السفارة البريطانية : لم نصدر تحذيراً لرعايانا حول الحريات في الإمارات

نفت السفارة البريطانية لدى الإمارات عبر 24 المعلومات التي تم تداولها صحفياً، حول إصدار وزارة الخارجية البريطانية تحذيرات لرعاياها تدعوهم فيها لعدم استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في الدولة لغياب الحريات فيها. وأوضحت السفارة أن “وزارة الخارجية البريطانية أصدرت إرشادات ونصائح سفر جديدة، الثلاثاء الماضي للمسافرين إلى الإمارات والمقيمين فيها، تتضمن معلومات حول آلية استخدام شبكات التواصل الاجتماعي تحت مظلة القانون الإماراتي، في إطار التوعية التي تمارسها السفارات لرعاياها في أي دولة للتعريف بأنظمتها، ولم يصدر أي تحذير يتعلق بالحريات مطلقاً”.وبينت السفارة أن “الإرشادات الصادرة عن بريطانيا شملت عدم نشر مواد أو تعليقات على شبكات التواصل بما في ذلك أشرطة الفيديو والصور التي تنتقد أفراداً أو شركات أو تتناول أحداثاً معينة في الدولة أو تبدو هازئة أو مسيئة للدولة ورموزها فهي أمور يعاقب عليها القانون الإماراتي”. مضمون التحذيرات ولفتت السفارة البريطانية إلى أن “التنبيهات شملت هواة صيد الطيور وهواة مراقبة الطائرات من التواجد بالقرب من أية مواقع عسكرية داخل الإمارات”، مشيرة إلى أن “القانون الإماراتي يعاقب مرتكبي هذه الأفعال، حيث تم احتجاز 3 مواطنين بريطانيين في السابق نتيجة التقاطهم الصور في منطقة يمنع التصوير فيها بالقرب من أحد المطارات بالدولة”.وأكدت السفارة أن “التحذير الجديد الصادر عن الخارجية في لندن أتى في أعقاب قضايا تعرض لها أشخاص نتيجة عدم معرفتهم بالقوانين المتبعة في الإمارات”.يد الإخوان  يذكر أن مواقع إخوانية روجت لأخبار تفيد بأن الخارجية البريطانية بدأت بتحذير رعاياها في الإمارات من استخدام شبكات التواصل الاجتماعي بذريعة القيود على الحريات فيها، مستغلين رسائل التوعية التي أصدرتها الخارجية البريطانية لمواطنيها في عدد من الدول بينها الإمارات، وذلك عبر تحريف كامل لما ورد فيها، بهدف استخدامها للإساءة إلى سمعة الدولة، وتداولت عدد من الصحف البريطانية والأجنبية مضمون الأخبار المغلوطة، مما استدعى توضيحاً رسمياً من السفارة البريطانية.


الخبر بالتفاصيل والصور



نفت السفارة البريطانية لدى الإمارات عبر 24 المعلومات التي تم تداولها صحفياً، حول إصدار وزارة الخارجية البريطانية تحذيرات لرعاياها تدعوهم فيها لعدم استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في الدولة لغياب الحريات فيها.

وأوضحت السفارة أن “وزارة الخارجية البريطانية أصدرت إرشادات ونصائح سفر جديدة، الثلاثاء الماضي للمسافرين إلى الإمارات والمقيمين فيها، تتضمن معلومات حول آلية استخدام شبكات التواصل الاجتماعي تحت مظلة القانون الإماراتي، في إطار التوعية التي تمارسها السفارات لرعاياها في أي دولة للتعريف بأنظمتها، ولم يصدر أي تحذير يتعلق بالحريات مطلقاً”.

وبينت السفارة أن “الإرشادات الصادرة عن بريطانيا شملت عدم نشر مواد أو تعليقات على شبكات التواصل بما في ذلك أشرطة الفيديو والصور التي تنتقد أفراداً أو شركات أو تتناول أحداثاً معينة في الدولة أو تبدو هازئة أو مسيئة للدولة ورموزها فهي أمور يعاقب عليها القانون الإماراتي”.

مضمون التحذيرات

ولفتت السفارة البريطانية إلى أن “التنبيهات شملت هواة صيد الطيور وهواة مراقبة الطائرات من التواجد بالقرب من أية مواقع عسكرية داخل الإمارات”، مشيرة إلى أن “القانون الإماراتي يعاقب مرتكبي هذه الأفعال، حيث تم احتجاز 3 مواطنين بريطانيين في السابق نتيجة التقاطهم الصور في منطقة يمنع التصوير فيها بالقرب من أحد المطارات بالدولة”.

وأكدت السفارة أن “التحذير الجديد الصادر عن الخارجية في لندن أتى في أعقاب قضايا تعرض لها أشخاص نتيجة عدم معرفتهم بالقوانين المتبعة في الإمارات”.

يد الإخوان 
يذكر أن مواقع إخوانية روجت لأخبار تفيد بأن الخارجية البريطانية بدأت بتحذير رعاياها في الإمارات من استخدام شبكات التواصل الاجتماعي بذريعة القيود على الحريات فيها، مستغلين رسائل التوعية التي أصدرتها الخارجية البريطانية لمواطنيها في عدد من الدول بينها الإمارات، وذلك عبر تحريف كامل لما ورد فيها، بهدف استخدامها للإساءة إلى سمعة الدولة، وتداولت عدد من الصحف البريطانية والأجنبية مضمون الأخبار المغلوطة، مما استدعى توضيحاً رسمياً من السفارة البريطانية.

رابط المصدر: السفارة البريطانية : لم نصدر تحذيراً لرعايانا حول الحريات في الإمارات

أضف تعليقاً