إطلاق الدورة 23 لجائزة الشارقة للتفوق التربوي

أعلن مجلس الشارقة للتعليم، أمس، في فندق سنترو الشارقة، انطلاق فعاليات الدورة ال 23 من جائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي، بحضور الدكتور سعيد مصبح الكعبي، عضو المجلس التنفيذي رئيس مجلس الشارقة للتعليم، وعائشة سيف، أمين عام الجائزة أمين عام المجلس، وزمزم النجار، رئيسة لجان التحكيم، وعدد من الحضور.أكد

الدكتور سعيد مصبح الكعبي، أن الفعاليات تبدأ بملتقى الشارقة الرابع للتميز لعرض أفضل الممارسات لفئات الجائزة في الأول من أكتوبر/‏تشرين الثاني المقبل، يليه استلام طلبات الترشيح من المناطق التعليمية خلال الأيام من 18- 20 ديسمبر/‏كانون الأول المقبل، وبدء أعمال التحكيم المركزي السابع من يناير/‏كانون الأول المقبل، فيما سيتم إعلان نتائج التحكيم في 23 مارس/‏آذار المقبل، ثم إقامة حفل تكريم الفائزين في 20 إبريل/‏نيسان 2017.وثمّن الكعبي الجهود الكبيرة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في مجال التعليم والتعلم، لافتاً إلى أن استمرارية الجائزة وتميزها وتطورها مرده وقوف سموه خلفها والاهتمام الكبير بها.من جانبها استعرضت عائشة سيف، خط سير الجائزة، حيث تنطلق بملتقى الشارقة السادس للتميز، لعرض أفضل الممارسات، كما يمثل الحدث منصة مهمة تتيح للراغبين في المشاركة الاستماع إلى تجارب الفئات الفائزة وآلية المشاركة وكيفية تطبيق المعايير.وذكرت سيف أنه تم استحداث فئتين جديدتين هما «فئة أفضل حساب طلابي في وسائل التواصل الاجتماعي» وفئة البحث التربوي التطبيقي المتميز للطلاب، ليصبح مجموع الفئات 18 فئة، وهم «فئة الطالب من الفئات الخاصة، والإدارة المدرسية، والمعلم المتيمز، والاختصاصي الاجتماعي المتميز، والاختصاصي النفسي المتميز، والأسرة المتميزة، والمشروع المتميز، وفئة البحث التربوي التطبيقي المتميز، وفئة الشخصية التربوية المتميزة، وفئة أفضل مجلس أولياء الأمور، وفئة أفضل تغطية إعلامية، وفئة المجلس الطلابي، وأمين مصادر التعلم، وفئة الطالب المبتكر».وأكدت سيف أنه سيتم اختيار أفضل منسق فاعل للجائزة على مستوى الدولة وتكريمه في الحفل الرسمي، كجزء من تقدير لجنة أمناء الجائزة للجهود الجبارة التي يبذلها المنسقون على مستوى الدولة.من جانبها، أشارت زمزم النجار، إلى أهمية الاطلاع على معايير الجائزة لمختلف الفئات، حيث جرى تحديثها بالتعاون مع أساتذة من جامعة الإمارات، مؤكدة أن الفئتين الجديدتين تشكلان إضافة نوعية، خاصة أن فئة أفضل حساب طلابي هي الفئة الأولى من نوعها على مستوى الجوائز التربوية في الدولة، وهي فكرة الدكتور سعيد الكعبي، وتم بحثها ومناقشتها مع مختصين شاركوا بوضع استمارة المشاركة، لافتة إلى أن الهدف منها هو نشر ثقافة التواصل الاجتماعي الهادف، وتعزيز قيمة الولاء والانتماء، ومواكبة التطور الجديد والاستفادة منه، وتعزيز القيم الإيجابية.وأضافت أن الحساب المشارك ينبغي أن يكون محدثاً بمعلومات المشترك، وعلى المتقدم أن يراعي تنوع الأفكار في المادة المطروحة، ومواكبة المستجدات، وتبني القيم والاتجاهات الإيجابية، وتحديد مرجعية المادة المنقولة، ومراعاة ارتباطها بالمجال التعليمي والتربوي والثقافي، لافتة إلى أن مواضيع البحث التربوي الخاص بالطلاب يتم تحديدها من قبل إدارة الجائزة.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

أعلن مجلس الشارقة للتعليم، أمس، في فندق سنترو الشارقة، انطلاق فعاليات الدورة ال 23 من جائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي، بحضور الدكتور سعيد مصبح الكعبي، عضو المجلس التنفيذي رئيس مجلس الشارقة للتعليم، وعائشة سيف، أمين عام الجائزة أمين عام المجلس، وزمزم النجار، رئيسة لجان التحكيم، وعدد من الحضور.
أكد الدكتور سعيد مصبح الكعبي، أن الفعاليات تبدأ بملتقى الشارقة الرابع للتميز لعرض أفضل الممارسات لفئات الجائزة في الأول من أكتوبر/‏تشرين الثاني المقبل، يليه استلام طلبات الترشيح من المناطق التعليمية خلال الأيام من 18- 20 ديسمبر/‏كانون الأول المقبل، وبدء أعمال التحكيم المركزي السابع من يناير/‏كانون الأول المقبل، فيما سيتم إعلان نتائج التحكيم في 23 مارس/‏آذار المقبل، ثم إقامة حفل تكريم الفائزين في 20 إبريل/‏نيسان 2017.
وثمّن الكعبي الجهود الكبيرة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في مجال التعليم والتعلم، لافتاً إلى أن استمرارية الجائزة وتميزها وتطورها مرده وقوف سموه خلفها والاهتمام الكبير بها.
من جانبها استعرضت عائشة سيف، خط سير الجائزة، حيث تنطلق بملتقى الشارقة السادس للتميز، لعرض أفضل الممارسات، كما يمثل الحدث منصة مهمة تتيح للراغبين في المشاركة الاستماع إلى تجارب الفئات الفائزة وآلية المشاركة وكيفية تطبيق المعايير.
وذكرت سيف أنه تم استحداث فئتين جديدتين هما «فئة أفضل حساب طلابي في وسائل التواصل الاجتماعي» وفئة البحث التربوي التطبيقي المتميز للطلاب، ليصبح مجموع الفئات 18 فئة، وهم «فئة الطالب من الفئات الخاصة، والإدارة المدرسية، والمعلم المتيمز، والاختصاصي الاجتماعي المتميز، والاختصاصي النفسي المتميز، والأسرة المتميزة، والمشروع المتميز، وفئة البحث التربوي التطبيقي المتميز، وفئة الشخصية التربوية المتميزة، وفئة أفضل مجلس أولياء الأمور، وفئة أفضل تغطية إعلامية، وفئة المجلس الطلابي، وأمين مصادر التعلم، وفئة الطالب المبتكر».
وأكدت سيف أنه سيتم اختيار أفضل منسق فاعل للجائزة على مستوى الدولة وتكريمه في الحفل الرسمي، كجزء من تقدير لجنة أمناء الجائزة للجهود الجبارة التي يبذلها المنسقون على مستوى الدولة.
من جانبها، أشارت زمزم النجار، إلى أهمية الاطلاع على معايير الجائزة لمختلف الفئات، حيث جرى تحديثها بالتعاون مع أساتذة من جامعة الإمارات، مؤكدة أن الفئتين الجديدتين تشكلان إضافة نوعية، خاصة أن فئة أفضل حساب طلابي هي الفئة الأولى من نوعها على مستوى الجوائز التربوية في الدولة، وهي فكرة الدكتور سعيد الكعبي، وتم بحثها ومناقشتها مع مختصين شاركوا بوضع استمارة المشاركة، لافتة إلى أن الهدف منها هو نشر ثقافة التواصل الاجتماعي الهادف، وتعزيز قيمة الولاء والانتماء، ومواكبة التطور الجديد والاستفادة منه، وتعزيز القيم الإيجابية.
وأضافت أن الحساب المشارك ينبغي أن يكون محدثاً بمعلومات المشترك، وعلى المتقدم أن يراعي تنوع الأفكار في المادة المطروحة، ومواكبة المستجدات، وتبني القيم والاتجاهات الإيجابية، وتحديد مرجعية المادة المنقولة، ومراعاة ارتباطها بالمجال التعليمي والتربوي والثقافي، لافتة إلى أن مواضيع البحث التربوي الخاص بالطلاب يتم تحديدها من قبل إدارة الجائزة.

رابط المصدر: إطلاق الدورة 23 لجائزة الشارقة للتفوق التربوي

أضف تعليقاً