الشيخة هند بنت مكتوم تثمّن رسالة مهنة الطب

■ المركز يضم نخبة متميزة من الأطباء والمتخصصين | من المصدر أثنت حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، على رسالة الطب النبيلة

والمكانة المجتمعية المهمة للمنتسبين للحقل الصحي، جاء ذلك خلال تفقدها مركز زعبيل الصحي، الذي جاء بطرازه الحديث وتجهيزاته الطبية المتطورة، متوافقاً مع توجيهات سموها، بضرورة توفير أرقى الخدمات الصحية والرعاية الأولية والأساسية، الموجهة للمرأة والطفل والأسرة وأفراد المجتمع بشكل عام. وكانت سموها قد وجهت هيئة الصحة بدبي لإنشاء مركز زعبيل الصحي وتجهيزه بآخر ما جادت به التقنيات التشخيصية والعلاجية ووسائل الرعاية الأكثر تطوراً، ورفده بكفاءات إدارية وطبية متميزة، ليكون وجهة صحية مثالية، ومتوافقة مع المعايير والأصول الطبية العالمية، وقد تفضلت سموها بالدعم اللامحدود والمتابعة الحثيثة لجميع خطوات ومراحل إنشاء المركز وتجهيزه. خدمات نوعية ولدى تفقدها المركز، صباح أمس، حرصت سموها على التعرف إلى مجمل الخدمات المتوافرة داخل عيادات طب الأسرة، التي تضم ثلاث غرف استشارة، إضافة إلى عيادة السكري المجهزة بأحدث تقنيات فحوص شبكية العين، كما تضم غرفة العلاج والملاحظة المجهزة بستة أَسرة مزودة بأجهزة مراقبة المؤشرات الحيوية، وأفضل الأجهزة التشخيصية والوسائل والأدوات العلاجية. بالإضافة إلى غرفة العناية العاجلة للحالات الحرجة التي تحتاج إلى التدخل السريع، والمتصلة مباشرة بنقطة الإسعاف الملحقة بالمركز. كما اطمأنت سموها على توافر الخدمات النوعية داخل قسم الأمومة وصحة الطفل، الذي يضم غرفتي تطعيم، وغرفة استشارة طبيب أطفال، وغرفتي استشارة صحة الحمل، فيما اطلعت سموها على أجهزة التصوير بالموجات فوق الصوتية المتطورة (ultrasound)، وأجهزة قياس الجنين، التي تم توفيرها في هذا القسم، الذي حظي باهتمام بالغ من سموها، لما له من طبيعة خاصة تتصل بصحة وحياة الأم والطفل. تجهيزات فائقة وتابـــعت سمو الشيـــخة هنـــد آل مكـــتوم جولتها داخل المركز، حيث اطمأنت على التجهــــيزات فائقة المستوى التي ضمها قسم الأشعة، الذي تم تزويده بمجموعة من التقنيات الأكثر تقدماً، من أجهزة تصوير الثدي بالأشعة (mammography)، والتصوير بالموجات فوق الصوتية (ultrasound)، والتصوير بالأشعة السينية (x-ray)، إلى جانب قسم المختبر، وهو يضم مجموعة من التجهيزات الحديثة في الكيمياء الحيوية (biochemistry) وأمراض الدم (Hematology)، وتحليل فيتامين د، وجميع أنواع التحاليل الأخرى. نخبة طبية وتفقدت سموها كذلك مجموعة العيادات التخصصية (الأنف والأذن والحنجرة، والعيون وفحص النظر، والتغذية العلاجية)، التي يقوم عليها نخبة من الأطباء والمتخصصين، والمزودة بتجهيزات متطورة للتشخيص المبكر والعلاج، كما تعرفت سموها إلى قسم اللياقة الطبية، الذي يضم غرفتين لسحب عينات الدم، وغرفة أشعة، وغرفة أخرى للتطعيم ويمتاز قسم اللياقة الطبية، بمجموعة من الخدمات المستقلة الخاصة بفحوص الإقامة الجديدة وتجديد الإقامة لخدم المنازل. إشادة أثنت سمو الشيخة هند بنت مكتوم على الكادر الإداري والطبي للمركز وعلى مستوى التجهيزات والخدمات، التي يتميز بها مركز زعبيل الصحي، كما أشادت بإدارة المركز وجميع العاملين فيه من الإداريين والأطباء والكوادر الفنية المساعدة.


الخبر بالتفاصيل والصور


أثنت حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، على رسالة الطب النبيلة والمكانة المجتمعية المهمة للمنتسبين للحقل الصحي، جاء ذلك خلال تفقدها مركز زعبيل الصحي، الذي جاء بطرازه الحديث وتجهيزاته الطبية المتطورة، متوافقاً مع توجيهات سموها، بضرورة توفير أرقى الخدمات الصحية والرعاية الأولية والأساسية، الموجهة للمرأة والطفل والأسرة وأفراد المجتمع بشكل عام.

وكانت سموها قد وجهت هيئة الصحة بدبي لإنشاء مركز زعبيل الصحي وتجهيزه بآخر ما جادت به التقنيات التشخيصية والعلاجية ووسائل الرعاية الأكثر تطوراً، ورفده بكفاءات إدارية وطبية متميزة، ليكون وجهة صحية مثالية، ومتوافقة مع المعايير والأصول الطبية العالمية، وقد تفضلت سموها بالدعم اللامحدود والمتابعة الحثيثة لجميع خطوات ومراحل إنشاء المركز وتجهيزه.

خدمات نوعية

ولدى تفقدها المركز، صباح أمس، حرصت سموها على التعرف إلى مجمل الخدمات المتوافرة داخل عيادات طب الأسرة، التي تضم ثلاث غرف استشارة، إضافة إلى عيادة السكري المجهزة بأحدث تقنيات فحوص شبكية العين، كما تضم غرفة العلاج والملاحظة المجهزة بستة أَسرة مزودة بأجهزة مراقبة المؤشرات الحيوية، وأفضل الأجهزة التشخيصية والوسائل والأدوات العلاجية. بالإضافة إلى غرفة العناية العاجلة للحالات الحرجة التي تحتاج إلى التدخل السريع، والمتصلة مباشرة بنقطة الإسعاف الملحقة بالمركز. كما اطمأنت سموها على توافر الخدمات النوعية داخل قسم الأمومة وصحة الطفل، الذي يضم غرفتي تطعيم، وغرفة استشارة طبيب أطفال، وغرفتي استشارة صحة الحمل، فيما اطلعت سموها على أجهزة التصوير بالموجات فوق الصوتية المتطورة (ultrasound)، وأجهزة قياس الجنين، التي تم توفيرها في هذا القسم، الذي حظي باهتمام بالغ من سموها، لما له من طبيعة خاصة تتصل بصحة وحياة الأم والطفل.

تجهيزات فائقة

وتابـــعت سمو الشيـــخة هنـــد آل مكـــتوم جولتها داخل المركز، حيث اطمأنت على التجهــــيزات فائقة المستوى التي ضمها قسم الأشعة، الذي تم تزويده بمجموعة من التقنيات الأكثر تقدماً، من أجهزة تصوير الثدي بالأشعة (mammography)، والتصوير بالموجات فوق الصوتية (ultrasound)، والتصوير بالأشعة السينية (x-ray)، إلى جانب قسم المختبر، وهو يضم مجموعة من التجهيزات الحديثة في الكيمياء الحيوية (biochemistry) وأمراض الدم (Hematology)، وتحليل فيتامين د، وجميع أنواع التحاليل الأخرى.

نخبة طبية

وتفقدت سموها كذلك مجموعة العيادات التخصصية (الأنف والأذن والحنجرة، والعيون وفحص النظر، والتغذية العلاجية)، التي يقوم عليها نخبة من الأطباء والمتخصصين، والمزودة بتجهيزات متطورة للتشخيص المبكر والعلاج، كما تعرفت سموها إلى قسم اللياقة الطبية، الذي يضم غرفتين لسحب عينات الدم، وغرفة أشعة، وغرفة أخرى للتطعيم ويمتاز قسم اللياقة الطبية، بمجموعة من الخدمات المستقلة الخاصة بفحوص الإقامة الجديدة وتجديد الإقامة لخدم المنازل.

إشادة

أثنت سمو الشيخة هند بنت مكتوم على الكادر الإداري والطبي للمركز وعلى مستوى التجهيزات والخدمات، التي يتميز بها مركز زعبيل الصحي، كما أشادت بإدارة المركز وجميع العاملين فيه من الإداريين والأطباء والكوادر الفنية المساعدة.

رابط المصدر: الشيخة هند بنت مكتوم تثمّن رسالة مهنة الطب

أضف تعليقاً