خبير : داعش أصدر “رومية” لتعويض خسارته من الأجانب

ضمن محاولاته المستمرة لتجنيد إرهابيين جدداً، وتوصيل رسائل غير مباشرة، أصدر تنظيم داعش الإرهابي مجلة غير دورية جديدة تدعى “رومية” باللغة الإنجليزية، على غرار سابقتها التي تعتبر اللسان الرسمي المعبر

عن التنظيم “دابق”. إضافة للغة الإنجليزية، أصدر التنظيم العدد الأول من “رومية” بعدد من اللغات، منها لغات شرق وسط أسيا، وشرق أوربا، مثل الجورجية، والروسية والشياشنية والتركستانية والأندونيسية، واللغة الألمانية والفرنسية والتركية.وصدرت “رومية” عن مركز الحياة الإعلامي، التابع لتنظيم داعش الإرهابي، وتوزع إليكترونياً، دون طباعة، كسابقتها “دابق”، وتتاح لأعضاء التنظيم الإرهابي، ومناصريه، عبر الإنترنت، وبعض غرف المحادثات السرية الخاصة بهم، وعبر مدوناتهم.وتصدر غلاف العدد الأول، نعي للمتحدث باسم التنظيم أبو محمد العدناني، الذي قتل في غارة بطائرات التحالف، في حلب مؤخراً، إضافة لموضوعات تحض على الانضمام للتنظيم الإرهابي.وقال الباحث في الحركات الإسلامية محمد كامل ، إن إخراج تنظيم داعش، إصدرات مختلفة، يأتي نتيجة لما يتعرض له من حرب عسكرية قوية على الأرض، وأصبحت جميع عناصر داعش مهددة بالقتل والتصفية، الأمر الذي جعله يتبع سياسة عدم وضع البيض في سلة واحدة، ففرق إعلامييه الذين يعتمد عليهم ويعتبروا سلاحه الأمضى في أماكن متفرقة، وأمرهم بإصدار أعمال متفرقة منها “رومية” حتى إذا قضي على بعضهم، ظل الآخر يعمل بما يخرجه من إصدارات.وأضاف، إن التنظيم يعاني من زيادة عدد قتلاه، نتيجة العمليات العسكرية، ما يوضحه انسحابه من العديد من الأراضي دون قتال، خوفا من نفاد عناصره البشرية، ما يعني عدم وجود بديل من الجهاديين الجدد الوافدين إلى التنظيم، فبدأ خطابا إعلامياً عبر رومية بلغات مختلفة لإقناع الشباب في الغرب وشرق أسيا ووسطها وشرق أوروبا بالسفر إليه، لتعويض خسارته البشرية.


الخبر بالتفاصيل والصور



ضمن محاولاته المستمرة لتجنيد إرهابيين جدداً، وتوصيل رسائل غير مباشرة، أصدر تنظيم داعش الإرهابي مجلة غير دورية جديدة تدعى “رومية” باللغة الإنجليزية، على غرار سابقتها التي تعتبر اللسان الرسمي المعبر عن التنظيم “دابق”.

إضافة للغة الإنجليزية، أصدر التنظيم العدد الأول من “رومية” بعدد من اللغات، منها لغات شرق وسط أسيا، وشرق أوربا، مثل الجورجية، والروسية والشياشنية والتركستانية والأندونيسية، واللغة الألمانية والفرنسية والتركية.

وصدرت “رومية” عن مركز الحياة الإعلامي، التابع لتنظيم داعش الإرهابي، وتوزع إليكترونياً، دون طباعة، كسابقتها “دابق”، وتتاح لأعضاء التنظيم الإرهابي، ومناصريه، عبر الإنترنت، وبعض غرف المحادثات السرية الخاصة بهم، وعبر مدوناتهم.

وتصدر غلاف العدد الأول، نعي للمتحدث باسم التنظيم أبو محمد العدناني، الذي قتل في غارة بطائرات التحالف، في حلب مؤخراً، إضافة لموضوعات تحض على الانضمام للتنظيم الإرهابي.

وقال الباحث في الحركات الإسلامية محمد كامل ، إن إخراج تنظيم داعش، إصدرات مختلفة، يأتي نتيجة لما يتعرض له من حرب عسكرية قوية على الأرض، وأصبحت جميع عناصر داعش مهددة بالقتل والتصفية، الأمر الذي جعله يتبع سياسة عدم وضع البيض في سلة واحدة، ففرق إعلامييه الذين يعتمد عليهم ويعتبروا سلاحه الأمضى في أماكن متفرقة، وأمرهم بإصدار أعمال متفرقة منها “رومية” حتى إذا قضي على بعضهم، ظل الآخر يعمل بما يخرجه من إصدارات.

وأضاف، إن التنظيم يعاني من زيادة عدد قتلاه، نتيجة العمليات العسكرية، ما يوضحه انسحابه من العديد من الأراضي دون قتال، خوفا من نفاد عناصره البشرية، ما يعني عدم وجود بديل من الجهاديين الجدد الوافدين إلى التنظيم، فبدأ خطابا إعلامياً عبر رومية بلغات مختلفة لإقناع الشباب في الغرب وشرق أسيا ووسطها وشرق أوروبا بالسفر إليه، لتعويض خسارته البشرية.

رابط المصدر: خبير : داعش أصدر “رومية” لتعويض خسارته من الأجانب

أضف تعليقاً