محافظة مادبا الأردنية تفوز بلقب “المدينة العالمية لفن الفسيفساء”

أكد محافظ مادبا محمد السميران أن فوز مدينة مادبا بلقب المدينة العالمية للحرف اليدوية لعام 2016 يعبر عن الجهود الوطنية المبذولة في ترويج وتحفيز القطاع السياحي في الأردن كأحد الموارد

الاقتصادية الهامة للدولة. وكان أعلن أمس الخميس عن فوز مدينة مادبا بلقب “المدينة العالمية للحرف اليدوية بفن الفسيفساء لعام 2016” في المسابقة التي نظّمها مجلس الحرف العالمي كمجلس متخصص ومقره في الصين وله فروع في أمريكا اللاتينية والشمالية وأوروبا وآسيا وأفريقيا.وأضاف السميران في تصريح صحافي نقلته وكالة الأنباء الأردنية (بترا)، قائلاً بهذه المناسبة أنه تم تنفيذ جملة من البرامج والأنشطة في محافظة مادبا بإشراف الحكومة المحلية والتي أبرزت الدور الرائد لكل القطاعات الخدمية والفندقية ساهمت بإبراز مادبا على خارطة السياحة وساهمت في فوزها المسابقة العالمية.وبيّن أن صناعة الفسيفساء في مادبا وانتشارها في مختلف المواقع التاريخية والاثرية في المحافظة والتي اطلع عليها الوفد المتخصص في تقييم المدن من معهد الحرف العالمي في بكين لاقت استحساناً ورضى من خلال الاهتمام الرسمي بتطوير صناعة الفسيفساء والحفاظ عليها وترميم الفسيفساء.وقال إن فوز المدينة سيساهم في زيادة الأفواج السياحية إلى المحافظة وترويج المدينة بشكل أكبر من خلال تنظيم معارض الحرف اليدوية والفسيفسائية باعتبارها مدينة الحرف والفسيفساء الأمر الذي سينعش الحركة السياحية وخلق فرص عمل واستثمارات جديدة في مجال الحرف اليدوية والفسيفساء.وقال أمين عام وزارة السياحة عيسى قموه أن فوز مادبا يسهم في ترويج المدينة بشكل أكبر وتحقيق فرص عمل أكبر للشباب من خلال الدلالة السياحية ومحلات الحرف اليدوية وتشجيع الاستثمار في خدمات الإيواء والمخيمات السياحية والبيئية لزيادة أعداد السياح .وأضاف أن فوز المحافظة يحملنا مسؤوليات كبيرة للنهوض بالحرف اليدوية والفسيفسائية بشكل أكبر وتشجيع أبناء المحافظة للانخراط بهذه الحرف المتميزة على مستوى العالم .وبين أن فوز مادبا يتزامن مع إعلان وزارة السياحة والآثار عن انضمام محافظة مادبا على برنامج الأردن أحلى الذي يشجع على تنشيط السياحة الداخلية من خلال دعم زيارة أي مواطن للمواقع السياحية المحلية بنسبة 50 بالمئة للاطلاع على المعالم الأثرية والتاريخية المختلفة .


الخبر بالتفاصيل والصور



أكد محافظ مادبا محمد السميران أن فوز مدينة مادبا بلقب المدينة العالمية للحرف اليدوية لعام 2016 يعبر عن الجهود الوطنية المبذولة في ترويج وتحفيز القطاع السياحي في الأردن كأحد الموارد الاقتصادية الهامة للدولة.

وكان أعلن أمس الخميس عن فوز مدينة مادبا بلقب “المدينة العالمية للحرف اليدوية بفن الفسيفساء لعام 2016” في المسابقة التي نظّمها مجلس الحرف العالمي كمجلس متخصص ومقره في الصين وله فروع في أمريكا اللاتينية والشمالية وأوروبا وآسيا وأفريقيا.

وأضاف السميران في تصريح صحافي نقلته وكالة الأنباء الأردنية (بترا)، قائلاً بهذه المناسبة أنه تم تنفيذ جملة من البرامج والأنشطة في محافظة مادبا بإشراف الحكومة المحلية والتي أبرزت الدور الرائد لكل القطاعات الخدمية والفندقية ساهمت بإبراز مادبا على خارطة السياحة وساهمت في فوزها المسابقة العالمية.

وبيّن أن صناعة الفسيفساء في مادبا وانتشارها في مختلف المواقع التاريخية والاثرية في المحافظة والتي اطلع عليها الوفد المتخصص في تقييم المدن من معهد الحرف العالمي في بكين لاقت استحساناً ورضى من خلال الاهتمام الرسمي بتطوير صناعة الفسيفساء والحفاظ عليها وترميم الفسيفساء.

وقال إن فوز المدينة سيساهم في زيادة الأفواج السياحية إلى المحافظة وترويج المدينة بشكل أكبر من خلال تنظيم معارض الحرف اليدوية والفسيفسائية باعتبارها مدينة الحرف والفسيفساء الأمر الذي سينعش الحركة السياحية وخلق فرص عمل واستثمارات جديدة في مجال الحرف اليدوية والفسيفساء.

وقال أمين عام وزارة السياحة عيسى قموه أن فوز مادبا يسهم في ترويج المدينة بشكل أكبر وتحقيق فرص عمل أكبر للشباب من خلال الدلالة السياحية ومحلات الحرف اليدوية وتشجيع الاستثمار في خدمات الإيواء والمخيمات السياحية والبيئية لزيادة أعداد السياح .

وأضاف أن فوز المحافظة يحملنا مسؤوليات كبيرة للنهوض بالحرف اليدوية والفسيفسائية بشكل أكبر وتشجيع أبناء المحافظة للانخراط بهذه الحرف المتميزة على مستوى العالم .

وبين أن فوز مادبا يتزامن مع إعلان وزارة السياحة والآثار عن انضمام محافظة مادبا على برنامج الأردن أحلى الذي يشجع على تنشيط السياحة الداخلية من خلال دعم زيارة أي مواطن للمواقع السياحية المحلية بنسبة 50 بالمئة للاطلاع على المعالم الأثرية والتاريخية المختلفة .

رابط المصدر: محافظة مادبا الأردنية تفوز بلقب “المدينة العالمية لفن الفسيفساء”

أضف تعليقاً