المرصد: مقتل 24 مدنياً على الأقل في غارات شمال سوريا

لقي ما لا يقل عن 24 مدنياً حتفهم يوم أمس الأربعاء في غارات جوية على منطقة يسيطر عليها مسلحو المعارضة في حلب وقرية قريبة يسيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي، حسبما قال المرصد السوري لحقوق الإنسان. وقال المرصد في بيان إن نحو 14 شخصاً قتلوا في الغارات الجوية على مدينة تادف، القريبة من بلدة الباب.وقالت مصادر المعارضة المحلية إن الغارات نفذتها القوات التركية. ولم يتسن التحقق بشكل مستقل هذه المعلومات.وفي حي السكري في شرق حلب، قال المرصد إن 10 أشخاص قتلوا في غارات جوية بعد يوم من إبلاغ النشطاء هناك عن وقوع هجوم بالغاز.وكانت مصادر إعلامية مقربة من المعارضة السورية في ريف حلب قد قالت للألمانية في وقت سابق إن “10 أشخاص على الأقل قتلوا، وأصيب أكثر من 30 آخرين بجروح جراء قصف طائرات حربية تركية مدينة تادف في ريف حلب الشرقي، والتي يسيطر عليها تنظيم داعش”.وأضافت المصادر، التي طلبت عدم ذكر أسمها، أن ” الجيش التركي أرسل اليوم أكثر من 20 آلية عسكرية دخلت من مدينة كلس التركية، وتوجهت إلى معبر باب السلامة شمال مدينة عزاز البعض منها منصوب عليها رشاشات، وتحمل مقاتلين من الجيش السوري الحر نحو ريف بلدة الراعي الجنوبي والشرقي لتنفيذ المرحلة الثالثة من عملية درع الفرات لطرد تنظيم داعش من منطقة الباب في ريف حلب الشرقي”.وأكدت المصادر أن عشرات الآليات العسكرية التركية والتابعة للجيش الحر، تتجمع حاليا في قرية الوقف 10 كم جنوب شرق بلدة الراعي، وأن المدفعية التركية بدأت بقصف تمهيدي لمواقع تنظيم داعش في قريتي تل بطال والبريج، تبعها تقدم للقوات باتجاه مواقع تنظيم داعش، وأن القوات سيطرت ليل أمس الثلاثاء على كامل بلدة صندي ومزارعها بعد هجوم داعش عليها في محاولة لاستعادتها”.وكانت عملية درع الفرات واصلت تقدمها وسيطرت على عدد من القرى ودخلت لأول مرة قرى ريف منبج الغربي.


الخبر بالتفاصيل والصور



لقي ما لا يقل عن 24 مدنياً حتفهم يوم أمس الأربعاء في غارات جوية على منطقة يسيطر عليها مسلحو المعارضة في حلب وقرية قريبة يسيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي، حسبما قال المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد في بيان إن نحو 14 شخصاً قتلوا في الغارات الجوية على مدينة تادف، القريبة من بلدة الباب.

وقالت مصادر المعارضة المحلية إن الغارات نفذتها القوات التركية. ولم يتسن التحقق بشكل مستقل هذه المعلومات.

وفي حي السكري في شرق حلب، قال المرصد إن 10 أشخاص قتلوا في غارات جوية بعد يوم من إبلاغ النشطاء هناك عن وقوع هجوم بالغاز.

وكانت مصادر إعلامية مقربة من المعارضة السورية في ريف حلب قد قالت للألمانية في وقت سابق إن “10 أشخاص على الأقل قتلوا، وأصيب أكثر من 30 آخرين بجروح جراء قصف طائرات حربية تركية مدينة تادف في ريف حلب الشرقي، والتي يسيطر عليها تنظيم داعش”.

وأضافت المصادر، التي طلبت عدم ذكر أسمها، أن ” الجيش التركي أرسل اليوم أكثر من 20 آلية عسكرية دخلت من مدينة كلس التركية، وتوجهت إلى معبر باب السلامة شمال مدينة عزاز البعض منها منصوب عليها رشاشات، وتحمل مقاتلين من الجيش السوري الحر نحو ريف بلدة الراعي الجنوبي والشرقي لتنفيذ المرحلة الثالثة من عملية درع الفرات لطرد تنظيم داعش من منطقة الباب في ريف حلب الشرقي”.

وأكدت المصادر أن عشرات الآليات العسكرية التركية والتابعة للجيش الحر، تتجمع حاليا في قرية الوقف 10 كم جنوب شرق بلدة الراعي، وأن المدفعية التركية بدأت بقصف تمهيدي لمواقع تنظيم داعش في قريتي تل بطال والبريج، تبعها تقدم للقوات باتجاه مواقع تنظيم داعش، وأن القوات سيطرت ليل أمس الثلاثاء على كامل بلدة صندي ومزارعها بعد هجوم داعش عليها في محاولة لاستعادتها”.

وكانت عملية درع الفرات واصلت تقدمها وسيطرت على عدد من القرى ودخلت لأول مرة قرى ريف منبج الغربي.

رابط المصدر: المرصد: مقتل 24 مدنياً على الأقل في غارات شمال سوريا

أضف تعليقاً