السعودية تلاحق المتاجرين بالبشر وبائعي الأسلحة على مواقع التواصل

كشفت أنباء صحفية سعودية اليوم الخميس عن أن إدارة مكافحة الجرائم المعلوماتية في وزارة الداخلية خصصت فريقاً لرصد وتتبع إعلانات بيع الأسلحة والذخائر، وبيع الآثار، وبيع الوثائق المزورة، إضافة إلى إعلانات الاتجار بالبشر، وبيع المخدرات والمسكرات على مواقع التواصل الاجتماعي. ونقلت صحيفة “الاقتصادية” السعودية الصادرة اليوم الخميس عن المصادر قولها إن رصد الجهات الأمنية في وسائل التواصل الاجتماعي يشمل الإعلانات الترويجية لحملات الحج الوهمية، وذلك للإطاحة بهم، وتطبيق النظام بحقهم.وأشارت إلى أن هناك خطة وضعتها إدارة مكافحة الجرائم المعلوماتية في وزارة الداخلية لملاحقة هؤلاء المعلنين، الذين يستغلون التقنية في الترويج لإعلانات ممنوعة ومخالفة، حيث وضعت آلية للإبلاغ عن الجرائم المعلوماتية، منها التبليغ عن طريق المراكز الشرطية، والتبليغ الإلكتروني.يأتي ذلك في الوقت الذي ضبطت الجهات نحو ثلاثة آلاف جريمة متنوعة العام الماضي، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، شملت الاتجار بالبشر، وجرائم استغلال للأطفال، وبيع الأسلحة والذخائر.


الخبر بالتفاصيل والصور



كشفت أنباء صحفية سعودية اليوم الخميس عن أن إدارة مكافحة الجرائم المعلوماتية في وزارة الداخلية خصصت فريقاً لرصد وتتبع إعلانات بيع الأسلحة والذخائر، وبيع الآثار، وبيع الوثائق المزورة، إضافة إلى إعلانات الاتجار بالبشر، وبيع المخدرات والمسكرات على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونقلت صحيفة “الاقتصادية” السعودية الصادرة اليوم الخميس عن المصادر قولها إن رصد الجهات الأمنية في وسائل التواصل الاجتماعي يشمل الإعلانات الترويجية لحملات الحج الوهمية، وذلك للإطاحة بهم، وتطبيق النظام بحقهم.

وأشارت إلى أن هناك خطة وضعتها إدارة مكافحة الجرائم المعلوماتية في وزارة الداخلية لملاحقة هؤلاء المعلنين، الذين يستغلون التقنية في الترويج لإعلانات ممنوعة ومخالفة، حيث وضعت آلية للإبلاغ عن الجرائم المعلوماتية، منها التبليغ عن طريق المراكز الشرطية، والتبليغ الإلكتروني.

يأتي ذلك في الوقت الذي ضبطت الجهات نحو ثلاثة آلاف جريمة متنوعة العام الماضي، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، شملت الاتجار بالبشر، وجرائم استغلال للأطفال، وبيع الأسلحة والذخائر.

رابط المصدر: السعودية تلاحق المتاجرين بالبشر وبائعي الأسلحة على مواقع التواصل

أضف تعليقاً