أبو الغيط يدين التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية

أدان الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية. وأبدى أبو الغيط في كلمته الافتتاحية لمجلس الجامعة العربية برئاسة تونس اليوم الخميس رفضه للتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية، واعتبرها أفرزت اضطرابات واحتقانات طائفية، وصراعات مذهبية في عدد من البلدان العربية التي لم يعرف بعضها هذا النوع من الصراع والتأزم الطائفي من قبل.وأضاف أنها تدخلات تُجافي مبدأ حسن الجوار وتخلق مناخاً من العداء له سيكون له انعكاسات بالغة الخطورة على العلاقة بين الشعوب، سواء اليوم أو في المُستقبل… ومن هذا المُنطلق” فإننا نُطالب دول الجوار الإقليمي باحترام سيادة الدول العربية واستقلالها، والتوقف عن العبث في الكيانات الوطنية أو التدخل في الشئون الداخلية للدول العربية”.سوريا وحول الوضع في سوريا، أكد الأمين العام للجامعة العربية مجدداً على أن الحل للأزمة السورية هو الحل السياسي ولا يوجد حل عسكري لتلك الازمة، متابعاً ” عروبة سوريا صارت مسؤوليتنا جميعاً… والتفريط فيها جريمةٌ، والذود عنها فرضُ عينٍ قومي وسياسي وأخلاقي.. ولهذا فلا يستقيم أن تتوالى مُبادراتٌ للحل والوساطة في سوريا دون أن يكون بينها مُبادرة عربية شاملة وتوافقية”.فلسطينوعن فلسطين، قال” لا ينسي بيننا أحد أن فلسطين تظل قضية العرب الأولى.. إن استمرار هذه القضية من دون أفق واضح المعالم لحل دائم وشامل وعادل سيظل أكبر عائق أمام تحقيق الاستقرار في المنطقة، وهو أمرٌ لن تنعكس تبعاته على الشعب الفلسطيني الصامد فحسب، وإنما على العالم أجمع. إن إسرائيل تُمعن في انتهاكاتها المتواصل وسياساتها الاستيطانية بصورة غير مسبوقة، وبهدف لا تخفيه حكومتها الحالية وهو تقويض حل الدولتين والقضاء على أي أفق محتمل لإقامة الدولة الفلسطينية المُستقلة وعاصمتا القدس الشرقية. وطالما ظل العالم وأقطابه الرئيسية على هذه الحال من التحلل من المسئولية وانعدام الرغبة في بذل الضغوط اللازمة على دولة الاحتلال، فإن المنطقة ستبقى عُرضة لموجات التطرف السياسي والديني”.اليمن وبشأن الوضع في اليمن، أوضح أبو الغيط “ليس في اليمن سوى حكومة واحدة هي حكومة فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي.. لن يحدث أبداً أن تُمكَّن جماعةٌ من الجماعات، بقوة السلاح، من السيطرة على هذا البلد العزيز الأبيّ. وإنني إذ أوجه الشُكر للكويت على استضافتها لجولة المُشاورات السياسية بين الأطراف اليمنية، فإنني أدعو – باسمكم جميعاً- جماعة الحوثيين وحلفاءهم إلى احترام وقف إطلاق النار، وفك الحصار عن المناطق المُحاصرة والعودة إلى طاولة التفاوض وفق المُحددات التي اعتمدها اليمنيون أنفسهم، والمدعومة دولياً وإقليمياً، وفي مقدمتها قرار مجلس الأمن 2216 والمُبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومُخرجات الحوار الوطني الشامل، وتُعبر الجامعة العربية مُجدداً عن استعدادها الكامل للقيام بأية أدوار تُطلب إليها من أجل الوساطة أو رعاية إجراءات بناء الثقة بين الأطراف لحل هذا النزاع وجلب السلام إلى ربوع اليمن حتى يعود سعيداً كما كان دوماً”.ليبياوفيما يتعلق بليبيا، قال لا توجد سوى حكومة شرعية واحدة هي حكومة الوفاق الوطني، ويتعين علينا العمل بكل السبل من أجل تأمين التوافق اللازم لحصول هذه الحكومة على الثقة من مجلس النواب المُعبر عن إرادة الشعب الليبي، وبما يُعزز مسار التسوية الشاملة في ليبيا ويسمح بتوجيه الجهود إلى استكمال المؤسسات الدستورية للدولة وبناء المؤسسات ونشر الأمن في جميع أنحاء البلاد.وأبدي استعداد الجامعة للقيام بأية أدوار توكل إليها في سبيل توحيد كلمة الأطراف الليبية، ولمِّ شمل الفُرقاء، مشيداً بما أحرزته جهود حكومة الوفاق الوطني من تقدُم في تحرير مدينة سِرت من قبضة داعش.


الخبر بالتفاصيل والصور



أدان الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية.

وأبدى أبو الغيط في كلمته الافتتاحية لمجلس الجامعة العربية برئاسة تونس اليوم الخميس رفضه للتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية، واعتبرها أفرزت اضطرابات واحتقانات طائفية، وصراعات مذهبية في عدد من البلدان العربية التي لم يعرف بعضها هذا النوع من الصراع والتأزم الطائفي من قبل.

وأضاف أنها تدخلات تُجافي مبدأ حسن الجوار وتخلق مناخاً من العداء له سيكون له انعكاسات بالغة الخطورة على العلاقة بين الشعوب، سواء اليوم أو في المُستقبل… ومن هذا المُنطلق” فإننا نُطالب دول الجوار الإقليمي باحترام سيادة الدول العربية واستقلالها، والتوقف عن العبث في الكيانات الوطنية أو التدخل في الشئون الداخلية للدول العربية”.

سوريا
وحول الوضع في سوريا، أكد الأمين العام للجامعة العربية مجدداً على أن الحل للأزمة السورية هو الحل السياسي ولا يوجد حل عسكري لتلك الازمة، متابعاً ” عروبة سوريا صارت مسؤوليتنا جميعاً… والتفريط فيها جريمةٌ، والذود عنها فرضُ عينٍ قومي وسياسي وأخلاقي.. ولهذا فلا يستقيم أن تتوالى مُبادراتٌ للحل والوساطة في سوريا دون أن يكون بينها مُبادرة عربية شاملة وتوافقية”.

فلسطين
وعن فلسطين، قال” لا ينسي بيننا أحد أن فلسطين تظل قضية العرب الأولى.. إن استمرار هذه القضية من دون أفق واضح المعالم لحل دائم وشامل وعادل سيظل أكبر عائق أمام تحقيق الاستقرار في المنطقة، وهو أمرٌ لن تنعكس تبعاته على الشعب الفلسطيني الصامد فحسب، وإنما على العالم أجمع. إن إسرائيل تُمعن في انتهاكاتها المتواصل وسياساتها الاستيطانية بصورة غير مسبوقة، وبهدف لا تخفيه حكومتها الحالية وهو تقويض حل الدولتين والقضاء على أي أفق محتمل لإقامة الدولة الفلسطينية المُستقلة وعاصمتا القدس الشرقية. وطالما ظل العالم وأقطابه الرئيسية على هذه الحال من التحلل من المسئولية وانعدام الرغبة في بذل الضغوط اللازمة على دولة الاحتلال، فإن المنطقة ستبقى عُرضة لموجات التطرف السياسي والديني”.

اليمن
 وبشأن الوضع في اليمن، أوضح أبو الغيط “ليس في اليمن سوى حكومة واحدة هي حكومة فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي.. لن يحدث أبداً أن تُمكَّن جماعةٌ من الجماعات، بقوة السلاح، من السيطرة على هذا البلد العزيز الأبيّ. وإنني إذ أوجه الشُكر للكويت على استضافتها لجولة المُشاورات السياسية بين الأطراف اليمنية، فإنني أدعو – باسمكم جميعاً- جماعة الحوثيين وحلفاءهم إلى احترام وقف إطلاق النار، وفك الحصار عن المناطق المُحاصرة والعودة إلى طاولة التفاوض وفق المُحددات التي اعتمدها اليمنيون أنفسهم، والمدعومة دولياً وإقليمياً، وفي مقدمتها قرار مجلس الأمن 2216 والمُبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومُخرجات الحوار الوطني الشامل، وتُعبر الجامعة العربية مُجدداً عن استعدادها الكامل للقيام بأية أدوار تُطلب إليها من أجل الوساطة أو رعاية إجراءات بناء الثقة بين الأطراف لحل هذا النزاع وجلب السلام إلى ربوع اليمن حتى يعود سعيداً كما كان دوماً”.

ليبيا
وفيما يتعلق بليبيا، قال لا توجد سوى حكومة شرعية واحدة هي حكومة الوفاق الوطني، ويتعين علينا العمل بكل السبل من أجل تأمين التوافق اللازم لحصول هذه الحكومة على الثقة من مجلس النواب المُعبر عن إرادة الشعب الليبي، وبما يُعزز مسار التسوية الشاملة في ليبيا ويسمح بتوجيه الجهود إلى استكمال المؤسسات الدستورية للدولة وبناء المؤسسات ونشر الأمن في جميع أنحاء البلاد.

وأبدي استعداد الجامعة للقيام بأية أدوار توكل إليها في سبيل توحيد كلمة الأطراف الليبية، ولمِّ شمل الفُرقاء، مشيداً بما أحرزته جهود حكومة الوفاق الوطني من تقدُم في تحرير مدينة سِرت من قبضة داعش.

رابط المصدر: أبو الغيط يدين التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية

أضف تعليقاً