«الرماية» تستهل مشوار ألعاب ريو البارالمبية

«الرماية» تستهل مشوار ألعاب ريو البارالمبية

■ منتخب الرماية جاهز للمنافسة | تصوير – جابر عابدين يدشن منتخب الرماية مشاركة «فرسان الإرادة» اليوم في الألعاب البارالمبية التي تستضيفها مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية حيث ستكون ضربة البداية بالثلاثي عبدالله سلطان العرياني وعبيد الدهماني وسيف النعيمي. حيث أكمل أبطالنا كافة استعداداتهم لخوض هذا التحدي الأولمبي بطموحات جديدة ويسعى عبدالله سلطان العرياني بطلنا الأولمبي الحائز ذهبية «لندن 2012» لتكرار مشهد الإنجاز بالسير على الدرب نفسه بعد أن تسلح منتخب الرماية بالعزيمة والإصرار لترك بصمة جديدة لرياضة ذوي الإعاقة في هذا المحفل الأولمبي المهم. وأكد عبدالله سلطان العرياني أن نجاحات «فرسان الإرادة» ثمرة اهتمام القيادة الرشيدة بهذه الشريحة مما كان له المردود الإيجابي على مسيرتهم في المحافل القارية والدولية مما يضاعف من مسؤولية كل مشارك في «ريو». وقال: تهنئة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» قبل أن يجف عرقي بعد فوزي بذهبية دورة الألعاب شبه الأولمبية «لندن 2012» ستظل عالقة بذهني ووساماً على صدر «فرسان الإرادة» وأتمنى أن نحقق ميدالية جديدة في «ريو» من أجل إهدائها إلى شعب الإمارات والقيادة الرشيدة. وأشار بطلنا الأولمبي إلى أن فوزه بجائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي محطة مهمة في مسيرته مع المعاقين مبيناً أن العزيمة هي من الصفات الأساسية التي لا بد من أن يتحلى بها الرياضي والبحث عن سبل تطوير مهاراته وقدراته حتى يتواكب مع مستجدات الرياضة التي أصبحت تتطور بشكل ملحوظ وسريع. مؤكداً أنه لولا المعسكرات المقامة والدعم الذي تشهده رياضة ذوي الإعاقة لما استطعنا مواكبة الرياضيين الأولمبيين والحصول على كل هذه الإنجازات. وقال: رعاية فريق فزاع لمنتخب الرماية تؤكد نجاحات «فرسان الإرادة» والتي تمثل قوة دفع للفريق من أجل السير على درب الإنجازات ورسم صورة طيبة عن رياضة ذوي الإعاقة في المحافل القارية والدولية وخصوصاً ان «ريو» تمثل التحدي الجديد لـ«فرسان الإرادة»، وقال بطلنا الأولمبي: قادر بالعزيمة والإصرار على تكرار مشهد فوزي بذهبية الرماية في الدورة السابقة «لندن 2012» في «ريو» وخصوصاً أن «فرسان الإرادة» على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم جميعاً بوضع الرقم واحد نصب أعينهم دائماً في ظل الاهتمام الكبير الذي يحظى به «فرسان الإرادة» من المسؤولين. مؤشر إيجابي وأضاف: نشكر مجلس إدارة اتحاد المعاقين برئاسة محمد محمد فاضل الهاملي، على تسخير كل الإمكانيات من أجل تشريف الدولة في هذا المحفل الاولمبي الكبير، ولا شك في أن معسكر هانوفر المحطة الإعدادية الأخيرة حقق أهدافه من أجل خوض تحدي «الأولمبياد» والذي اختبرنا خلاله السلاح الذي سنلعب به في هذه التظاهرة الأولمبية. وأشار إلى أن النتائج التي حققها منتخب الرماية خلال مشاركاته السابقة في كأس العالم تعد بكل المقاييس مؤشراً إيجابياً حيث حصل «فرسان الإرادة» في كأس العالم التي أقيمت بالعين في يناير الماضي على المركز الأول على مستوى الفرق في العالم بفوزه بـ3 ذهبيات وفضية في الفردي. إضافة إلى ذهبيتي الفرق لتتواصل النجاحات في بطولة تايلاند بحصول الفريق على ذهبية وفضية وبرونزية الفردي وذهبية وفضية الفرق، ووصف العرياني تجربته مع المعاقين بأنها الأصعب مقارنة بالتجربة الرياضية التي خاضها في لعبة الرماية مع الأسوياء مبيناً أن تجربة «فرسان الإرادة» تحتاج إلى العزيمة والإصرار. شروط المشاركة وتقتصر المشاركة في الألعاب على الأبطال الرياضيين من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يعانون من «إعاقات عضلية» إضافة إلى أولئك الذين يواجهون مشكلات أو اختلالاً في الحركة. وتصنف الإعاقة ضمن هذه الفئات إلى تصنيفات فرعية، تختلف من رياضة إلى أخرى، وهو ما أثار في عدة مرات جدلاً وخلافات بشأن بعض الرياضيين الذي يتهمون بالمبالغة في عرض إعاقاتهم. ولا تضم الألعاب البارالمبية الرياضيين من ذوي الإعاقات الذهنية، ولا أولئك الذين يعانون من الصمم، باعتبار أن هيئة «الأولمبياد الخاصة» تنظم لهم «الألعاب الأولمبية الخاصة». وتشرف «اللجنة البارالمبية الدولية» على تنظيم وإدارة تلك الألعاب، التي تشتمل بدورها على دورة صيفية وأخرى شتوية، حيث أبرمت اتفاقاً مع اللجنة الأولمبية الدولية لاستخدام المرافق والتسهيلات نفسها المستخدمة في المدينة المحتضنة للألعاب الأولمبية «العادية». النومان:ثقتنا بلا حدود في فرسان الإرادة أكد عبدالعزيز النومان أمين عام مجلس الشارقة الرياضي الذي وصل إلى«ريو» ظهر أمس الأول أن ثقة الجميع بمنتخبنا بلا حدود وخصوصاً في ظل الدعم الكبير الذي تجده رياضة ذوي الإعاقة من القيادة الرشيدة مما كان له المردود الإيجابي على مسيرتها خلال المرحلة الماضية. وقال: النجاحات التي حققتها رياضة ذوي الإعاقة تعد أكبر مؤشر لـ«فرسان الإرادة» من أجل مضاعفة الجهد في «ريو» لتحقيق ما يصبو إليه كل منتسب لها. وأضاف: ثقتنا كبيرة باللاعبين من أجل تكرار النجاح الذين حققوه في النسخة الماضية لدورة الألعاب شبه الأولمبية «لندن 2012» وخصوصاً أن الجميع على قدر التحدي لتحقيق الطموحات المطلوبة. واختتم النومان حديثه بقوله: رياضة ذوي الإعاقة تسير بخطوات ثابتة إلى الأمام وهي تقطف ثمار الجهود الكبيرة المبذولة من اتحاد المعاقين والأندية الشريك الأصيل مع الاتحاد. الرماة جاهزون ومن جانبه، أكد عبدالله الكمالي مدير فريق الرماية جاهزية «فرسان الرماية» من أجل التصويب في «ريو» على الميداليات بمختلف ألوانها، بعد أن اختبر أسلحته في المعسكر الأخير الذي أقيم بمدينة هانوفر الألمانية وتأهله المباشر للتواجد في هذه التظاهرة الأولمبية ونجاح أبطالنا في كسر 7 أرقام منها 4 أرقام عالمية. وقال: نجاحات «فرسان الإرادة» ثمرة دعم هذه الشريحة مما كان له المرود الإيجابي على مسيرتهم في المحافل القارية والدولية مما يضاعف من مسؤولية كل مشارك في«ريو». وأضاف: منتخب الرماية على الطريق الصحيح والنجاحات التي حققها لم تأت من فراغ وإنما كانت نتاجاً للجهد المبذول على الصعد كافة، وقال: إن رعاية فريق فزاع لمنتخب الرماية تؤكد نجاحات «فرسان الإرادة». والتي تمثل قوة دفع للفريق من أجل السير على درب الإنجازات ورسم صورة طيبة عن رياضة ذوي الإعاقة في المحافل القارية والدولية وخصوصاً أن «ريو» تمثل تحدياً كبيراً للمعاقين وخصوصاً أن النتائج التي حققها منتخب الرماية خلال مشاركاته السابقة في كأس العالم تعد بكل المقاييس مؤشراً إيجابياً يدعو للتفاؤل في «البارالمبية». واختتم الكمالي تصريحه بالقول: «جاهزون للتحدي ونأمل تقديم تمثيل مشرف لدولة الإمارات العربية المتحدة، وأبناؤها جاهزون لخوض غمار هذه البطولة المهمة، استمراراً للإنجاز الذي سبق أن حققوه في هذا المضمار وفي أولمبياد لندن». رعاية حرص عمر الشامسي مدير أول الرعاية والفعاليات باتصالات على التواجد في ريو من أجل مساندة لاعبي منتخبنا المشاركين في دورة الألعاب شبه الأولمبية وخصوصاً أن اتصالات تعد شريكاً أصيلاً كأحد الرعاة الرئيسيين لـ«فرسان الإرادة». وقال الشامسي: الرعاية المستمرة لاتصالات لمنتخب ذوي الإعاقة تأتي ضمن المسؤولية المجتمعية تجاه فئة فاعلة في المجتمع أسعدت الشارع الرياضي بمختلف ألوان طيفه، وأضاف: ثقتنا كبيرة بلاعبي ولاعبات منتخبنا من أجل حصد النتائج الإيجابية التي تؤهلهم للوصول إلى منصات التتويج. الهاملي يوقع على اللوحة التذكارية قام محمد محمد فاضل الهاملي رئيس اتحاد المعاقين رئيس البعثة بجولة تفقدية في القرية الأولمبية ووقع على اللوحة التذكارية بالقرية الأولمبية، واجتمع ببعثة منتخبنا بالقرية الأولمبية بحضور ماجد العصيمي نائب رئيس اتحاد المعاقين رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية حيث حث الهاملي والعصيمي اللاعبين على مضاعفة الجهد في هذا الحدث الأولمبي المهم من أجل مواصلة مسيرة النجاحات وعدم التفريط في المكتسبات التي حققتها رياضة ذوي الإعاقة.


الخبر بالتفاصيل والصور


أضف تعليقاً