تحدي الأقوياء في كأس رئيس الدولة للخيول العربية اليوم

تتجه أنظار عشاق سباقات الخيل العالمية اليوم الخميس نحو مضمار دونكاستر الشهير، بعودة الديربي العربي البريطاني على كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة. والذي يقام ضمن محطته الأوروبية الثالثة ضمن سلسلة سباقاته لعام 2016 بنسخته الـ23 والتي تقام برعاية سامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وبتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، دعماً لإعلاء الخيل العربي الأصيل وتعزيز مكانته في المضامير العالمية بما يتماشى مع نهج المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه. ويقام السباق لمسافة 2000 متر جروب «1» والمخصص للخيول من عمر اربع سنوات فما فوق وسط مشاركة 8 من نخبة الخيول العربية الأصيلة القوية في تحد مثير ومرتقب، وبمجموع جوائز 80 الف جنيه استرليني. إشراف ويأتي السباق الذي يقام تحت مظلة مجلس ابوظبي الرياضي بإشراف مباشر من اللجنة المنظمة برئاسة مطر سهيل اليبهوني عضو المجلس الوطني الاتحادي عضو مجلس ادارة مجلس ابوظبي الرياضي رئيس لجنة الفروسية في المجلس، وبإشراف عام من فيصل الرحماني مستشار قطاع الفروسية في مجلس ابوظبي الرياضي. كما يحظى باهتمام كبير من ملاك الخيول العربية في جميع أنحاء العالم لكونها من البطولات التي ترسخت في المضامير العريقة خلال السنوات الماضية. ويشهد سباق المحطة الأوروبية الثالثة لكأس صاحب السمو رئيس الدولة مشاركة متميزة للخيول العربية الأصيلة الحائزة عدة ألقاب في السباقات العالمية، والتي تطمح لتسجيل وتدوين مشاركتها في قائمة الشرف. كما ستحظى بمتابعة جمهور غفير من محبي وعشاق سباقات الخيول العربية في المملكة المتحدة باعتباره أحد اهم السباقات التي عادت من جديد الى مضمار دوناكستر الشهير في المملكة المتحدة إلى جانب المكانة الكبيرة التي يحتلها لدى عشاق السباقات الكلاسيكية على مدار سنوات تنظيمه. ويجمع الديربي العربي البريطاني على كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة بعودته المتميزة نخبة الخيول العربية الأصيلة في لقاء تحدي الأقوياء، ومن أبرز الخيول المشاركة والمنافسة على اللقب هي: «جمايل» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، بإشراف المدرب فيليب كولينغتون، وبقيادة الفارس بول هانغان. «طائف» للشيخ عبدالله بن خليفة آل ثاني، بإشراف المدرب دي ميولي وبقيادة الفارس اوليفر بيسلير، «دفاع» لنيكولا تورم، بإشراف جيمس أوين، بقيادة الفارس جورج بيكر، «دوسار اتباح»، لاسطبلات اتباح، وبقيادة الفارس فيليب كولنغتون، «لايتينغ بولت» لواتر لاند، بإشراف المدربة فان دين بوس، «لورينال» لأكبر محمد عاشور وبريان تايلور، بإشراف المدربة بي بيتروم، بقيادة الفارس سين ليفي، الراحة لاسطبلات النجيفي، بإشراف المدربة بي هيوم، بقيادة الفارس غاربيرج. وتمثل نخبة الخيول العربية الأصيلة المشاركة الإمارات والمملكة المتحدة وهولندا وفرنسا وقطر. سعادة من جانبه قال فيصل الرحماني المشرف العام للسباقات ومستشار قطاع الفروسية في مجلس أبوظبي الرياضي: نحن سعداء بعودة الديربي العربي إلى المملكة المتحدة حيث سيقام على كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة بمحطته الأوروبية الثالثة ضمن نسخته الـ23، مضيفاً: «من الجيد أن يشارك في هذا الديربي اهم وابرز الخيول العربية الأصيلة التي تمثل الإمارات وفرنسا وهولندا والمملكة المتحدة وقطر»، معرباً عن سروره بالمشاركة القوية لنخبة الخيول والتي من المتوقع ان تضفي على السباق الإثارة والتحدي والصراع على لقبه. مؤكداً ان السباق يحظى باهتمام اعلامي كبير وبحضور جماهيري متوقع ان يفوق 35 الف متفرج لأهميته ومكانته التاريخية بين السباقات العالمية، لافتاً الى أن الكأس الغالية تعد واحداً من اهم السباقات الكلاسيكية للخيول العربية الأصيلة من عمر 4 سنوات. مشدداً على ان اللجنة المشرفة حريصة على مواصلة وتحقيق البصمات الإيجابية والنجاحات الكبيرة في كل محطة من محطات السباق في سلسلته لعام 2016. شكر وعرفان وتقدم الرحماني بالشكر والعرفان لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله لاهتمامه الكبير ودعمه السخي لسباقات الخيول العربية الأصيلة على الصعيد العالمي، مثمناً توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة ودوره الريادي للحفاظ على مكانة كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة في المضامير العالمية. لافتاً الى ان متابعة سموه الدقيقة واهتمامه الكبير احدثا علامة فارقة في مسيرة سباقات سلسلة الكأس الغالية لعام 2016 نتيجة للمشاركة المتميزة من نخبة الخيول العربية والحضور الجماهيري الغفير في كل جولة بجانب الترحيب والأصداء العالمية والإعلامية من كافة المهتمين بالخيل العربي الأصيل بعودة سباقات الكأس الغالية من جديد لمضامير اوروبا. واوضح الرحماني قائلاً: إن اللجنة المنظمة وبمتابعة مطر اليبهوني رئيس اللجنة تولي اهمية كبيرة لتحقيق علامات النجاح والتميز في كل محطة والعمل على تنفيذ خطط حديثة واستراتيجيات تطويرية تسهم في دعم الحدث الغالي وترسيخ مكانته في المضامير العالمية باعتباره اهم السباقات الكلاسيكية في العالم. مضيفاً: إن سباق المحطة الثالثة اوروبياً في مضمار دونكاستر بإنجلترا يحظى بأهمية كبيرة من ملاك الخيول والمدربين والفرسان المشاركين في السباق الذي من المتوقع ان يشهد منافسة شرسة على اللقب نتيجة لقوة الخيول المشاركة التي تعد من نخبة الخيول الفائزة بأغلب السباقات العالمية. سعادة قالت اماندا سميث مديرة السباقات في مضمار دونكاستر: نحن مسرورون بعودة كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة إلى المملكة المتحدة، ونتقدم بالشكر والتقدير لمجلس ابوظبي الرياضي لدعمه الكبير لإقامة السباق هنا في مضمار دونكاستر وعودته من جديد لعشاق سباقات الخيل العالمية، وسط مشاركة مجموعة قوية من الخيول في سن 4 اعوام. حيث كان 2013 هو آخر عام اقيمت فيه هذه المناسبة هنا في المملكة المتحدة وكان ذلك على مضمار نيو ماركت ضمن مهرجان شهر يوليو. اليبهوني: المشاركة المميزة والتفاعل الكبير يؤكدان أهمية الحدث عالمياً أعرب مطر اليبهوني عضو المجلس الوطني الاتحادي عضو مجلس إدارة مجلس أبوظبي الرياضي رئيس لجنة الفروسية في المجلس، عن سروره بعودة سباق كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة إلى المملكة المتحدة من جديد، في نسختها الـ23. مبيناً أن اللجنة المشرفة على سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة حريصة على إعادة الديربي العربي البريطاني الذي يحظى بأهمية كبيرة ومتابعة جماهيرية من عشاق سباقات الخيل العالمية، نتيجة لعراقته وأهميته من بين جميع السباقات. مشيراً إلى المشاركة المميزة لنخبة الخيول العربية الأصيلة في السباق بعد عودته من جديد دليل واضح على المكانة التاريخية للسباق الذي يحمل اسماً غالياً على قلوبنا جميعاً. رعاية وثمن اليبهوني الرعاية السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ودعم وتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، لخطط ومسيرة إعلاء الخيل العربي الأصيل عالمياً، موضحاً أن المضامير العالمية تشهد بامتنان كبير الدعم الكبير الذي توليه الإمارات لرفعة الخيل العربي الأصيل مؤكداً أن الاهتمام المتواصل والرعاية السامية للقيادة الرشيدة، أثمرت عن تحقيق الكثير من المنجزات، وأحدثت نقلة نوعية بسباقات الخيول العربية الأصيلة في المضامير الأوروبية، وأكدت أيضاً مدى حرص الإمارات بقيادتها الحكيمة على الاهتمام بالخيل العربي، وتسخير كل مقومات الحفاظ على الإرث التاريخي للإمارات. نجاحات وأشاد اليبهوني بالنجاحات التي تحققت حتى الآن في جمع الجولات ابتداء من جولة مصر والمحطات الأوروبية في كل من بلجيكا وهولندا، وصولاً للمملكة المتحدة، مؤكداً أن مؤشرات المشاركة المميزة والتفاعل الكبير والحضور الجماهيري الغفير والاهتمام الإعلامي الدولي، يدل على قيمة الحدث في السباقات العالمية وامتداده التاريخي الناجح على مدار 23 عاماً. موضحاً أن تلك النجاحات منحت الجميع الحافز لمواصلة رحلة العطاء وتقديم أقصى الجهود الممكنة لإظهار السباق بمحطاته المقبلة في أبهى صور التنظيم والمشاركة والتفاعل الجماهيري الكبير. ونوه اليبهوني إلى أن تنظيم المحطة الرابعة والثالثة في أوروبا في المملكة المتحدة يعكس ريادة الكأس وأهميتها بين السباقات العالمية ودورها الكبير في دعم الأهداف التي تنطلق منها، مشيراً إلى أن السباق يدعم ويشجع الفرسان وملاك الخيل للاهتمام بالخيل العربي الأصيل، ويوفر فرصة مثالية لجميع لمشاركين. استمرار وذكر اليبهوني أن سلسلة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، ستستمر في جولاتها في مختلف المضامير العالمية، لتحقيق رؤية المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في دعم الخيول العربية الأصيلة وإعلاء شأنها في كل أنحاء العالم، كونها جزءاً لا يتجزأ من عراقة ماضينا وأصالة حاضرنا. ووضع اسم الإمارات في أعرق الميادين العالمية في كل الجوانب المتعلقة بصناعة السباقات وبتنظيم هذه الفعاليات، ما يسهم في تقوية وتمتين أواصر الصداقة والعلاقات الثقافية والاقتصادية مع الشعوب. لافتاً إلى أن دعم وتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، لها بالغ الأثر في تحقيق التميز والإضافة الجديدة لسلسلة سباقات الكأس الغالية، مبيناً أن هذا الدعم يقودنا لتقديم خطط جديدة تسعى لإعلاء شأن الخيل العربي في المضامير العالمية. 1994 أطلق المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، فعاليات سلسلة سباقات كأس رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة لأول مرة في عام 1994، بهدف إبراز أهمية الخيول العربية الأصيلة والاحتفاء بها على نطاق عالمي، ونجحت السلسلة خلال هذه المدة الزمنية في أن تصبح السباق الدولي الأول والأهم لهذه السلالة من الخيول. وانطلقت سلسلة سباقات الكأس الغالية التي تعد من أعرق وأهم السباقات الكلاسيكية في العالم عام 2016 في جمهورية مصر العربية قبل أن تنتقل لمضمار ولنغتون في بلجيكا التي افتتحت مشوارها بالمضامير الأوروبية ومن ثم المحطة الثانية أوروبياً والثالثة في مضمار دوندخت في هولندا. ومن ثم مضمار دونكستر بإنجلترا، أما مضمار تشرشل داونز العريق في الولايات المتحدة فيستضيف السباق في الرابع والعشرين من سبتمبر الجاري، فيما تعود البطولة إلى العالم العربي في العشرين من نوفمبر، حيث يستضيفها مضمار الدار البيضاء بالمغرب. وأوضح فيصل الرحماني أن النسخة الـ23 حملت الكثير من الخطوات الداعمة لأهدافها والمتمثلة بإعلاء الخيل العربي الأصيل عالمياً ودعم وتحفيز ملاك الخيل على الاهتمام والمشاركة في السباقات العالمية، مبينا ان هناك خططاً كبيرةً لدعم مسيرة الكأس بالكثير من الخطوات التي تعزز ريادتها العالمية باعتبارها واحدة من اهم البطولات والسباقات العريقة والفخمة على مستوى العالم،. لافتاً الى ان اللجنة المشرفة على تنظيم سباقات الكأس الغالية حريصة من خلال دعم مجلس ابوظبي الرياضي على تعزيز مسيرة النجاحات ومضاعفتها في سلسلة سباقات الكأس بكافة المضامير العالمية المعتمدة بأجندتها لهذا العام.


الخبر بالتفاصيل والصور


أضف تعليقاً