أبوظبي تفوز باستضافة ختام مونديال زوارق الفئة الأولى


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

في صفحة نجاح جديدة، تضاف لمسيرة الرياضات البحرية في دولة الإمارات، وقع سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، مع رافاييل كيولي رئيس الاتحاد الدولي للرياضات البحرية، عقد تنظيم واستضافة الجولة الختامية من بطولة العالم لزوارق الفئة الأولى.

ولتفوز أبوظبي بشرف احتضان الجولة العالمية الأخيرة التي ستعلن عن هوية البطل بعد اعتماد الترتيب النهائي العام للبطولة، وتحدد توقيت إقامة الجولة الختامية ليكون من 23 إلى 25 نوفمبر المقبل حيث من المتوقع أن تشهد الجولة حضور العديد من الفرق العالمية والقوية في هذه المسابقة تتقدمها مشاركة زوارق أبوظبي في هذه المنافسة.

حلقة تميز جديدة

وأكد سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان أن استضافة البطولة هي حلقة تميز جديدة تضاف إلى النجاح الرياضي بشكل عام في الإمارات، وترتقي بنهضة البطولات البحرية ومسيرتها في الإمارات للأفضل، وقال: حضورنا في كافة البطولات والأنشطة البحرية العالمية هو أمر لا بد منه، وخاصة أن الإمارات هي ثقل استراتيجي هام في كافة الرياضات والبطولات العالمية.

ودورنا في النادي البحري هو أن نعمل على استضافة كل ما من شأنه أن يشكل إضافة جديدة إلى النجاح والتميز الرياضي في الدولة، وشدد سموه على أن أبوظبي قد أصبحت مركزاً مهماً لكل البطولات البحرية العالمية وخاصة مع الكم الكبير من البطولات التي ينظمها النادي في الوقت الحالي، وقال: مسيرة النجاح في النادي مستمرة للأفضل.

وننشد دوماً أن نضيف كل ما هو جديد في عالم الرياضات البحرية، استضافة أبوظبي للجولة الختامية للفئة الأولى هي رصيد إضافي يصب في خانة النجاح والتفوق الرياضي للإمارات، وأيضاً يعزز من الدور الكبير والمهم والذي يقوم به النادي على المستوى العالمي.

إشادة دولية

ومن جهته توجه رافاييل كيولي رئيس الاتحاد الدولي، بالشكر والتقدير إلى سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان لدعمه الدائم للرياضة البحرية والاتحاد الدولي للرياضات البحرية، مؤكداً أن لسموه الكثير من الفضل في أن ينشط الاتحاد الدولي بالرياضات في مختلف أنحاء الإمارات، ويستمر في نشر وتنظيم المسابقات البحرية العالمية.

وقال كيولي: نتوجه لسموه بكل الشكر والثناء لما يقدمه للاتحاد الدولي وللرياضات البحرية من دعم كان له بالغ الأثر في تنشيط البطولات والأنشطة ليس في الإمارات فقط، ولكن في العديد من دول العالم، أبوظبي هي عنصر مهم لنا وثقل رئيسي في أن تكون محطة أساسية ومهمة لكل البطولات البحرية الحديثة والعالمية، والاهتمام الدائم بالرياضة يجعلها من دون شك عاصمة البحر.

أضف تعليقاً