تعرفي على اسباب تأخر الدورة الشهرية

هل تأخرت الدورة الشهرية عن موعدها ولا تعلمين سبب حدوث ذلك؟ لا يجب أن تهملي أبدًا هذا الموضوع! فعلى الرغم من أنه قد يكون أمراً عادياً وطبيعياً إلا أنه قد يشير أيضًا إلى معاناتك من مشكلة صحية! ففي حال تأخر الدورة الشهرية لديك وأنت متأكدة أنك لست حاملاً، عليك تحديد سبب حدوث ذلك ، إليك في هذا الموضوع أسباب تأخر الدورة الشهرية. الضغط النفسي والجسدي: في حال كنت تتعرّضين للضغط اليومي في العمل أو المنزل، يمكن لهذا الأمر أن يؤثر بشكلٍ كبير على الدورة الشهرية لديك. لذلك، حاولي تغيير روتينك من أجل ضبط مستوى الهرمون في الجسم إذ يمكن أن يؤدي الضغط، على المدى الطويل، إلى فقدان الوزن ومشاكل صحية غير مرغوب بها. الضعف: في حال كان وزنك أدنى من المعدّل المطلوب، يمكن أن يؤدي هذا الأمر إلى تأخر الدورة الشهرية بسبب عدم تمكّن الجسم من العمل بالشكل المطلوب وعدم حدوث التبويض. في هذه الحالة، يجب ان تتبعي نظاماً غذائياً من أجل اكتساب الوزن لإستعادة دورتك إلى وضعها الطبيعي. السمنة: تمامًا مثل الضعف، يمكن للوزن الزائد أن يؤثر بشكلٍ كبير على دورتك الشهرية وحدوث التبويض المرتبط بقدوم الطمث. أمراض مزمنة: يمكن لبعض المشاكل الصحية مثل السكري أو مرض الاضطرابات الهضمية أن تؤثر على دورتك الشهرية بسبب تغيّر مستوى الهرمون في الجسم، الأمر الذي يؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية. مشاكل في الغدة الدرقية: في حال معاناتك من مشاكل في الغدة الدرقية، من الطبيعي أن تتأخر دورتك الشهرية. في هذه الحالة، تحدّثي مع طبيبك ليصف لك بعض الأدوية لعلاج المشكلة وعودة دورة الشهرية إلى طبيعتها.


الخبر بالتفاصيل والصور


هل تأخرت الدورة الشهرية عن موعدها ولا تعلمين سبب حدوث ذلك؟ لا يجب أن تهملي أبدًا هذا الموضوع! فعلى الرغم من أنه قد يكون أمراً عادياً وطبيعياً إلا أنه قد يشير أيضًا إلى معاناتك من مشكلة صحية! ففي حال تأخر الدورة الشهرية لديك وأنت متأكدة أنك لست حاملاً، عليك تحديد سبب حدوث ذلك ، إليك في هذا الموضوع أسباب تأخر الدورة الشهرية.

الضغط النفسي والجسدي: في حال كنت تتعرّضين للضغط اليومي في العمل أو المنزل، يمكن لهذا الأمر أن يؤثر بشكلٍ كبير على الدورة الشهرية لديك. لذلك، حاولي تغيير روتينك من أجل ضبط مستوى الهرمون في الجسم إذ يمكن أن يؤدي الضغط، على المدى الطويل، إلى فقدان الوزن ومشاكل صحية غير مرغوب بها.

الضعف: في حال كان وزنك أدنى من المعدّل المطلوب، يمكن أن يؤدي هذا الأمر إلى تأخر الدورة الشهرية بسبب عدم تمكّن الجسم من العمل بالشكل المطلوب وعدم حدوث التبويض. في هذه الحالة، يجب ان تتبعي نظاماً غذائياً من أجل اكتساب الوزن لإستعادة دورتك إلى وضعها الطبيعي.

السمنة: تمامًا مثل الضعف، يمكن للوزن الزائد أن يؤثر بشكلٍ كبير على دورتك الشهرية وحدوث التبويض المرتبط بقدوم الطمث.

أمراض مزمنة: يمكن لبعض المشاكل الصحية مثل السكري أو مرض الاضطرابات الهضمية أن تؤثر على دورتك الشهرية بسبب تغيّر مستوى الهرمون في الجسم، الأمر الذي يؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية.

مشاكل في الغدة الدرقية: في حال معاناتك من مشاكل في الغدة الدرقية، من الطبيعي أن تتأخر دورتك الشهرية. في هذه الحالة، تحدّثي مع طبيبك ليصف لك بعض الأدوية لعلاج المشكلة وعودة دورة الشهرية إلى طبيعتها.

رابط المصدر: تعرفي على اسباب تأخر الدورة الشهرية

أضف تعليقاً