للأسرة، بالطفل وقضاياه وهمومه وأحلامه ومستقبله. كما أنه يؤكد على مدى اهتمام الدولة وقيادتها الرشيدة بالطفل ومختلف شؤونه. ولفت العويس أن القرار جاء في التوقيت السليم، فالشارقة هي المكان الأفضل والبيئة المناسبة لهكذا برلمان، ففيها رصيد كبير للطفل، من إمارة صديقة للطفل باعتراف العالم، إلى تجربة مجلس شورى أطفال الشارقة، مروراً بمختلف المحطات والعناوين التي تركز على الطفل في كل التفاصيل، وبالتالي جاء هذا القرار العربي في محله، وتستحقه الشارقة التي ستكون بلا أدنى شك على قدر المسؤولية والثقة. وأضاف العويس: «لا يشك أحد بأن الطفل هو عماد المستقبل، وهو عنوان الارتقاء والنهوض والسير قدماً إلى الأمام، وهو الذي نعول عليه كي ندخل المستقبل المشرق والوضّاء، لنستكمل مشوار التقدم والازدهار، الأمر الذي يستوجب الاستمرار في تقديم كل ما يلزم للطفل، وهو ما نلمسه في كل خطوة في الشارقة خصوصاً، وفي دولة الإمارات عموماً، وما هذا القرار العربي إلا تأكيد على مكانة الشارقة التي تعتبر خير من يعمل على الاستثمار في الإنسان والداعم المستمر للطفل والطفولة».


الخبر بالتفاصيل والصور


أكد عبد الله سلطان العويس، رئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة أن موافقة مجلس جامعة الدول العربية على طلب دولة الإمارات، وتحديداً إمارة الشارقة، استضافة المقر الدائم للبرلمان العربي للطفل وأمانته العامة يعكس مدى اهتمام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى للأسرة، بالطفل وقضاياه وهمومه وأحلامه ومستقبله.

كما أنه يؤكد على مدى اهتمام الدولة وقيادتها الرشيدة بالطفل ومختلف شؤونه. ولفت العويس أن القرار جاء في التوقيت السليم، فالشارقة هي المكان الأفضل والبيئة المناسبة لهكذا برلمان، ففيها رصيد كبير للطفل، من إمارة صديقة للطفل باعتراف العالم، إلى تجربة مجلس شورى أطفال الشارقة، مروراً بمختلف المحطات والعناوين التي تركز على الطفل في كل التفاصيل، وبالتالي جاء هذا القرار العربي في محله، وتستحقه الشارقة التي ستكون بلا أدنى شك على قدر المسؤولية والثقة.

وأضاف العويس: «لا يشك أحد بأن الطفل هو عماد المستقبل، وهو عنوان الارتقاء والنهوض والسير قدماً إلى الأمام، وهو الذي نعول عليه كي ندخل المستقبل المشرق والوضّاء، لنستكمل مشوار التقدم والازدهار، الأمر الذي يستوجب الاستمرار في تقديم كل ما يلزم للطفل، وهو ما نلمسه في كل خطوة في الشارقة خصوصاً، وفي دولة الإمارات عموماً، وما هذا القرار العربي إلا تأكيد على مكانة الشارقة التي تعتبر خير من يعمل على الاستثمار في الإنسان والداعم المستمر للطفل والطفولة».

رابط المصدر: عبد الله العويس: دولتنا تهتم بالطفل وقضاياه ومستقبله

أضف تعليقاً