انهيارات متسارعة للانقلابيين في مأرب والجوف

حررت قوات الشرعية مواقع جديدة من الانقلابيين أهمها تطهير مركز مديرية صرواح في مأرب، ومنطقة الباحث في الجوف، فيما طالت مدفعية المقاومة مديرية بني حشيش في ضواحي العاصمة صنعاء في إنجاز عسكري جديد يمهد لانتقال القوات من نهم باتجاه العاصمة. وأكد المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، في بيان، أن الجيش الوطني مدعوم بالمقاومة وقوات التحالف العربي استعادوا السيطرة على منطقة الباحث إحدى مناطق تجمعات ميليشيات الحوثي وصالح بمديرية الغيل التابعة لمحافظة الجوف. وأشار إلى التحام قوات الجيش والمقاومة في جبهتي الغيل والمصلوب في موقع السلان العسكري الذي تم تحريره، أول من أمس، وتمكنت من استعادة كميات من الأسلحة والذخائر في حين ما زال التقدم مستمراً وسط وانهيارات متسارعة في صفوف الميليشيات. مركز صرواح وفي محافظة مأرب حررت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية على مركز مديرية صرواح في معارك عنيفة تدور مع الانقلابين منذ عدة أيام. وذكر المركز الإعلامي للقوات المسلحة إن الجيش الوطني مسنوداً بالمقاومة الشعبية تمكن من دخول سوق صرواح والسيطرة على مركز المديرية وأن عملية «نصر2» لتحرير ما تبقى من مديرية صرواح من قبضة ميليشيات الحوثي وصالح سوف تستمر حتى تطهير المديرية بشكل كامل. بني حشيش في الأثناء، أعلن الجيش الوطني أن مدفعيته وصلت للمرة الأولى إلى ضواحي العاصمة صنعاء. وذكر المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية بأن قذائف المدفعية التي يطلقها الجيش الحكومي، وصلت للمرة الأولى إلى مديرية بني حشيش في ضواحي صنعاء من الجهة الشرقية، في تطور لافت من العملية العسكرية. وأوضح المركز في بلاغ عسكري ان «المدفعية تستهدف للمرة الأولى مواقع ميليشيا الحوثي والمخلوع في رأس نقيل شجاع ونقيل الكناه والتباب التي بقرب جبل صرع بالشرفة بمديرية بني حشيش». هذه التطورات تأتي فيما تتواصل المواجهات بين المسلحين الحوثيين وقوات المخلوع صالح من جهة، والمقاومة الشعبية وقوات الجيش الوطني من جهة أخرى، في مديرية نهم شرق صنعاء، حيث تواصل قوات الجيش سيطرتها على المرتفعات المؤدية الى العاصمة. البيضاء: معارك طاحنة من جهة أخرى، سقط قتلى من ميليشيات الحوثي وصالح في مواجهات هي الأعنف اندلعت مع المقاومة الشعبية بمحافظة البيضاء. وقالت مصادر محلية إن 11 مسلحاً من الحوثيين والقوات الموالية لصالح، قتلوا في مواجهات هي الأعنف منذ أشهر، اندلعت بين الطرفين في مناطق منغص وعباس وجرجرة بمديرية ذي ناعم، عقب هجوم شنه الحوثيون على مواقع المقاومة. وأوضحت المصادر أن المواجهات، التي اندلعت استخدم فيها الطرفان الأسلحة الثقيلة والمتوسطة. واحتدمت المعارك بين أفراد المقاومة المسنودة بالجيش الوطني من جهة وقوات صالح ومسلحي الحوثي، من جهة ثانية، في مديرية المضاربة ورأس العارة بمحافظة لحج. وأفاد مصدر في المقاومة أن اشتباكات اندلعت في الحدود الشمالية الغربية لمديرية المضاربة. حماية حدود السعودية أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز حرص المملكة العربية السعودية على تعزيز قدرات أمنها وحماية جميع مناطقها براً وبحراً وجواً. وقال في تصريح خلال تفقده في جدة طلائع مشروع الوسائط البحرية إن امتلاك المملكة وسائط الاعتراض الفائقة السرعة التي تعد على رأس قائمة وسائط الاعتراض والمطاردة في العالم ستكون سداً منيعاً أمام كل من تسوّل له نفسه محاولة دخول أو اختراق حدود المملكة البحرية. جدة – وام


الخبر بالتفاصيل والصور


أضف تعليقاً