الإمارات تكثّف المساعدات في اليمن قبيل العيد


الخبر بالتفاصيل والصور


  •  جانب من المساعدات الإماراتية للشعب اليمني في أبين | وام



صورة

كثفت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي جهودها الإغاثية والتنموية في المحافظات والمدن اليمنية في إطار الدور الإنساني الفاعل الذي تقوم به للتخفيف من معاناة الأشقاء وقبيل أيام من عيد الأضحى المبارك بعدد من المشاريع الإغاثية، حيث تم توزيع كسوة العيد في أبين ومشاريع لتأهيل شبكة المياه والكهرباء، وحصص غذائية لذوي الاحتياجات الخاصة في المكلا بمحافظة حضرموت.

وتنوعت جهود هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ما بين توزيع سلال غذائية وكسوة العيد في مديرية الوضيع في الوقت الذي تم فيه شراء عدد من الأضاحي تمهيداً لتوزيعها على المستحقين في أبين.

ودشنت الهيئة مشروع المياه الإسعافي وشحنت عدداً من مولدات الكهرباء تمهيداً لتشغيلها في عدد من المحافظات. وتفصيلاً بدأت هيئة الهلال الأحمر اليوم توزيع خمسة آلاف سلة غذائية في الوضيع ضمن مشروع توزيع السلال الغذائية.

وذكرت الهيئة أن توزيع هذه السلال يأتي انطلاقاً من الحرص الذي توليه دولة الإمارات العربية المتحدة على تقديم يد العون والمساعدة للشعب اليمني بما يعينه على التغلب على الأزمة التي يعيشها.

ولفتت إلى دور هذه السلال في التخفيف إلى حد كبير من معاناة الأهالي خاصة في هذه الظروف التي تشهدها البلاد، مشيرة إلى مساعدات مماثلة استفاد منها قطاع واسع من أبناء عدد من المحافظات الفترة الماضية.

كسوة العيد

وقالت الهيئة إنها جهزت «كسوة العيد» واشترت عدداً من الأضاحي تمهيداً لتوزيعها على عدد من الأطفال اليتامى والمعوزين والأرامل بالمحافظة مساهمة منها في رسم البهجة على شفاههم وإدخال السرور إلى نفوسهم في عيد الأضحى المبارك.. مشيرة إلى أنها ستبدأ في توزيعها على مستحقيها اليوم.

المياه والكهرباء

في السياق، دشنت الهيئة مشروع المياه الإسعافي الذي شمل 130 ثلاجة ومئة خزان بمحافظة أبين. وأوضحت أن الهدف من هذا المشروع تحسين الخدمات الأساسية التي يحتاجها المواطن اليمني خاصة المياه التي تعد شريان الحياة، مشيرة إلى أن شبكة المياه في المحافظة تأثرت بشكل كبير بسبب الأحداث التي شهدتها في السنوات الماضية وآخرها الحرب التي شنها الانقلابيون.

وأفادت هيئة الهلال أنها تعتزم تشغيل عدد من مولدات الكهرباء في أبين كدعم جديد للقطاع وذلك من أجل الإسهام في حل المشكلات التي يعانيها وتخفيفاً من معاناة المواطنين في فصل الصيف الذي تزداد فيه درجة الحرارة إلى أكثر من 40 درجة مئوية. ويتضمن مشروع المياه عدداً من الحلول والمعالجات الإسعافية كمرحلة أولى، من خلال توفير المضخات والأنابيب، وإعادة تأهيل شبكة المياه التي تعرضت للتدمير نتيجة حرب الانقلابيين والتنظيمات الإرهابية.

تأهيل الشبكات

وقال مدير مؤسسة المياه في المحافظة المهندس صالح بلعيدي إن تدشين مشروع تأهيل شبكة المياه تم بدعم وتمويل من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، كون محافظة أبين تعاني لسنوات من انقطاع المياه بسبب الحروب التي شهدتها خلال السنوات الأخيرة.

وأوضح أن المشروع يتمثل في تأهيل الشبكة وعمل خزانات تعالج مشكلة الانقطاع الدائم للمياه في المنطقة. وشكر دولة الإمارات العربية على كل ما تقدمه من خدمات ومشاريع مهمة في مختلف الجوانب الإنسانية.

بدورها، قالت نائب محافظ أبين، آمنة العبد، إن دور الإمارات في ما تقدمه لا يمكن تغافله ومحافظة أبين بأمس الحاجة لمثل هذه المشاريع كون المدينة متضررة منذ عام 2011. وشكرت دولة الإمارات على كل التضحيات التي قدمتها كون الإمارات بذلت الغالي والنفيس لنصرة الشعب المظلوم، وآخرها المساهمة في تحرير المحافظة من عناصر تنظيم القاعدة.

ذوو الاحتياجات الخاصة

وفي محافظة حضرموت، وتواصلاً للعطاء الإنساني في المكلا قدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي دعماً جديداً لشريحتي ذوي الاحتياجات الخاصة من فئة الصم والبكم وفئة الإعاقة البصرية من طلاب مركز النور للمكفوفين وتأهيل المعاقين وجمعية الأمل لرعاية ولتأهيل الصم والبكم.

وقامت الهيئة بتوزيع 466 طرداً إغاثياً احتوى على سلة غذائية منوعة وأغطية وبطانيات، مساهمة منها في التخفيف عن ذوي الاحتياجات الخاصة.

وقال شوقي التميمي مشرف مشاريع الهلال الأحمر الإماراتي بحضرموت إن الفريق وزع 466 طرداً إغاثياً على مركز النور للمكفوفين وتأهيل المعاقين الذي يضم 266 طالباً وطالبة وجمعية الأمل لتأهيل الصم والبكم التي تضم 200 طالب وطالبة، من شتى مديريات ساحل حضرموت.

استجابة الإمارات

قال مدير كهرباء أبين، أحمد حسين الدحه، إن المحافظة عانت كثيراً من غياب التيار الكهربائي بالرغم من الجهود المبذولة من الإدارة للسلطة المحلية. وأضاف: «الحروب التي شهدتها المحافظة تسببت في إتلاف الشبكات ونهب معدات المؤسسة وهو مما جعلنا نتقدم بطلب إلى هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، التي تجاوبت معنا سريعاً، ودعمت بشكل مباشر إعادة تأهيل الشبكة، عقب طرد عناصر تنظيم القاعدة مباشرة».

أضف تعليقاً