تقرير فلسطيني: تعرض عدد من الأسرى للتعذيب بينهم قاصرون

أكد تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الجمعة، تعرض عدد من الأسرى الفلسطينيين بينهم قاصرون للتعذيب خلال مراحل اعتقالتهم والتحقيق معهم، في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وقال التقرير إن شهادات جديدة لأسرى، بينهم أسرى قاصرون، أكدت أنهم تعرضوا للضرب والتنكيل خلال اعتقالهم من قبل ما تعرف بالقوات الإسرائيلية الخاصة ووحدات المستعربين، وخلال التحقيق معهم في مراكز التوقيف، بشكل ينتهك القوانين الدولية ومبادئ حقوق الإنسان.ونقل محامي الهيئة لؤي عكة، في أعقاب زيارته عدداً من الأسرى في سجن “عوفر”، شهادة الأسير محمد حسن وحيش (19 عاماً) من بلدة أبو ديس، شرق مدينة القدس المحتلة، قوله إن عدداً من المستعربين وجنود الاحتلال لاحقوه في أحد شوارع البلدة، وأطلقوا عليه الرصاص المطاطي من مسافة الصفر، فيما انهال 5 منهم بالضرب وهو مصاب، وقد تعرضت قدمه للكسر، ثم اقتادوه إلى مستشفى “هداسا” ووضعوا الجبص على قدمه، لكنه لا زال يعاني من آلام شديدة وانتفاخ مكان إصابته، نتيجة فك الجبص بعد خمسة أيام فقط.وفي رواية أخرى، أكد الأسير عنان فارس ملش (19 عاماً) من مدينة بيت لحم، تعرضه لإطلاق الرصاص بشكل مباشر، حيث أصيب بثلاث رصاصات في ساقه اليسرى ورصاصة في ساقه اليمنى، ما أدى لنزيف حاد، وبعدها جره الجنود إلى معسكر قريب، وضربوه على رأسه.وأضاف أن ذلك تزامن مع وجود 7 مستوطنين قرب المعسكر، شاركوا أيضاً في ضربه بشكل عنيف والبصق عليه. ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل تعرض لاعتداء المحققين في مركز التحقيق قبل نقله لمشفى الرملة.وتمارس سلطات الاحتلال ومصلحة السجون الإسرائيلية أنواعاً مختلفة من التعذيب الجسدي واللفظي بحق الأسرى الفلسطينيين، خاصة خلال الفترة الأولى من اعتقالهم، فيما تمارس سياسة الاعتقال الإداري دون توجيه أي تهم بحق عدد من الفلسطينيين الذين تعتقلهم.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكد تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الجمعة، تعرض عدد من الأسرى الفلسطينيين بينهم قاصرون للتعذيب خلال مراحل اعتقالتهم والتحقيق معهم، في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وقال التقرير إن شهادات جديدة لأسرى، بينهم أسرى قاصرون، أكدت أنهم تعرضوا للضرب والتنكيل خلال اعتقالهم من قبل ما تعرف بالقوات الإسرائيلية الخاصة ووحدات المستعربين، وخلال التحقيق معهم في مراكز التوقيف، بشكل ينتهك القوانين الدولية ومبادئ حقوق الإنسان.

ونقل محامي الهيئة لؤي عكة، في أعقاب زيارته عدداً من الأسرى في سجن “عوفر”، شهادة الأسير محمد حسن وحيش (19 عاماً) من بلدة أبو ديس، شرق مدينة القدس المحتلة، قوله إن عدداً من المستعربين وجنود الاحتلال لاحقوه في أحد شوارع البلدة، وأطلقوا عليه الرصاص المطاطي من مسافة الصفر، فيما انهال 5 منهم بالضرب وهو مصاب، وقد تعرضت قدمه للكسر، ثم اقتادوه إلى مستشفى “هداسا” ووضعوا الجبص على قدمه، لكنه لا زال يعاني من آلام شديدة وانتفاخ مكان إصابته، نتيجة فك الجبص بعد خمسة أيام فقط.

وفي رواية أخرى، أكد الأسير عنان فارس ملش (19 عاماً) من مدينة بيت لحم، تعرضه لإطلاق الرصاص بشكل مباشر، حيث أصيب بثلاث رصاصات في ساقه اليسرى ورصاصة في ساقه اليمنى، ما أدى لنزيف حاد، وبعدها جره الجنود إلى معسكر قريب، وضربوه على رأسه.

وأضاف أن ذلك تزامن مع وجود 7 مستوطنين قرب المعسكر، شاركوا أيضاً في ضربه بشكل عنيف والبصق عليه. ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل تعرض لاعتداء المحققين في مركز التحقيق قبل نقله لمشفى الرملة.

وتمارس سلطات الاحتلال ومصلحة السجون الإسرائيلية أنواعاً مختلفة من التعذيب الجسدي واللفظي بحق الأسرى الفلسطينيين، خاصة خلال الفترة الأولى من اعتقالهم، فيما تمارس سياسة الاعتقال الإداري دون توجيه أي تهم بحق عدد من الفلسطينيين الذين تعتقلهم.

رابط المصدر: تقرير فلسطيني: تعرض عدد من الأسرى للتعذيب بينهم قاصرون

أضف تعليقاً