وقف إرسال الكويتيين للعلاج بالخارج

تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء، أوقفت وزارة الصحة الكويتية إرسال المرضى الكويتيين للعلاج بالخارج، باستثناء الحالات الحرجة والسرطان والأطفال والجراحات المستعصية، التي توافق عليها اللجنة الطبية التخصصية في المستشفيات. وأكد وزير الصحة د. علي العبيدي، في بيان، أن قرار الوقف يقضي بإعادة تنظيم إجراءات وضوابط إرسال المرضى للعلاج بالخارج، وفق أسس موضوعية واضحة، وبما يكفل تقديم الخدمة لمستحقيها. ويعد ملف العلاج بالخارج احد الملفات الحساسة بالكويت، والتي يثار اتهامات بإرسال حالات غير مستحقة للعلاج بالخارج بهدف السياحة من اجل الحصول على كسب ولاءات بعض النواب. وذكرت تقارير أن الكلفة الشهرية للعلاج في الخارج بلغت أكثر من 169.4 مليون دينار كويتي، غير أن وزارة الصحة الكويتية تطلب مبالغ لتغطية 3 أشهر (أي 508 ملايين دينار). على صعيد آخر، أعلنت الوزارة، فتح تحقيق موسع في حادثة اشتباك عدد من المبتعثين للعلاج بالخارج مع حراس الأمن في المكتب الصحي الكويتي بمدينة فرانكفورت الألمانية، للوقوف على أسبابها ومحاسبة المسؤولين عنها.وفتح حادث فرانكفورت باب الهجوم النيابي على وزير الصحة، الذي حملوه المسؤولية السياسية لحادث الاعتداء على المواطنين من طاقم الأمن الأجنبي للمكتب الصحي بألمانيا. وطالب عدد من النواب بتشكيل لجنة تحقيق نيابية في الحادث فيما طالب آخرون الوزير بالاستقالة. وأكد رئيس لجنة الشؤون الصحية والاجتماعية والعمل البرلمانية النائب طلال الجلال أن ما حدث في المكتب الصحي بفرانكفورت من تعد على المراجعين مهزلة يجب ان يحاسب المسؤول عنها.وحمل الجلال وزير الصحة علي العبيدي المسؤولية السياسية لما حدث في المكتب الصحي بفرانكفورت، مطالبه بإجراء «تحقيق فوري بالموضوع واتخاذ اشد الجزاء ضد من تجرأ على اهانة المراجعين».


الخبر بالتفاصيل والصور


أضف تعليقاً