«بندقية العنكبوت» تدخل الخدمة في شرطة الشارقة

أكد العقيد عبدالله مبارك بن عامر، نائب قائد عام شرطة الشارقة، أن حرص القيادة العامة لشرطة الشارقة على تطوير مجالات عملها، وسعيها إلى الاستفادة من مختلف الأنظمة والتقنيات الأمنية والفنية في تجديد وتحديث آليات وأساليب العمل، إنما يأتي استجابة لتوجيهات القيادة الرشيدة بالعمل على الارتقاء بكفاءة وفاعلية أجهزة الشرطة والأمن بالدولة، ومواكبة أحدث المستجدات في ميدان التطور المهني، ووسائل وأساليب مكافحة الجريمة. جاء ذلك بمناسبة تدشين القيادة العامة لشرطة الشارقة لأحدث التقنيات المستخدمة في مجال السيطرة الأمنية في مجال مكافحة الشغب، ومواجهة حالات المقاومة المصحوبة بالعنف من قبل بعض المطلوبين لرجال الشرطة أثناء القبض عليهم، وضمان أن تتم عملية القبض من دون إلحاق أذى بالمطلوب، ومراعاة حقوقه الإنسانية، من خلال استخدام مقذوف شبكي «بندقية العنكبوت» يمكنه السيطرة على الهدف بطريقة آمنة، حيث قام نائب قائد عام شرطة الشارقة، صباح أمس، بتدشين البندقية لتدخل حيز الخدمة بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، واستخدامها من قبل الإدارات الأمنية والمعنية بشرطة الشارقة.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

أكد العقيد عبدالله مبارك بن عامر، نائب قائد عام شرطة الشارقة، أن حرص القيادة العامة لشرطة الشارقة على تطوير مجالات عملها، وسعيها إلى الاستفادة من مختلف الأنظمة والتقنيات الأمنية والفنية في تجديد وتحديث آليات وأساليب العمل، إنما يأتي استجابة لتوجيهات القيادة الرشيدة بالعمل على الارتقاء بكفاءة وفاعلية أجهزة الشرطة والأمن بالدولة، ومواكبة أحدث المستجدات في ميدان التطور المهني، ووسائل وأساليب مكافحة الجريمة.
جاء ذلك بمناسبة تدشين القيادة العامة لشرطة الشارقة لأحدث التقنيات المستخدمة في مجال السيطرة الأمنية في مجال مكافحة الشغب، ومواجهة حالات المقاومة المصحوبة بالعنف من قبل بعض المطلوبين لرجال الشرطة أثناء القبض عليهم، وضمان أن تتم عملية القبض من دون إلحاق أذى بالمطلوب، ومراعاة حقوقه الإنسانية، من خلال استخدام مقذوف شبكي «بندقية العنكبوت» يمكنه السيطرة على الهدف بطريقة آمنة، حيث قام نائب قائد عام شرطة الشارقة، صباح أمس، بتدشين البندقية لتدخل حيز الخدمة بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، واستخدامها من قبل الإدارات الأمنية والمعنية بشرطة الشارقة.

رابط المصدر: «بندقية العنكبوت» تدخل الخدمة في شرطة الشارقة

أضف تعليقاً