سي آي ايه: داعش والقاعدة يتعاونان في اليمن

قال مدير وكالة الاستخبارات الأمريكية سي اي ايه جون برينان اليوم الخميس، إن داعش والقاعدة في اليمن يتعاونان ضد القوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي. وأضاف برينان في مقابلة نشرها مركز مكافحة الارهاب في ويست بوينت، الكلية المرموقة لضباط سلاح البر في الجيش الأمريكي: “كلما ابتعدنا عن المعقل العراقي والسوري، كلما كان التعاون أكثر احتمالاً بين عناصر القاعدة والتنظيم وغيره” من الجماعات المتطرفة.وتابع: “هذا ما نراه الآن في اليمن. هناك مؤشرات” على أن التنظيم والقاعدة “يعملان معاً”.وللمجموعتين “مصالح مشتركة” بمواجهة المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية اليمنية المدعومة من التحالف العربي.وأوضح برينان “نرى التعاون على المستوى التكتيكي لدفع العدو المشترك”، مضيفاً أن هذا “التعاون أو عدم المواجهة” لا يمتد حتى الآن للتحضير لهجمات في الخارج.كما أبدى مدير سي اي ايه، شكوكه حيال إمكانية عودة العراق وسوريا موحدتين حول حكومة مركزية.وقال في هذا الصدد: “لا أعرف ما إذا كان ممكناً إصلاح العراق أو سوريا. هناك الكثير من سفك الدماء، وتدمير هائل وانقسامات طائفية، إنه توتر محتدم دائماً، لا أعرف ما اذا كنت سأبقى حياً لرؤية حكومة مركزية في كلا البلدين لديها القدرة على الحكم بشكل عادل”.ويحاول الأمريكيون والروس اليوم الخميس عقد اجتماع في جنيف على أمل التغلب على الخلافات المستمرة حول سوريا التي تمنع إحراز تقدم في محادثات السلام.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال مدير وكالة الاستخبارات الأمريكية سي اي ايه جون برينان اليوم الخميس، إن داعش والقاعدة في اليمن يتعاونان ضد القوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي.

وأضاف برينان في مقابلة نشرها مركز مكافحة الارهاب في ويست بوينت، الكلية المرموقة لضباط سلاح البر في الجيش الأمريكي: “كلما ابتعدنا عن المعقل العراقي والسوري، كلما كان التعاون أكثر احتمالاً بين عناصر القاعدة والتنظيم وغيره” من الجماعات المتطرفة.

وتابع: “هذا ما نراه الآن في اليمن. هناك مؤشرات” على أن التنظيم والقاعدة “يعملان معاً”.

وللمجموعتين “مصالح مشتركة” بمواجهة المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية اليمنية المدعومة من التحالف العربي.

وأوضح برينان “نرى التعاون على المستوى التكتيكي لدفع العدو المشترك”، مضيفاً أن هذا “التعاون أو عدم المواجهة” لا يمتد حتى الآن للتحضير لهجمات في الخارج.

كما أبدى مدير سي اي ايه، شكوكه حيال إمكانية عودة العراق وسوريا موحدتين حول حكومة مركزية.

وقال في هذا الصدد: “لا أعرف ما إذا كان ممكناً إصلاح العراق أو سوريا. هناك الكثير من سفك الدماء، وتدمير هائل وانقسامات طائفية، إنه توتر محتدم دائماً، لا أعرف ما اذا كنت سأبقى حياً لرؤية حكومة مركزية في كلا البلدين لديها القدرة على الحكم بشكل عادل”.

ويحاول الأمريكيون والروس اليوم الخميس عقد اجتماع في جنيف على أمل التغلب على الخلافات المستمرة حول سوريا التي تمنع إحراز تقدم في محادثات السلام.

رابط المصدر: سي آي ايه: داعش والقاعدة يتعاونان في اليمن

أضف تعليقاً