تذكرون المصورة المجرية التي عرقلت اللاجئ السوري وطفله؟ هذا ما حصل لها

بعد عام كامل على ركلتها الشهيرة، هذا ما حصل مع المصورة المجرية التي عرقلت لاجئًا سوريًا وطفله على الحدود الفاصلة بين المجر وصربيا. بيترا لازلو التي اشتُهرت من ركلتها التي سددتها للاجئ سوري يحمل طفله وطفلة أخرى، بعد عام على الحادثة قدّمت النيابة العامة المجرية دعوى قضائية ضدها لعرقلتها اللاجئين الذين كانوا يحاولون الفرار من قوات الأمن على الحدود المجرية الصربية؛ تمهيدًا لبدء محاكمتها.  وكانت أحزاب المعارضة “Együtt-PM” والتحالف الديمقراطي قد قالت أنها ستوجّه تهمًا بالعنف ضد لازلو، حيث قد تواجه على إثرها حكمًا بالسجن لمدة تصل خمس سنوات. من هي بيترا لازلو؟ بيترا لازلو مصورة كانت تعمل في محطة “N1TV ” التلفزيونية، التابعة لحزب يميني متطرف ومعادٍ للمهاجرين. لم تكن مصورة مشهورة، لكنها حصدت شهرة كبيرة بعد الحادثة. مباشرة، وبعد انتشار مقطع فيديو يوثّق عرقلتها للاجئين، قالت بيترا أنها تشعر بالفخر الشديد بما فعلته، وقد نشرت تغريدة كتبت فيها “سأذهب لأنام الآن، وأريدكم جميعًا أن تفكروا بما فعلت من أجل بلادنا المجر، ومن أجل الشرطة”. لكن ربما لم تتوقع بيترا قيام المحطة بطردها، بعد خدمة استمرت أربعة أعوام. فبعد فصلها من عملها، عادت بيترا لتعتذر عن فعلتها، كما نفت اتهامات العنصرية التي وُجهت لها بسبب عرقلة اللاجئين. وفي رسالة كتبتها بيترا لصحيفة “Magyar Nemzet”، عبّرت فيها عن أسفها، وبررت ما فعلت، أنه خلال تصويرها رأت حشود اللاجئين الذين كسروا طوقًا كانت الشرطة قد فرضته يندفعون نحوها، ما جعلها تشعر بالخوف، حيث اعتقدت أن هناك هجومًا عليها ما دعاها لحماية نفسها. وتابعت بقولها أنه من الصعب أن تتخذ قرارات صائبة حين يكون الناس في حالة من الذعر “أنا آسفة على ما حصل وأتحمّل المسئولية. أنا لست بلا قلب أو أني عنصرية أركل الأطفال، أنا لا أستحق تهديدات القتل التي وصلت إلي، وأنا آسفة حقًا.  حين أشاهد صورتي الآن، فكأني لا أشاهد نفسي، أنا نادمة بصدق على ما فعلت وأتحمّل المسئولية”. كما كتبت أنها لا تزال تعيش حالة صدمة على ما قامت به، وقالت أنها كأم لأطفال تعبّر عن أسفها، تحديدًا للطفلة التي كان تجري نحوها، فهي لم تكن قادرة على الشعور بذلك! المصدر


الخبر بالتفاصيل والصور


بعد عام كامل على ركلتها الشهيرة، هذا ما حصل مع المصورة المجرية التي عرقلت لاجئًا سوريًا وطفله على الحدود الفاصلة بين المجر وصربيا.

المصورة المجرية

بيترا لازلو التي اشتُهرت من ركلتها التي سددتها للاجئ سوري يحمل طفله وطفلة أخرى، بعد عام على الحادثة قدّمت النيابة العامة المجرية دعوى قضائية ضدها لعرقلتها اللاجئين الذين كانوا يحاولون الفرار من قوات الأمن على الحدود المجرية الصربية؛ تمهيدًا لبدء محاكمتها.

 وكانت أحزاب المعارضة “Együtt-PM” والتحالف الديمقراطي قد قالت أنها ستوجّه تهمًا بالعنف ضد لازلو، حيث قد تواجه على إثرها حكمًا بالسجن لمدة تصل خمس سنوات.

المصورة المجرية

من هي بيترا لازلو؟

بيترا لازلو مصورة كانت تعمل في محطة “N1TV ” التلفزيونية، التابعة لحزب يميني متطرف ومعادٍ للمهاجرين. لم تكن مصورة مشهورة، لكنها حصدت شهرة كبيرة بعد الحادثة.

مباشرة، وبعد انتشار مقطع فيديو يوثّق عرقلتها للاجئين، قالت بيترا أنها تشعر بالفخر الشديد بما فعلته، وقد نشرت تغريدة كتبت فيها “سأذهب لأنام الآن، وأريدكم جميعًا أن تفكروا بما فعلت من أجل بلادنا المجر، ومن أجل الشرطة”. لكن ربما لم تتوقع بيترا قيام المحطة بطردها، بعد خدمة استمرت أربعة أعوام. فبعد فصلها من عملها، عادت بيترا لتعتذر عن فعلتها، كما نفت اتهامات العنصرية التي وُجهت لها بسبب عرقلة اللاجئين.

المصورة المجرية

وفي رسالة كتبتها بيترا لصحيفة “Magyar Nemzet”، عبّرت فيها عن أسفها، وبررت ما فعلت، أنه خلال تصويرها رأت حشود اللاجئين الذين كسروا طوقًا كانت الشرطة قد فرضته يندفعون نحوها، ما جعلها تشعر بالخوف، حيث اعتقدت أن هناك هجومًا عليها ما دعاها لحماية نفسها.

وتابعت بقولها أنه من الصعب أن تتخذ قرارات صائبة حين يكون الناس في حالة من الذعر “أنا آسفة على ما حصل وأتحمّل المسئولية. أنا لست بلا قلب أو أني عنصرية أركل الأطفال، أنا لا أستحق تهديدات القتل التي وصلت إلي، وأنا آسفة حقًا.  حين أشاهد صورتي الآن، فكأني لا أشاهد نفسي، أنا نادمة بصدق على ما فعلت وأتحمّل المسئولية”.

المصورة المجرية

كما كتبت أنها لا تزال تعيش حالة صدمة على ما قامت به، وقالت أنها كأم لأطفال تعبّر عن أسفها، تحديدًا للطفلة التي كان تجري نحوها، فهي لم تكن قادرة على الشعور بذلك!

المصدر

رابط المصدر: تذكرون المصورة المجرية التي عرقلت اللاجئ السوري وطفله؟ هذا ما حصل لها

أضف تعليقاً