منظومة التعليم الكويتية

التعليم هو أحد أهم الدعائم التي تقوم عليها الأمم فلا نهضة في أي حضارة بدون أن يكون التعليم بها على مستوى متميز و لذلك تهتم دولة الكويت بصورة كبيرة بالجانب التعليمي و تقوم بإنفاق ما يمثل حوالي 3.8 % من إجمالي الدخل القومي للبلاد و من منطلق أهمية التعليم في البلاد فقد نص القانون الكويتي على إلزامية التعليم حتى المرحلة الثانوية و هو حق لكل مواطن كويتي و التعليم فيما بعد مرحلة الثانوية يكون إختياريا فمن حق المواطن أن يختار بين إستكمال تعليمه العالي أو الإكتفاء بتلك المرحلة التعليمية و التعليم في الكويت لا يختلف كثيرا عن التعليم في غالبية الدول العربية حيث كانت بدايته من خلال الكتاتيب و حلقات المساجد حيث يتم التعليم من خلال مجموعات صغيرة يتم من خلالها تدريس قواعد اللغة العربية و تحفيظ القرأن الكريم و إنتقل بعد عدة مراحل من التطور إلى التعليم النظامي و المعمول به حاليا و قد كان عام 1911 هو الشاهد على إنشاء أول مدرسة نظامية في الكويت و قد سميت بإسم ” مدرسة المباركية ” و قد كانت تلك البذرة الأولى في تطور و إزدهار التعليم في الكويت و  الذي سنتعرف سويا على منظومته بالتفصيل رياض الأطفال و التعليم الإبتدائي في الكويت :يبدأ التعليم في دولة الكويت من مرحلة رياض الأطفال و مدة الدراسة بها عامين حيث يتم التعريف بالأحرف العربية و الإنجليزية و الارقام تمهيدا لدخول المرحلة التالية و هي المرحلة الإبتدائية من التعليم و التي تبدأ من الصف الأول الإبتدائي و حتى الصف الخامس الإبتدائي و تتنوع فيها الدراسة بصورة أكبرحيث يتم التوسع في الدراسة بعض الشيء مثل البدء في تحفيظ القرأن الكريم و تعليم مباديء الدين الإسلامي الحنيف بالإضافة إلى تعليم اللغة العربية و اللغة الإنجليزية و التعرف على القواعد الخاصة بكل منهما مع معرفة بعض الكلمات من كل لغة في العام الاول من التعليم الإبتدائي هذا بالإضافة إلى إضافة منهج العلوم و الإجتماعايات بداية من الصف الثالث الإبتدائي للعمل على توسعة أفق الطلبة و تنمية مداركهم و في الصف الرابع و الخامس يضاف إلى ما سبق تعليم الحاسب الآلي و طرق إستخدامه و التعامل معه و ذلك لكي يصبح الطفل ملما بإستخدام الوسائل التكنولوجية المتطورة بالإضافة إلى بعض الأنشطة التعليمية و الترفيهية التي يقدمها الطلبة مثل الحفلات الموسيقية مرحلة التعليم المتوسط : و تبدأ تلك المرحلة التعليمية بعد الإنتهاء من التعليم الإبتدائي و تمتد الدراسة بها لمدة أربع سنوات و يتم خلال تلك المرحلة تدريس نفس المواد التي تم دراستها في نهاية المرحلة الإبتدائية و لكن بصورة أكثر توسعا و شاملة أكثر بالإضافة اإلى وجود بعض الأنشطة الرياضية و الفنية و الرياضيات كما يتم تدريس العلاقات الأسرية و بعض العلوم الحياتية المختلفة لكي يتم تأهيل الطلبة للتعامل مع المحيط الخارجي و تكوين صداقات و تطوير العلاقات الإجتماعية للطلبة من خلال بث روح المحبة و التعاون و الأخلاق الحميدة بداخل الطلاب التعليم الثانوي الكويتي : المرحلة الأخيرة من التعليم الالزامي بدولة الكويت تكون من خلال التعليم الثانوي حيث يتم توسيع النطاق التعليمي بشكل أكبر ليضم المواد التي تم تدريسها في المراحل السابقة مع إضافة بعض المهارات الخاصة مثل تعليم البنين لميكانيكا السيارات و بعض أعمال النجارة و عمل ورش عمل خاصة بهم و في المقابل يتم تعليم البنات لبعض الحرف اليديوية مثل أشغال الإبرة و التدبير المنزلي و فنون الطهي بالإضافة إلى تعليم الفنون و عمل الرسومات الفنية و الموسيقى و العزف على الألات الموسيقية المختلفة التعليم العالي في دولة الكويت : يهدف التعليم العالي إلى توسيع الافق و المدارك من خلال توسيع مجال الدراسة إلى عدة مجالات مختلفة و تنمية مجال البحث العلمي و إكساب الطلبة مهارات مختلفة و أكثر شمولا من مرحلة التعليم الإلزامي و لذلك فإن وزارة التعليم العالي تحت راية وزير التعليم العالي ” بدر العيسى ” تعمل من أجل الإرتقاء بمستوى التعليم العالي و تشجيع المواهب الطلابية و إقامة الندوات العلمية و إقامة حفلات التخرج بمستوى راقي و مشرف لمشاركة الطلبة سعادتهم و توفير بعثات مجانية للطلبة المتفوقين من أجل الوصول لمستوى تعليمي عالي إستنادا على أن نهوض الدولة يأتي من خلال النهوض بالمستوى التعليمي لأبنائها


الخبر بالتفاصيل والصور


التعليم هو أحد أهم الدعائم التي تقوم عليها الأمم فلا نهضة في أي حضارة بدون أن يكون التعليم بها على مستوى متميز و لذلك تهتم دولة الكويت بصورة كبيرة بالجانب التعليمي و تقوم بإنفاق ما يمثل حوالي 3.8 % من إجمالي الدخل القومي للبلاد و من منطلق أهمية التعليم في البلاد فقد نص القانون الكويتي على إلزامية التعليم حتى المرحلة الثانوية و هو حق لكل مواطن كويتي و التعليم فيما بعد مرحلة الثانوية يكون إختياريا فمن حق المواطن أن يختار بين إستكمال تعليمه العالي أو الإكتفاء بتلك المرحلة التعليمية و التعليم في الكويت لا يختلف كثيرا عن التعليم في غالبية الدول العربية حيث كانت بدايته من خلال الكتاتيب و حلقات المساجد حيث يتم التعليم من خلال مجموعات صغيرة يتم من خلالها تدريس قواعد اللغة العربية و تحفيظ القرأن الكريم و إنتقل بعد عدة مراحل من التطور إلى التعليم النظامي و المعمول به حاليا و قد كان عام 1911 هو الشاهد على إنشاء أول مدرسة نظامية في الكويت و قد سميت بإسم ” مدرسة المباركية ” و قد كانت تلك البذرة الأولى في تطور و إزدهار التعليم في الكويت و  الذي سنتعرف سويا على منظومته بالتفصيل
التعليم الكويتي

رياض الأطفال و التعليم الإبتدائي في الكويت :
يبدأ التعليم في دولة الكويت من مرحلة رياض الأطفال و مدة الدراسة بها عامين حيث يتم التعريف بالأحرف العربية و الإنجليزية و الارقام تمهيدا لدخول المرحلة التالية و هي المرحلة الإبتدائية من التعليم و التي تبدأ من الصف الأول الإبتدائي و حتى الصف الخامس الإبتدائي و تتنوع فيها الدراسة بصورة أكبرحيث يتم التوسع في الدراسة بعض الشيء مثل البدء في تحفيظ القرأن الكريم و تعليم مباديء الدين الإسلامي الحنيف بالإضافة إلى تعليم اللغة العربية و اللغة الإنجليزية و التعرف على القواعد الخاصة بكل منهما مع معرفة بعض الكلمات من كل لغة في العام الاول من التعليم الإبتدائي هذا بالإضافة إلى إضافة منهج العلوم و الإجتماعايات بداية من الصف الثالث الإبتدائي للعمل على توسعة أفق الطلبة و تنمية مداركهم و في الصف الرابع و الخامس يضاف إلى ما سبق تعليم الحاسب الآلي و طرق إستخدامه و التعامل معه و ذلك لكي يصبح الطفل ملما بإستخدام الوسائل التكنولوجية المتطورة بالإضافة إلى بعض الأنشطة التعليمية و الترفيهية التي يقدمها الطلبة مثل الحفلات الموسيقية
الأنشطة الترفيهية للطلبة

مرحلة التعليم المتوسط : و تبدأ تلك المرحلة التعليمية بعد الإنتهاء من التعليم الإبتدائي و تمتد الدراسة بها لمدة أربع سنوات و يتم خلال تلك المرحلة تدريس نفس المواد التي تم دراستها في نهاية المرحلة الإبتدائية و لكن بصورة أكثر توسعا و شاملة أكثر بالإضافة اإلى وجود بعض الأنشطة الرياضية و الفنية و الرياضيات كما يتم تدريس العلاقات الأسرية و بعض العلوم الحياتية المختلفة لكي يتم تأهيل الطلبة للتعامل مع المحيط الخارجي و تكوين صداقات و تطوير العلاقات الإجتماعية للطلبة من خلال بث روح المحبة و التعاون و الأخلاق الحميدة بداخل الطلاب

التعليم الثانوي الكويتي : المرحلة الأخيرة من التعليم الالزامي بدولة الكويت تكون من خلال التعليم الثانوي حيث يتم توسيع النطاق التعليمي بشكل أكبر ليضم المواد التي تم تدريسها في المراحل السابقة مع إضافة بعض المهارات الخاصة مثل تعليم البنين لميكانيكا السيارات و بعض أعمال النجارة و عمل ورش عمل خاصة بهم و في المقابل يتم تعليم البنات لبعض الحرف اليديوية مثل أشغال الإبرة و التدبير المنزلي و فنون الطهي بالإضافة إلى تعليم الفنون و عمل الرسومات الفنية و الموسيقى و العزف على الألات الموسيقية المختلفة

التعليم العالي في دولة الكويت : يهدف التعليم العالي إلى توسيع الافق و المدارك من خلال توسيع مجال الدراسة إلى عدة مجالات مختلفة و تنمية مجال البحث العلمي و إكساب الطلبة مهارات مختلفة و أكثر شمولا من مرحلة التعليم الإلزامي و لذلك فإن وزارة التعليم العالي تحت راية وزير التعليم العالي ” بدر العيسى ” تعمل من أجل الإرتقاء بمستوى التعليم العالي و تشجيع المواهب الطلابية و إقامة الندوات العلمية و إقامة حفلات التخرج بمستوى راقي و مشرف لمشاركة الطلبة سعادتهم و توفير بعثات مجانية للطلبة المتفوقين من أجل الوصول لمستوى تعليمي عالي إستنادا على أن نهوض الدولة يأتي من خلال النهوض بالمستوى التعليمي لأبنائها

رابط المصدر: منظومة التعليم الكويتية

أضف تعليقاً