المركز الأعلى للمسلمين في ألمانيا يدافع عن ميركل

أكد رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا أن تعاظم شأن حزب البديل من أجل ألمانيا المعادي للأجانب ليس في المقام الأول، بسبب سياسة اللاجئين التي تنتهجها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وقال أيمن ماتسيك في تصريح لصحيفة “دي فيلت” الألمانية الصادرة اليوم الخميس، إن من يحمّل المستشارة الألمانية مسؤولية النجاح الذي حققه حزب البديل في انتخابات ولاية مكلينبورغ فوربومرن يوم الأحد الماضي “يجهل الحساسيات العنصرية المتأصلة بعمق في مجتمعنا”.ورأى ماتسيك أن هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) 2001 كانت إيذاناً بضرورة وضع “خط فاصل” بين التطرف والإسلام، وقال إن حزب البديل نجح بشكل ماهر في “استغلال هذا الأمر من أجل الحصول على أصوات الناخبين”.وعبر رئيس المجلس الأعلى للمسلمين عن تخوفه في ضوء حصول حزب البديل على مقاعد في برلمانات تسع ولايات ألمانية، وقال: “في السابق كانت لا تزال هناك محظورات وموانع، عند الحديث عن الأجانب، ولكن هذه المحظورات سقطت الآن في دوامة الحديث عن اللاجئين، مما جعل للعنصرية مقعداً، في صفوف المجتمع”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكد رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا أن تعاظم شأن حزب البديل من أجل ألمانيا المعادي للأجانب ليس في المقام الأول، بسبب سياسة اللاجئين التي تنتهجها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وقال أيمن ماتسيك في تصريح لصحيفة “دي فيلت” الألمانية الصادرة اليوم الخميس، إن من يحمّل المستشارة الألمانية مسؤولية النجاح الذي حققه حزب البديل في انتخابات ولاية مكلينبورغ فوربومرن يوم الأحد الماضي “يجهل الحساسيات العنصرية المتأصلة بعمق في مجتمعنا”.

ورأى ماتسيك أن هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) 2001 كانت إيذاناً بضرورة وضع “خط فاصل” بين التطرف والإسلام، وقال إن حزب البديل نجح بشكل ماهر في “استغلال هذا الأمر من أجل الحصول على أصوات الناخبين”.

وعبر رئيس المجلس الأعلى للمسلمين عن تخوفه في ضوء حصول حزب البديل على مقاعد في برلمانات تسع ولايات ألمانية، وقال: “في السابق كانت لا تزال هناك محظورات وموانع، عند الحديث عن الأجانب، ولكن هذه المحظورات سقطت الآن في دوامة الحديث عن اللاجئين، مما جعل للعنصرية مقعداً، في صفوف المجتمع”.

رابط المصدر: المركز الأعلى للمسلمين في ألمانيا يدافع عن ميركل

أضف تعليقاً