طائرة روسية تعترض أخرى أميركية فوق البحر الأسود

قال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (بنتاجون) إن طائرة مقاتلة روسية “اعترضت بشكل غير آمن ومن مسافة قريبة” طائرة تابعة للبحرية الامريكية في المجال الجوي الدولي فوق البحر الأسود أمس الاربعاء. وأضاف مسؤول أميركي لشبكة (سي.إن.إن) الأمريكية أن مقاتلة روسية طراز (سوخوي27- فلانكر) اعترضت طائرة استطلاع بحرية طراز (بي8- إيه بوسايدون) خلال قيامها بمهامها بشكل روتيني في تلك المنطقة من المياه الدولية، مشيرا إلى أن المقاتلة الروسية اقتربت منها بنحو ثلاثة أمتار خلال الحادث الذي استمر لمدة 19 دقيقة. وعلى الرغم من أن الطائرات الأميركية والروسية “يتعارضان بشكل روتيني”، إلا أن المسؤول الدفاعي أعرب عن القلق “عندما تتحدث مناورة غير آمنة”. وقال المسؤول الأميركي إن “هذه الإجراءات يمكن أن تصعد التوتر الذي لا داعي له بين البلدين، والذي يمكن أن ينتج عنه سوء تقدير أو حادث يسفر عن وقوع إصابات خطيرة أو الموت”. وأكدت وزارة الدفاع الروسية وقوع حادث الاعتراض، إلا أن المتحدث باسمها إيجور كوناتشينكوف دافع عن  الطيارين الروس، قائلا إنهم تصرفوا وفقا للقواعد الدولية. وقال كوناتشينكوف إن الطائرة الأميركية اقتربت مرتين من المجال الجوي الروسي دون تشغيل أجهزة التعارف الإلكترونية، ونتيجة لذلك “انطلقت طائرتا سوخوي -27 من قاعدة بالبيك الجوية (في شبه جزيرة القرم) لاعتراضها”.


الخبر بالتفاصيل والصور


أضف تعليقاً