«كليات التقنية» تعتزم إنشاء 17 مركزاً للابتكار

دعا محمد عمران الشامسي، رئيس مجمع كليات التقنية العليا، إلى إنشاء مراكز للابتكار في فروع كليات التقنية العليا ال 17 على مستوى الدولة.وتأتي هذه الخطوة، في إطار خطتها الاستراتيجية التطويرية، والعمل على تجهيز تلك المراكز بأحدث الأجهزة والمعدات التكنولوجية الحديثة، وبرامج المحاكاة والطابعات ثلاثية الأبعاد، وإنترنت الأشياء والأدوات التطبيقية، بما يدعم مهارات الطلبة في تطوير الأفكار وتحويلها إلى نماذج، وتحويل هذه النماذج بمساعدة مهنيين متخصصين إلى ابتكارات علمية، تربط بحاضنات أعمال لبلورتها وتحويلها قيماً اقتصادية تسهم في تعزيز التنمية بالدولة.جاء ذلك، خلال جولة تفقدية لمقر كلية دبي التقنية للطلاب، رافقه خلالها الدكتور عبد اللطيف الشامسي، مدير مجمع الكليات، والدكتور خالد مبارك الحمادي، مدير كلية دبي للطلاب، وفاطمة الحمادي، مديرة العمليات الإدارية في الكلية.واطلع خلال الجولة، على طبيعة البرامج والتخصصات المختلفة في الكلية، وأعداد الطلبة الملتحقين بها، معبراً عن ارتياحه لما لمسه من استقرار وانتظام الدراسة في الكليات، من بداية العام الأكاديمي، وبدء العمل الجاد على كل المستويات.وأشار إلى أهمية تعزيز بيئة الابتكار في الكليات وجعل البحث وإنتاج الأفكار وتطويرها، جزءاً من حياة الطالب وأدائه التطبيقي، لأن مراكز الابتكار ستكون معامل للبحث والتجريب وإنتاج الأفكار الابداعية الطلابية، ما يجعل الطالب معتاداً على الإبداع، بما ينعكس في أدائه الوظيفي مستقبلاً.وأكد أهمية الشراكة مع قطاعات العمل والصناعة في الدولة، خاصة أن دولة الإمارات اليوم تقود مرحلة جديدة من التطوير الاقتصادي لمرحلة ما بعد النفط، وتسعى لتمكين أبنائها من التخصصات العلمية والتكنولوجية ومن المهارات المستقبلية لإعداد كوادر وطنية قادرة على قيادة الصناعات الحديثة والكبرى في الدولة، لذا فإن الكليات تحرص على توطيد علاقاتها مع جهات العمل والصناعة، لتقديم البرامج التي تتوافق مع احتياجات هذه القطاعات من الكفاءات، ما يعزز من فرص توظيف الخريجين وإسهامهم في التنمية.من جانبه أكد الدكتور عبد اللطيف الشامسي، أن دعوة رئيس المجمع، لتأسيس مراكز للابتكار، تفسح المجال للارتقاء بالمنظومة التعليمية في الكليات، وأن هذه الخطوة ستعزز استراتيجية الكليات الخاصة بالابتكار وتدعم بيئة الإبداع الطلابي.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

دعا محمد عمران الشامسي، رئيس مجمع كليات التقنية العليا، إلى إنشاء مراكز للابتكار في فروع كليات التقنية العليا ال 17 على مستوى الدولة.
وتأتي هذه الخطوة، في إطار خطتها الاستراتيجية التطويرية، والعمل على تجهيز تلك المراكز بأحدث الأجهزة والمعدات التكنولوجية الحديثة، وبرامج المحاكاة والطابعات ثلاثية الأبعاد، وإنترنت الأشياء والأدوات التطبيقية، بما يدعم مهارات الطلبة في تطوير الأفكار وتحويلها إلى نماذج، وتحويل هذه النماذج بمساعدة مهنيين متخصصين إلى ابتكارات علمية، تربط بحاضنات أعمال لبلورتها وتحويلها قيماً اقتصادية تسهم في تعزيز التنمية بالدولة.
جاء ذلك، خلال جولة تفقدية لمقر كلية دبي التقنية للطلاب، رافقه خلالها الدكتور عبد اللطيف الشامسي، مدير مجمع الكليات، والدكتور خالد مبارك الحمادي، مدير كلية دبي للطلاب، وفاطمة الحمادي، مديرة العمليات الإدارية في الكلية.
واطلع خلال الجولة، على طبيعة البرامج والتخصصات المختلفة في الكلية، وأعداد الطلبة الملتحقين بها، معبراً عن ارتياحه لما لمسه من استقرار وانتظام الدراسة في الكليات، من بداية العام الأكاديمي، وبدء العمل الجاد على كل المستويات.
وأشار إلى أهمية تعزيز بيئة الابتكار في الكليات وجعل البحث وإنتاج الأفكار وتطويرها، جزءاً من حياة الطالب وأدائه التطبيقي، لأن مراكز الابتكار ستكون معامل للبحث والتجريب وإنتاج الأفكار الابداعية الطلابية، ما يجعل الطالب معتاداً على الإبداع، بما ينعكس في أدائه الوظيفي مستقبلاً.
وأكد أهمية الشراكة مع قطاعات العمل والصناعة في الدولة، خاصة أن دولة الإمارات اليوم تقود مرحلة جديدة من التطوير الاقتصادي لمرحلة ما بعد النفط، وتسعى لتمكين أبنائها من التخصصات العلمية والتكنولوجية ومن المهارات المستقبلية لإعداد كوادر وطنية قادرة على قيادة الصناعات الحديثة والكبرى في الدولة، لذا فإن الكليات تحرص على توطيد علاقاتها مع جهات العمل والصناعة، لتقديم البرامج التي تتوافق مع احتياجات هذه القطاعات من الكفاءات، ما يعزز من فرص توظيف الخريجين وإسهامهم في التنمية.
من جانبه أكد الدكتور عبد اللطيف الشامسي، أن دعوة رئيس المجمع، لتأسيس مراكز للابتكار، تفسح المجال للارتقاء بالمنظومة التعليمية في الكليات، وأن هذه الخطوة ستعزز استراتيجية الكليات الخاصة بالابتكار وتدعم بيئة الإبداع الطلابي.

رابط المصدر: «كليات التقنية» تعتزم إنشاء 17 مركزاً للابتكار

أضف تعليقاً