تجربة بيونغيانغ النووية تزلزل الأرض وتهز العالم

Ⅶ مدير هيئة رصد الزلازل يبين في سيئول تسبب التجربة النووية الخامسة لبيونغيانغ في زلزال | أ. ب أجرت كوريا الشمالية أمس خامس تجاربها النووية ما نجم عن انفجار أقوى من القنبلة التي ألقيت على مدينة هيروشيما اليابانية، وأحدث زلزالاً قوته 5.3 درجات قرب موقع بيونغيي – ري للتجارب النووية. كما كانت ارتداداته قوية في دول العالم التي اعتبرت التجربة «عملاً تدميرياً ذاتياً يدل على هوس وتهور الزعيم كيم جونغ-اون»، فيما أكدت بيونغيانغ أنها أصبحت قادرة على تحميل صاروخ برأس نووي، غير عابئة بالتحذيرات والعقوبات الدولية. ووفقاً لتقرير نشر على وكالة أنباء كوريا الشمالية الرسمية قالت بيونغيانغ إن «العلماء والفنيين نفذوا تجربة نووية خامسة لتقييم قوة رأس حربي نووي». وأضافت أن التجربة أثبتت أن البلاد أصبحت قادرة على وضع رأس حربي نووي على صاروخ باليستي متوسط المدى كانت قد اختبرت إطلاقه يوم الاثنين الماضي. وأضافت أن التجربة رفعت بلا شك إلى مستوى أعلى تقنية كوريا الشمالية التي تهدف إلى وضع رؤوس نووية على صواريخ بالستية. وكانت قوة الانفجار أقوى من القنبلة التي ألقيت على مدينة هيروشيما اليابانية وفقاً لبعض التقديرات، علماً أن قنبلة هيروشيما قوة انفجارها تتراوح 5 كيلوطن، بينما تجربة كوريا الشمالية تتراوح قوتها 15 كيلوطن. زلزال قوي وتسببت التجربة النووية في وقوع زلزال بقوة 5 درجات على مقياس ريختر بالقرب من موقع بونجي ري للاختبارات النووية تحت الأرض .وقال جيفري لويس من معهد ميدلبيري للدراسات الدولية ومقره كاليفورنيا إن أعلى تقديرات لشدة الهزة الزلزالية تشير إلى أنها أقوى تجربة كورية شمالية حتى الآن. وأضاف أن الشدة الزلزالية ومستوى السطح يشيران إلى انفجار بقوة تتراوح 15 كيلوطن. وإذا تأكد ذلك ستكون قوة التجربة أكبر من القنبلة النووية التي سقطت على مدينة هيروشيما اليابانية في الحرب العالمية الثانية وربما أكبر من تلك التي سقطت على نكاساكي بعدها بقليل. غضب دولي وأثارت التجرية التي وصفت بأنها الأكبر لكوريا الشمالية غضباً دولياً واسعاً، وقالت رئيسة كوريا الجنوبية باك جون هاي التي لا تزال في لاوس بعد انتهاء قمة لزعماء آسيويين هناك إن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون يبدي استهتاراً مجنوناً بتجاهله التام لدعوة العالم له للتخلي عن تطوير الأسلحة النووية. وأنه عمل تدميري ذاتي يدل على هوس وتهور الزعيم الكوري الشمالي . من جهته نقل البيت الأبيض عن الرئيس الأميركي باراك أوباما قوله على متن طائرة الرئاسة الأميركية في طريق عودته من لاوس إن التجربة سيكون لها «عواقب وخيمة». فيما أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن العملية تهديد كبير لاستقرارمنطقة آسيا والمحيط الهادي. وأوضحت الصين الحليف الدبلوماسي الكبير الوحيد لبيونغيانغ إنها تعارض بشدة التجربة وحضت كوريا الشمالية على التوقف عن القيام بأي أفعال تفاقم الموقف. فيما أكدت اليابان أن البرنامج النووي بات يشكل خطراً كبيراً على أمن وسلام المنطقة. وأدانت روسيا بشدة التجربة النووية وقالت إنها تهدد السلام في شبه الجزيرة الكورية وفي منطقة المحيط الهادي، وحضت بيونغيانغ على التخلي عن برامجها الصاروخية والنووية تماماً. كمانددت بريطانيا بالتجربة وقالت إنها ستتشاور مع شركائها الدوليين لاتخاذ رد فعل قوي. استدعاء السفير وفي ألمانيا ،قال ناطق باسم وزارة الخارجية إن بلاده ستستدعي على الأرجح سفير كوريا الشمالية بعد إجراء التجربة. وفي بروكسل قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج إن على بيونغيانغ التخلي عن جميع أنشطتها النووية فيما أكدت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني إن بيونغيانغ انتهكت قرارات الأمم المتحدة . وقال دبلوماسيون إن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عقد اجتماعاً مغلقاً أمس بشأن التجربة النووية، وذلك بناءً على طلب من الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية. وانضمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية لقافلة المنتقدين واعتبرت التجربة النووية بمثابة انتهاك صارخ لقرارات مجلس الامن، وتجاهل لمطالب المجتمع الدولي المتكررة. وقالت إنها مستعدة لاستئناف أنشطة التحقق في كوريا الشمالية بمجرد التوصل لاتفاق سياسي بين الدول المعنية. 2006 التجربة النووية الأولىلكوريا الشمالية. 2007 تجربة نووية ثانية تحت الأرض 2013 إجراء ثالث تجربة نووية لبيونغيانغ 2016 يونيو تجربة نووية رابعة 2016 سبتمبر تجربة نووية خامسة


الخبر بالتفاصيل والصور


أضف تعليقاً