محمد بن راشد: المجتمع القارئ متحضر ومن يـــــــدعم القراءة يدعم حضارة واقتصاد معرفة

بناء على إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2016 عاماً للقراءة بدولة الإمارات، وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتغيير منهجية الاحتفال بأوائل الإمارات هذا العام خلال اليوم الوطني ليتم تخصيص الاحتفالية لتكريم 45 شخصية وجهة حكومية اتحادية ومحلية تميزت في دعم القراءة خلال عام القراءة. وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم «شهر أكتوبر سيكون شهر القراءة الوطني هذا العام، وسنفتح فيه المجال للتعرف على أفضل المبادرات التي تمت وأفضل الشخصيات التي دعمت عام القراءة»، مضيفاً سموه بأن «عدد مبادرات الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية خلال عام القراءة بلغ 880 مبادرة، وهي مبادرات تستحق الدعم والتكريم والاحتفاء». أرشفة الإنجازات وسيتم تكريم الأفراد والجهات ضمن 7 فئات يتم من خلالها منح 45 ميدالية للمتميزين في دعم القراءة خلال حفل اليوم الوطني بحضور سمو الشيوخ والوزراء والمسؤولين وأعضاء المجلس الوطني، كما ستتم أرشفة إنجازاتهم في مجلس الوزراء وإصدار كتاب يغطي سيرهم الذاتية ومبادراتهم المتميزة والفائزة خلال عام القراءة. وسيتم خلال حفل أوائل الإمارات في اليوم الوطني تكريم 7 فئات مختلفة، حيث تم تخصيص فئة للمدارس وأخرى للجامعات وفئة للمؤسسات وفئة للإعلام وفئة للنشر وللأفراد ومجموعة من الجوائز الفخرية للشخصيات الوطنية الثقافية والمعرفية في دولة الإمارات. وسيتم أيضاً تكريم مبادرات الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية ومؤسسات القطاع الخاص والمدارس والجامعات في عام القراءة والتي ستكون محل تقييم للفوز بجوائز أوائل الإمارات. تكريم خاص كما سيتم تكريم البرامج الإعلامية والنجم الإعلامي الأكثر دعماً للقراءة في حفل أوائل الإمارات في اليوم الوطني، بالإضافة لتكريم خاص لنجم القراءة من طلاب المدارس ونجم القراءة من طلاب الجامعات على مستوى الدولة، وتكريم خاص للمدرس الأكثر تشجيعاً على القراءة في مدارس الدولة. بالإضافة لذلك سيكون هناك تكريم وطني لأفضل صحيفة وأفضل قناة تلفزيونية دعمت عام القراءة وأرشفة حكومية لإنجازهم وتكريم أفضل مؤسسة نشر إماراتية ومنح ميدالية محمد بن راشد لأفضل كاتب إماراتي لعام 2016. وضمن فئات التكريم سيكون هناك تكريم خاص لأفضل أم في دولة الإمارات شجعت أبناءها على القراءة وأفضل أب أنشأ مكتبة منزلية متميزة لأبنائه. وسم خاص وسيكون شهر أكتوبر شهر القراءة الوطني هو المرحلة الأولى للبدء في استقبال الترشيحات، وسيتم إطلاق وسم خاص بداية الشهر المقبل على وسائل التواصل الاجتماعي لترشيح أوائل الإمارات في القراءة، وتخصيص موقع إلكتروني لاستقبال طلبات الجهات الحكومية. هذا وسيجري التكريم بناء على عملية تقييم مبنية على معايير محددة بمشاركة جهات تحكيم متعددة حسب نوعية المشاركين، حيث سيبدأ استقبال ترشيحات أوائل الإمارات في القراءة أثناء شهر أكتوبر – وهو شهر القراءة الوطني الذي سيزخر بالمبادرات والمشاركات – من خلال وسم خاص سيتم إطلاقه بداية الشهر المقبل على وسائل التواصل الاجتماعي وكذلك من خلال موقع خاص لاستقبال طلبات الجهات الحكومية. وبعد استلام الترشيحات، تبدأ عملية تقييم مبادرات الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية ومؤسسات القطاع الخاص والمدارس والجامعات والأفراد التي تم إطلاقها وتنفيذها خلال عام القراءة 2016 ويتم عرض المبادرات التي تستوفي المعايير على لجان تحكيم مخصصة، ليتم الإعلان عن الفائزين عن كل فئة أثناء الحفل، بالإضافة إلى تقديم مجموعة من الجوائز الفخرية للشخصيات والجهات الراعية للقراءة والعلم والثقافة في الدولة. كلمات مضيئة حفل التكريم ينعقد حفل أوائل الإمارات قبيل اليوم الوطني لدولة الإمارات – كما جرت العادة خلال الأعوام السابقة – بحضور أصحاب السمو والمعالي الشيوخ والوزراء والمسؤولين الحكوميين وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي، علماً بأن الدورتين الأولى والثانية لحفل أوائل الإمارات تم فيهما تكريم عدد من الشخصيات مساوٍ لعدد أعوام الاتحاد، حيث تم تكريم 43 شخصية وطنية في 2014 و44 شخصية وطنية في 2015. في حين تم تخصيص الحفل هذا العام لتكريم 45 شخصية وجهة من المتميزين في دعم مبادرات القراءة. توجيهات خليفة بجعل 2016 عاماً للقراءة في الإمارات في ديسمبر 2015 م، أقر مجلس الوزراء، إعلان عام 2016 عاماً للقراءة، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأصدر المجلس توجيهاته بالبدء في إعداد إطار وطني متكامل، لتخريج جيل قارئ، وترسيخ الدولة عاصمة للمحتوى والثقافة والمعرفة. وتوجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، بالشكر لجميع الجهات والمؤسسات والدوائر والأفراد في الدولة، على مشاركتهم الفاعلة في إنجاح عام 2015 عاماً للابتكار، مؤكداً سموه، أننا وضعنا الدولة على المسار الصحيح للابتكار، وأن عجلة الابتكار بدأت تدور، وسنجني ثمرتها في القريب العاجل بإذن الله. وقال سموه «وجهنا بأن يكون عام 2016 عاماً للقراءة، لأن القراءة هي المهارة الأساسية لجيل جديد من العلماء والمفكرين والباحثين والمبتكرين». وأضاف سموه أن تأسيس اقتصاد قائم على المعرفة.. وتغيير مسار التنمية ليكون قائماً على العلوم والابتكار.. وتحقيق استدامة للازدهار في دولتنا، لا يكون بإدمان استيراد الخبرات من الخارج، بل بغرسها في الداخل، ورعايتها حتى تكبر، وتنشئة جيل متعلم قارئ واعٍ لتطورات العالم الذي نعيش فيه، وملم بأفضل أفكاره وأحدث نظرياته في كافة القطاعات. وقال صاحب السمو رئيس الدولة «القراءة تفتح العقول.. وتعزز التسامح والانفتاح والتواصل.. وتبني شعباً متحضراً بعيداً عن التشدد والانغلاق، وهدفنا ترسيخ دولة الإمارات عاصمة ثقافية عالمية بامتياز.. وإحداث تغيير سلوكي دائم.. وتحصين ثقافي للأجيال القادمة». وأضاف سموه «سيبقى مفتاح الازدهار هو العلم.. وسيبقى مفتاح العلم هو القراءة.. وستبقى أول رسالة من السماء للأرض هي اقرأ». تغريدات محمد بن راشد تحتفي بداعمي القراءة أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في حسابه على «تويتر» أمس، خمس تغريدات، دعا فيها إلى احتفاء جديد بفضيلة القراءة والاطلاع، حيث وجه بتحويل حفل اليوم الوطني في الثاني من ديسمبر، الذي درجت الإمارات على الاحتفاء فيه بـ «أوائل الإمارات» في مجالات الريادة المختلفة، إلى الاحتفاء بـ «داعمي القراءة». ودون سموه عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» «بناء على إعلان رئيس الدولة 2016 عاماً للقراءة، وجهنا بتحويل حفل اليوم الوطني «أوائل الإمارات» للاحتفاء بداعمي القراءة». وأضاف سموه «سنكرم في اليوم الوطني الـ45 أفضل 45 شخصية وجهة ساهموا في عام القراءة كأفضل مبادرة حكومية، وأفضل جهة إعلامية، وأفضل مدرس، وأفضل طالب، وأفضل مكتبة». وأشار سموه إلى أن هناك «880 مبادرةً ومشروعاً حكومياً اتحادياً ومحلياً وإعلامياً في عام القراءة تستحق الدعم والتكريم والاحتفاء في أفضل أيامنا الوطنية – الثاني من ديسمبر». وقال سموه «سنكرم أيضاً أفضل أم في دولة الإمارات شجعت أبناءها على القراءة، وأفضل أب أنشأ مكتبة منزلية متميزة لأبنائه.. هم أوائل الإمارات هذا العام»، وتابع سموه «المجتمع القارئ هو مجتمع متحضر، ومن يدعم القراءة يدعم صناعة حضارة، ويدعم اقتصاد معرفة، ويدعم بناء أجيال تبني مستقبل الإمارات». Ⅶنائب رئيس الدولة: هذا العام هو عام تغيير معرفي وثقافي حقيقي قاده الأوائل Ⅶأوائل الإمارات من عملوا في السابق لرفعة الوطن ويعملون اليوم لخدمته Ⅶسموه: تكريم أفضل 45 شخصية وجهة ساهموا في عام القراءة Ⅶاليوم الوطني أفضل مناسبة للاحتفاء بداعمي المعرفة لأنهم يدعمون مستقبلاً أفضل Ⅶإطلاق وسم خاص لترشيح الأوائل بداية أكتوبر وموقع إلكتروني لاستقبال الطلبات Ⅶتكريم وطني لأفضل صحيفة وقناة تلفزيونية وأرشفة حكومية لإنجازهم


الخبر بالتفاصيل والصور


بناء على إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2016 عاماً للقراءة بدولة الإمارات، وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتغيير منهجية الاحتفال بأوائل الإمارات هذا العام خلال اليوم الوطني ليتم تخصيص الاحتفالية لتكريم 45 شخصية وجهة حكومية اتحادية ومحلية تميزت في دعم القراءة خلال عام القراءة.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم «شهر أكتوبر سيكون شهر القراءة الوطني هذا العام، وسنفتح فيه المجال للتعرف على أفضل المبادرات التي تمت وأفضل الشخصيات التي دعمت عام القراءة»، مضيفاً سموه بأن «عدد مبادرات الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية خلال عام القراءة بلغ 880 مبادرة، وهي مبادرات تستحق الدعم والتكريم والاحتفاء».

أرشفة الإنجازات

وسيتم تكريم الأفراد والجهات ضمن 7 فئات يتم من خلالها منح 45 ميدالية للمتميزين في دعم القراءة خلال حفل اليوم الوطني بحضور سمو الشيوخ والوزراء والمسؤولين وأعضاء المجلس الوطني، كما ستتم أرشفة إنجازاتهم في مجلس الوزراء وإصدار كتاب يغطي سيرهم الذاتية ومبادراتهم المتميزة والفائزة خلال عام القراءة.

وسيتم خلال حفل أوائل الإمارات في اليوم الوطني تكريم 7 فئات مختلفة، حيث تم تخصيص فئة للمدارس وأخرى للجامعات وفئة للمؤسسات وفئة للإعلام وفئة للنشر وللأفراد ومجموعة من الجوائز الفخرية للشخصيات الوطنية الثقافية والمعرفية في دولة الإمارات.

وسيتم أيضاً تكريم مبادرات الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية ومؤسسات القطاع الخاص والمدارس والجامعات في عام القراءة والتي ستكون محل تقييم للفوز بجوائز أوائل الإمارات.

تكريم خاص

كما سيتم تكريم البرامج الإعلامية والنجم الإعلامي الأكثر دعماً للقراءة في حفل أوائل الإمارات في اليوم الوطني، بالإضافة لتكريم خاص لنجم القراءة من طلاب المدارس ونجم القراءة من طلاب الجامعات على مستوى الدولة، وتكريم خاص للمدرس الأكثر تشجيعاً على القراءة في مدارس الدولة.

بالإضافة لذلك سيكون هناك تكريم وطني لأفضل صحيفة وأفضل قناة تلفزيونية دعمت عام القراءة وأرشفة حكومية لإنجازهم وتكريم أفضل مؤسسة نشر إماراتية ومنح ميدالية محمد بن راشد لأفضل كاتب إماراتي لعام 2016.

وضمن فئات التكريم سيكون هناك تكريم خاص لأفضل أم في دولة الإمارات شجعت أبناءها على القراءة وأفضل أب أنشأ مكتبة منزلية متميزة لأبنائه.

وسم خاص

وسيكون شهر أكتوبر شهر القراءة الوطني هو المرحلة الأولى للبدء في استقبال الترشيحات، وسيتم إطلاق وسم خاص بداية الشهر المقبل على وسائل التواصل الاجتماعي لترشيح أوائل الإمارات في القراءة، وتخصيص موقع إلكتروني لاستقبال طلبات الجهات الحكومية.

هذا وسيجري التكريم بناء على عملية تقييم مبنية على معايير محددة بمشاركة جهات تحكيم متعددة حسب نوعية المشاركين، حيث سيبدأ استقبال ترشيحات أوائل الإمارات في القراءة أثناء شهر أكتوبر – وهو شهر القراءة الوطني الذي سيزخر بالمبادرات والمشاركات – من خلال وسم خاص سيتم إطلاقه بداية الشهر المقبل على وسائل التواصل الاجتماعي وكذلك من خلال موقع خاص لاستقبال طلبات الجهات الحكومية.

وبعد استلام الترشيحات، تبدأ عملية تقييم مبادرات الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية ومؤسسات القطاع الخاص والمدارس والجامعات والأفراد التي تم إطلاقها وتنفيذها خلال عام القراءة 2016 ويتم عرض المبادرات التي تستوفي المعايير على لجان تحكيم مخصصة، ليتم الإعلان عن الفائزين عن كل فئة أثناء الحفل، بالإضافة إلى تقديم مجموعة من الجوائز الفخرية للشخصيات والجهات الراعية للقراءة والعلم والثقافة في الدولة.

كلمات مضيئة

حفل التكريم

ينعقد حفل أوائل الإمارات قبيل اليوم الوطني لدولة الإمارات – كما جرت العادة خلال الأعوام السابقة – بحضور أصحاب السمو والمعالي الشيوخ والوزراء والمسؤولين الحكوميين وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي، علماً بأن الدورتين الأولى والثانية لحفل أوائل الإمارات تم فيهما تكريم عدد من الشخصيات مساوٍ لعدد أعوام الاتحاد، حيث تم تكريم 43 شخصية وطنية في 2014 و44 شخصية وطنية في 2015. في حين تم تخصيص الحفل هذا العام لتكريم 45 شخصية وجهة من المتميزين في دعم مبادرات القراءة.

توجيهات خليفة بجعل 2016 عاماً للقراءة في الإمارات

في ديسمبر 2015 م، أقر مجلس الوزراء، إعلان عام 2016 عاماً للقراءة، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأصدر المجلس توجيهاته بالبدء في إعداد إطار وطني متكامل، لتخريج جيل قارئ، وترسيخ الدولة عاصمة للمحتوى والثقافة والمعرفة.

وتوجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، بالشكر لجميع الجهات والمؤسسات والدوائر والأفراد في الدولة، على مشاركتهم الفاعلة في إنجاح عام 2015 عاماً للابتكار، مؤكداً سموه، أننا وضعنا الدولة على المسار الصحيح للابتكار، وأن عجلة الابتكار بدأت تدور، وسنجني ثمرتها في القريب العاجل بإذن الله.

وقال سموه «وجهنا بأن يكون عام 2016 عاماً للقراءة، لأن القراءة هي المهارة الأساسية لجيل جديد من العلماء والمفكرين والباحثين والمبتكرين».

وأضاف سموه أن تأسيس اقتصاد قائم على المعرفة.. وتغيير مسار التنمية ليكون قائماً على العلوم والابتكار.. وتحقيق استدامة للازدهار في دولتنا، لا يكون بإدمان استيراد الخبرات من الخارج، بل بغرسها في الداخل، ورعايتها حتى تكبر، وتنشئة جيل متعلم قارئ واعٍ لتطورات العالم الذي نعيش فيه، وملم بأفضل أفكاره وأحدث نظرياته في كافة القطاعات.

وقال صاحب السمو رئيس الدولة «القراءة تفتح العقول.. وتعزز التسامح والانفتاح والتواصل.. وتبني شعباً متحضراً بعيداً عن التشدد والانغلاق، وهدفنا ترسيخ دولة الإمارات عاصمة ثقافية عالمية بامتياز.. وإحداث تغيير سلوكي دائم.. وتحصين ثقافي للأجيال القادمة».

وأضاف سموه «سيبقى مفتاح الازدهار هو العلم.. وسيبقى مفتاح العلم هو القراءة.. وستبقى أول رسالة من السماء للأرض هي اقرأ».

تغريدات محمد بن راشد تحتفي بداعمي القراءة

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في حسابه على «تويتر» أمس، خمس تغريدات، دعا فيها إلى احتفاء جديد بفضيلة القراءة والاطلاع، حيث وجه بتحويل حفل اليوم الوطني في الثاني من ديسمبر، الذي درجت الإمارات على الاحتفاء فيه بـ «أوائل الإمارات» في مجالات الريادة المختلفة، إلى الاحتفاء بـ «داعمي القراءة».

ودون سموه عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» «بناء على إعلان رئيس الدولة 2016 عاماً للقراءة، وجهنا بتحويل حفل اليوم الوطني «أوائل الإمارات» للاحتفاء بداعمي القراءة».

وأضاف سموه «سنكرم في اليوم الوطني الـ45 أفضل 45 شخصية وجهة ساهموا في عام القراءة كأفضل مبادرة حكومية، وأفضل جهة إعلامية، وأفضل مدرس، وأفضل طالب، وأفضل مكتبة».

وأشار سموه إلى أن هناك «880 مبادرةً ومشروعاً حكومياً اتحادياً ومحلياً وإعلامياً في عام القراءة تستحق الدعم والتكريم والاحتفاء في أفضل أيامنا الوطنية – الثاني من ديسمبر».

وقال سموه «سنكرم أيضاً أفضل أم في دولة الإمارات شجعت أبناءها على القراءة، وأفضل أب أنشأ مكتبة منزلية متميزة لأبنائه.. هم أوائل الإمارات هذا العام»، وتابع سموه «المجتمع القارئ هو مجتمع متحضر، ومن يدعم القراءة يدعم صناعة حضارة، ويدعم اقتصاد معرفة، ويدعم بناء أجيال تبني مستقبل الإمارات».

Ⅶنائب رئيس الدولة: هذا العام هو عام تغيير معرفي وثقافي حقيقي قاده الأوائل

Ⅶأوائل الإمارات من عملوا في السابق لرفعة الوطن ويعملون اليوم لخدمته

Ⅶسموه: تكريم أفضل 45 شخصية وجهة ساهموا في عام القراءة

Ⅶاليوم الوطني أفضل مناسبة للاحتفاء بداعمي المعرفة لأنهم يدعمون مستقبلاً أفضل

Ⅶإطلاق وسم خاص لترشيح الأوائل بداية أكتوبر وموقع إلكتروني لاستقبال الطلبات

Ⅶتكريم وطني لأفضل صحيفة وقناة تلفزيونية وأرشفة حكومية لإنجازهم

رابط المصدر: محمد بن راشد: المجتمع القارئ متحضر ومن يـــــــدعم القراءة يدعم حضارة واقتصاد معرفة

أضف تعليقاً