شرطة المالديف تداهم مكتبي منظمتين بعد عرض فيلم وثائقي

صرح مسؤولون اليوم الخميس بأن الشرطة في المالديف داهمت مكتبي منظمة إعلامية محلية ومنظمة غير حكومية بعد فيلم وثائقي لقناة “الجزيرة” زعم تورط الرئيس عبد الله يمين وحكومته في فساد ضخم. وداهمت الشرطة مكتبي منظمة “مالديف إندبندنت” و”شبكة ديمقراطية المالديف” اليمينية بحثاً عن أي دليل على ارتباط أي منهما بفيلم وثائقي بثته قناة الجزيرة قبل ذلك بساعات.ولم ترد أية أنباء عن العثور على أي دليل على تورط أي شخص، ولم يتم إلقاء القبض على أحد.ووفقاً لما ذكره موقع “الجزيرة نت” فقد تمكنت وحدة التحقيقات في الشبكة، في فيلم وثائقي جديد بعنوان “الجنة المسروقة”، من كشف النقاب عن فساد ضخم في أعلى هرم السلطة في المالديف، يشتمل على السرقة والرشوة وغسيل الأموال.وزعمت القناة أن وزراء ومساعدي الرئيس خططوا لغسل ما يقرب من 1.5 مليار دولار أمريكي من خلال البنك المركزي في المالديف، وذلك بمساعدة رجال أعمال سريين من سنغافورة وماليزيا وإندونيسيا. وتضمنت المؤامرة خطة لنقل ما يقرب من مئة مليون دولار نقداً عبر الجو في كل مرة، وتمرير المبالغ عبر سلطة النقد المالديفية ثم إعادة تحويلها إلى الخارج تارة أخرى.جاء الدهم بعد تحذير من هيئة الإذاعة المالديفية من أن أي شخص يكرر مزاعم الفيلم الوثائقي سيكون عرضة لمقاضاته بتهم التشهير. وكانت الحكومة المالديفية مررت الشهر الماضي قوانين تجعل التشهير جريمة مدنية وجنائية.وقالت الخارجية المالديفية في بيان :”قد تطالب الحكومة المالديفية الجزيرة بتقديم كافة الأدلة التي بحوزتها إلى جهاز الشرطة ولجنة مكافحة الفساد المالديفية لمساعدتها في التحقيقات”.


الخبر بالتفاصيل والصور



صرح مسؤولون اليوم الخميس بأن الشرطة في المالديف داهمت مكتبي منظمة إعلامية محلية ومنظمة غير حكومية بعد فيلم وثائقي لقناة “الجزيرة” زعم تورط الرئيس عبد الله يمين وحكومته في فساد ضخم.

وداهمت الشرطة مكتبي منظمة “مالديف إندبندنت” و”شبكة ديمقراطية المالديف” اليمينية بحثاً عن أي دليل على ارتباط أي منهما بفيلم وثائقي بثته قناة الجزيرة قبل ذلك بساعات.

ولم ترد أية أنباء عن العثور على أي دليل على تورط أي شخص، ولم يتم إلقاء القبض على أحد.

ووفقاً لما ذكره موقع “الجزيرة نت” فقد تمكنت وحدة التحقيقات في الشبكة، في فيلم وثائقي جديد بعنوان “الجنة المسروقة”، من كشف النقاب عن فساد ضخم في أعلى هرم السلطة في المالديف، يشتمل على السرقة والرشوة وغسيل الأموال.

وزعمت القناة أن وزراء ومساعدي الرئيس خططوا لغسل ما يقرب من 1.5 مليار دولار أمريكي من خلال البنك المركزي في المالديف، وذلك بمساعدة رجال أعمال سريين من سنغافورة وماليزيا وإندونيسيا.

وتضمنت المؤامرة خطة لنقل ما يقرب من مئة مليون دولار نقداً عبر الجو في كل مرة، وتمرير المبالغ عبر سلطة النقد المالديفية ثم إعادة تحويلها إلى الخارج تارة أخرى.

جاء الدهم بعد تحذير من هيئة الإذاعة المالديفية من أن أي شخص يكرر مزاعم الفيلم الوثائقي سيكون عرضة لمقاضاته بتهم التشهير. وكانت الحكومة المالديفية مررت الشهر الماضي قوانين تجعل التشهير جريمة مدنية وجنائية.

وقالت الخارجية المالديفية في بيان :”قد تطالب الحكومة المالديفية الجزيرة بتقديم كافة الأدلة التي بحوزتها إلى جهاز الشرطة ولجنة مكافحة الفساد المالديفية لمساعدتها في التحقيقات”.

رابط المصدر: شرطة المالديف تداهم مكتبي منظمتين بعد عرض فيلم وثائقي

أضف تعليقاً