«التدريب التقني» يعد الكوادر المواطنة لسوق العمل بـ 6 مبادرات

«التدريب التقني» يطور مهارات وقدرات الكوادر الوطنية. من المصدر أفاد مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني بأنه نفذ ست مبادرات استراتيجية، بهدف إعداد كوادر مواطنة لسوق العمل، وتطوير مهاراتهم وقدراتهم الإبداعية، وتلبية احتياجات خطة أبوظبي 2030، وتشمل المبادرات «نعم للعمل، وأسبوع التعليم التقني، والمخيم التراثي، والمسابقة الوطنية للمهارات، ومهرجان المرح للصحة واللياقة، ومهارات حياتية 2016». وتفصيلاً، أكد مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، مبارك سعيد الشامسي، أن صناعة الأجيال الوطنية الواعدة في مختلف المراحل التعليمية، وتمكين الطلبة المواطنين من أدوات الإبداع كافة، وإعداد كوادر مواطنة قادرة على مواكبة العصر وتلبية متطلبات سوق العمل، من الملامح الرئيسة لاستراتيجية المركز التي تنبثق وتنسجم مع خطة أبوظبي ورؤية 2030، وهي الاستراتيجية التي تعمل لتحقيق أهداف وطنية كبرى، بمشاركة كل المؤسسات الجامعية والثانوية التابعة له، ومنها كلية فاطمة للعلوم الصحية، وبوليتكنك أبوظبي، وثانويات التكنولوجيا التطبيقية. الاستكشاف الوظيفي أكد مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، مبارك سعيد الشامسي، أن المركز يوفر لطلابه تجربة «الاكتشاف الوظيفي» بمختلف المؤسسات التعليمية والمتخصصة التابعة للمركز في جميع أرجاء الدولة، منها بوليتكنك، ومجمع التكنولوجيا التطبيقية، ومجمع عجمان التقني، ومجمع بينونة التقني، وثانويات التكنولوجيا التطبيقية، والثانويات الفنية، وذلك من خلال منح الطلبة وذويهم الفرصة الكاملة للقيام بجولات ميدانية داخل المؤسسات التعليمية، لمعرفة المزيد عن برامج التعليم التقني والمهني. وقال الشامسي، لـ«الإمارات اليوم» إن الطلبة المواطنين في ثانويات التكنولوجيا التطبيقية التابعة لمركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، تصدروا قائمة الامتحانات القياسية العالمية في اللغة الإنجليزية «سيبا» على مستوى كل مدارس الدولة، سواء العامة أو الخاصة، حيث ارتفعت النسبة من 20% خلال عام 2012 لتصل إلى 83% خلال العام الجاري، ما أهلهم للالتحاق المباشر بالتخصص الجامعي دون السنة التأهيلية، مؤكداً أن هذا التفوق يدل على التميز والنجاح الكبير للسياسة التعليمية الوطنية في سعيها لتطوير العملية التعليمية. وشدد على أن كل المؤسسات التابعة للمركز تعمل وفق الاستراتيجية الجديدة التي تركز على صناعة المخرجات الوطنية التي تتوافق مع خطة أبوظبي بمختلف مراحلها وتطوراتها ومتطلباتها ومشروعاتها الحالية والمستقبلية، على المستويين القريب والبعيد. وأكد الشامسي أن المبادرات التي ينفذها المركز تركز على صقل ورفع كفاءة الطلاب المواطنين من الصف السادس حتى الـ12 في مجالات تقنية ومهنية مختلفة، إضافةً إلى تعزيز مهارات اللغة الإنجليزية، وتزويد الطلاب بخبرات تعليمية متنوعة في مجالات مهنية وتقنية مختلفة، مثل الروبوتات، وصيانة محركات السيارات، ومحركات الطيران، وتصميم المجوهرات، وتصميم الأزياء، والتصوير الفوتوغرافي، وتصميم مواقع الإنترنت. وأشار إلى أن المركز حصل على شهادة الاعتماد الأكاديمي المؤسسي للثانويات الفنية بفروعها المختلفة في جميع إمارات الدولة للمرة الأولى، وكذلك تسلم شهادة تجديد الاعتماد الأكاديمي المؤسسي لثانويات التكنولوجيا التطبيقية لمدة خمس سنوات مقبلة، وذلك عبر مؤسسة «AdvancED» العالمية الأميركية المتخصصة في الاعتماد وجودة التعليم، ما يعكس مدى أهمية البرامج الأكاديمية المتوافرة. وذكر أن فريق التقييم المؤسسي التابع لـ«AdvancED» اتخذ الإجراءات الكاملة من أجل التأكد من توافر المعايير المطلوبة كافة، والوقف على المستوى الذي وصلت إليه المؤسسات والإدارات التابعة للمركز، من تميز أكاديمي ومخرجات تعليمية ترتقي إلى المستوى العالمي، والتأكد من توفير كل المقومات التقنية والبشرية والمادية اللازمة لتطبيق أرقى المعايير الدولية في جودة التعليم.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • «التدريب التقني» يطور مهارات وقدرات الكوادر الوطنية. من المصدر

أفاد مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني بأنه نفذ ست مبادرات استراتيجية، بهدف إعداد كوادر مواطنة لسوق العمل، وتطوير مهاراتهم وقدراتهم الإبداعية، وتلبية احتياجات خطة أبوظبي 2030، وتشمل المبادرات «نعم للعمل، وأسبوع التعليم التقني، والمخيم التراثي، والمسابقة الوطنية للمهارات، ومهرجان المرح للصحة واللياقة، ومهارات حياتية 2016».

وتفصيلاً، أكد مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، مبارك سعيد الشامسي، أن صناعة الأجيال الوطنية الواعدة في مختلف المراحل التعليمية، وتمكين الطلبة المواطنين من أدوات الإبداع كافة، وإعداد كوادر مواطنة قادرة على مواكبة العصر وتلبية متطلبات سوق العمل، من الملامح الرئيسة لاستراتيجية المركز التي تنبثق وتنسجم مع خطة أبوظبي ورؤية 2030، وهي الاستراتيجية التي تعمل لتحقيق أهداف وطنية كبرى، بمشاركة كل المؤسسات الجامعية والثانوية التابعة له، ومنها كلية فاطمة للعلوم الصحية، وبوليتكنك أبوظبي، وثانويات التكنولوجيا التطبيقية.

الاستكشاف الوظيفي

أكد مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، مبارك سعيد الشامسي، أن المركز يوفر لطلابه تجربة «الاكتشاف الوظيفي» بمختلف المؤسسات التعليمية والمتخصصة التابعة للمركز في جميع أرجاء الدولة، منها بوليتكنك، ومجمع التكنولوجيا التطبيقية، ومجمع عجمان التقني، ومجمع بينونة التقني، وثانويات التكنولوجيا التطبيقية، والثانويات الفنية، وذلك من خلال منح الطلبة وذويهم الفرصة الكاملة للقيام بجولات ميدانية داخل المؤسسات التعليمية، لمعرفة المزيد عن برامج التعليم التقني والمهني.

وقال الشامسي، لـ«الإمارات اليوم» إن الطلبة المواطنين في ثانويات التكنولوجيا التطبيقية التابعة لمركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، تصدروا قائمة الامتحانات القياسية العالمية في اللغة الإنجليزية «سيبا» على مستوى كل مدارس الدولة، سواء العامة أو الخاصة، حيث ارتفعت النسبة من 20% خلال عام 2012 لتصل إلى 83% خلال العام الجاري، ما أهلهم للالتحاق المباشر بالتخصص الجامعي دون السنة التأهيلية، مؤكداً أن هذا التفوق يدل على التميز والنجاح الكبير للسياسة التعليمية الوطنية في سعيها لتطوير العملية التعليمية.

وشدد على أن كل المؤسسات التابعة للمركز تعمل وفق الاستراتيجية الجديدة التي تركز على صناعة المخرجات الوطنية التي تتوافق مع خطة أبوظبي بمختلف مراحلها وتطوراتها ومتطلباتها ومشروعاتها الحالية والمستقبلية، على المستويين القريب والبعيد.

وأكد الشامسي أن المبادرات التي ينفذها المركز تركز على صقل ورفع كفاءة الطلاب المواطنين من الصف السادس حتى الـ12 في مجالات تقنية ومهنية مختلفة، إضافةً إلى تعزيز مهارات اللغة الإنجليزية، وتزويد الطلاب بخبرات تعليمية متنوعة في مجالات مهنية وتقنية مختلفة، مثل الروبوتات، وصيانة محركات السيارات، ومحركات الطيران، وتصميم المجوهرات، وتصميم الأزياء، والتصوير الفوتوغرافي، وتصميم مواقع الإنترنت.

وأشار إلى أن المركز حصل على شهادة الاعتماد الأكاديمي المؤسسي للثانويات الفنية بفروعها المختلفة في جميع إمارات الدولة للمرة الأولى، وكذلك تسلم شهادة تجديد الاعتماد الأكاديمي المؤسسي لثانويات التكنولوجيا التطبيقية لمدة خمس سنوات مقبلة، وذلك عبر مؤسسة «AdvancED» العالمية الأميركية المتخصصة في الاعتماد وجودة التعليم، ما يعكس مدى أهمية البرامج الأكاديمية المتوافرة.

وذكر أن فريق التقييم المؤسسي التابع لـ«AdvancED» اتخذ الإجراءات الكاملة من أجل التأكد من توافر المعايير المطلوبة كافة، والوقف على المستوى الذي وصلت إليه المؤسسات والإدارات التابعة للمركز، من تميز أكاديمي ومخرجات تعليمية ترتقي إلى المستوى العالمي، والتأكد من توفير كل المقومات التقنية والبشرية والمادية اللازمة لتطبيق أرقى المعايير الدولية في جودة التعليم.

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2016/09/89190_EY_10-09-2016_p07.jpg

رابط المصدر: «التدريب التقني» يعد الكوادر المواطنة لسوق العمل بـ 6 مبادرات

أضف تعليقاً