الحرس الثوري الإيراني يُفعّل معسكرات الحرب على الحدود مع كردستان

كشف قيادي كردي إيراني معارض أمس الخميس، عن أن الحرس الثوري الإيراني فعّل كل معسكرات الحرب العراقية الإيرانية الواقعة على الحدود مع إقليم كردستان العراق. وشهدت عدة مناطق من كردستان إيران اشتباكات خلال اليومين الماضيين بين مقاتلي الأحزاب الكردية المعارضة لنظام طهران والحرس الثوري الإيراني، أبرزها التي وقعت الليلة قبل الماضية في حدود مدينة سردشت، وكان طرفها مقاتلي الحزب الديمقراطي الكردستاني في كردستان إيران (حدك) الذي يتزعمه خالد عزيزي.وبحسب صحيفة الشرق الأوسط، قال القيادي العسكري في حزب الحرية الكردستاني الإيراني المعارض خليل نادري إن “الحرس الثوري فعّل كل معسكراته التي تعود إلى عهد الحرب الإيرانية العراقية الواقعة على الحدود بين كردستاني العراق وإيران، وجهز هذه المعسكرات بالجنود وبأعداد كبيرة من الأسلحة الثقيلة، وحول المدن الكردية في إيران إلى معسكرات، ويشن يومياً الاعتقالات في صفوف المواطنين”، مضيفاً “سماء المنطقة الحدودية تشهد حركة مكثفة للمروحيات الإيرانية وطائراتها الحربية”.ومن جهته، بيّن القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني في كردستان إيران خالد ونوشه، قائلاً “تعرضت قوة من مقاتلينا أثناء الواجب النضالي الليلة قبل الماضية إلى كمين نصبه لهم الحرس الثوري الإيراني في منطقة بولفت، وفي مكان يقع بين قرى كاني زرد وردي وكلكند ضمن حدود مدينة سردشت في كردستان إيران، حيث انفجر بهم عدد من الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الحرس الثوري، مما أسفرت عن مقتل اثنين من مقاتلينا، وبعد انفجار الألغام قصفت قوات النظام الإيراني المتواجدة في تلك المنطقة بكثافة موقع الانفجار بالمدفعية الثقيلة، وألحق القصف أضراراً مادية بالمواطنين المتواجدين فيها”.وأضاف “تمكنت قواتنا من إجلاء جثتي المقاتلين من المنطقة فوراً، واشتبكوا مع الحرس الثوري وردوا على نيرانه، لكننا لم نحصل بعد على معلومات دقيقة عن عدد قتلى وجرحى النظام الإيراني إثر الاشتباكات التي دارت بيننا وبين قواته”. وكشف ونوشه، “الحرس الثوري جلب قوات جديدة من مدينة أردبيل إلى كردستان إيران، ونشر هذه القوات المعروفة بولائها للنظام الإيراني على طول الحدود مع إقليم كردستان، وهذه القوات مزودة بجميع أنواع الأسلحة الثقيلة، والحرس الثوري يُشرف بشكل مباشر على هذه القوات الجديدة”.يشار إلى أنه تزامناً مع هذه الاشتباكات دارت معارك أخرى بين مقاتلي الحزب الديمقراطي الكردستاني – إيران، الذي يتزعمه مصطفى هجري، في عدد من المناطق في كردستان إيران، وقال مسؤول المجلس العسكري للحزب الديمقراطي الكردستاني – إيران، رستم جهانكيري إن “قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني تواصل نضالها داخل أراضي كردستان إيران، وقواتنا الداخلية هذه هي التي تقرر يومياً في أي موقع ستوجه الضربة للنظام الإيراني ومرتزقته، وقعت اشتباكات بين مقاتلينا وعناصر الحرس الثوري في خلال الأيام القليلة الماضية في بوكان وبانه وسقز”. وكشف جهانكيري عن الأضرار التي لحقت بالنظام الإيراني خلال تلك الاشتباكات، مضيفاً “اشتباكات بوكان أسفرت عن إصابة اثنين من قادة الحرس الثوري بجروح، أما بالنسبة للهجوم الذي شنته قوات الداخلية على معسكرين للحرس الثوري فإننا لم نحصل حتى الآن على أي معلومات عن عدد قتلى الحرس ومصابيه.


الخبر بالتفاصيل والصور



كشف قيادي كردي إيراني معارض أمس الخميس، عن أن الحرس الثوري الإيراني فعّل كل معسكرات الحرب العراقية الإيرانية الواقعة على الحدود مع إقليم كردستان العراق.

وشهدت عدة مناطق من كردستان إيران اشتباكات خلال اليومين الماضيين بين مقاتلي الأحزاب الكردية المعارضة لنظام طهران والحرس الثوري الإيراني، أبرزها التي وقعت الليلة قبل الماضية في حدود مدينة سردشت، وكان طرفها مقاتلي الحزب الديمقراطي الكردستاني في كردستان إيران (حدك) الذي يتزعمه خالد عزيزي.

وبحسب صحيفة الشرق الأوسط، قال القيادي العسكري في حزب الحرية الكردستاني الإيراني المعارض خليل نادري إن “الحرس الثوري فعّل كل معسكراته التي تعود إلى عهد الحرب الإيرانية العراقية الواقعة على الحدود بين كردستاني العراق وإيران، وجهز هذه المعسكرات بالجنود وبأعداد كبيرة من الأسلحة الثقيلة، وحول المدن الكردية في إيران إلى معسكرات، ويشن يومياً الاعتقالات في صفوف المواطنين”، مضيفاً “سماء المنطقة الحدودية تشهد حركة مكثفة للمروحيات الإيرانية وطائراتها الحربية”.

ومن جهته، بيّن القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني في كردستان إيران خالد ونوشه، قائلاً “تعرضت قوة من مقاتلينا أثناء الواجب النضالي الليلة قبل الماضية إلى كمين نصبه لهم الحرس الثوري الإيراني في منطقة بولفت، وفي مكان يقع بين قرى كاني زرد وردي وكلكند ضمن حدود مدينة سردشت في كردستان إيران، حيث انفجر بهم عدد من الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الحرس الثوري، مما أسفرت عن مقتل اثنين من مقاتلينا، وبعد انفجار الألغام قصفت قوات النظام الإيراني المتواجدة في تلك المنطقة بكثافة موقع الانفجار بالمدفعية الثقيلة، وألحق القصف أضراراً مادية بالمواطنين المتواجدين فيها”.

وأضاف “تمكنت قواتنا من إجلاء جثتي المقاتلين من المنطقة فوراً، واشتبكوا مع الحرس الثوري وردوا على نيرانه، لكننا لم نحصل بعد على معلومات دقيقة عن عدد قتلى وجرحى النظام الإيراني إثر الاشتباكات التي دارت بيننا وبين قواته”.

وكشف ونوشه، “الحرس الثوري جلب قوات جديدة من مدينة أردبيل إلى كردستان إيران، ونشر هذه القوات المعروفة بولائها للنظام الإيراني على طول الحدود مع إقليم كردستان، وهذه القوات مزودة بجميع أنواع الأسلحة الثقيلة، والحرس الثوري يُشرف بشكل مباشر على هذه القوات الجديدة”.

يشار إلى أنه تزامناً مع هذه الاشتباكات دارت معارك أخرى بين مقاتلي الحزب الديمقراطي الكردستاني – إيران، الذي يتزعمه مصطفى هجري، في عدد من المناطق في كردستان إيران، وقال مسؤول المجلس العسكري للحزب الديمقراطي الكردستاني – إيران، رستم جهانكيري إن “قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني تواصل نضالها داخل أراضي كردستان إيران، وقواتنا الداخلية هذه هي التي تقرر يومياً في أي موقع ستوجه الضربة للنظام الإيراني ومرتزقته، وقعت اشتباكات بين مقاتلينا وعناصر الحرس الثوري في خلال الأيام القليلة الماضية في بوكان وبانه وسقز”.

وكشف جهانكيري عن الأضرار التي لحقت بالنظام الإيراني خلال تلك الاشتباكات، مضيفاً “اشتباكات بوكان أسفرت عن إصابة اثنين من قادة الحرس الثوري بجروح، أما بالنسبة للهجوم الذي شنته قوات الداخلية على معسكرين للحرس الثوري فإننا لم نحصل حتى الآن على أي معلومات عن عدد قتلى الحرس ومصابيه.

رابط المصدر: الحرس الثوري الإيراني يُفعّل معسكرات الحرب على الحدود مع كردستان

أضف تعليقاً