أبو الغيط: محاولة دولية للتوافق على صيغة تفاهم لحل الأزمة السورية

كشف الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، عن وجود محاولة بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية للتوافق حول صياغة تفاهم في الملف السوري. واقترح أبو الغيط، خلال لقاء متلفز مساء أمس، منح ضمانات للرئيس السوري بشار الأسد للخروج من الحكم بعد عام مثلاً، بأن لا يحاكم في المحكمة الدولية بعد ذلك، معرباً في الوقت ذاته عن تفهمه لمطالب البعض بمحاكمة بشار، “لكن الأزمة السورية تتعقد لو لم نمنحه ضمانات الخروج من الحكم”.وأوضح الأمين العام أن هناك 15 مليون سوري خرجوا من بيوتهم، مما يعني أن 45 % من أبناء الشعب السوري مشردين، ولا بد من الحفاظ على مبدأ الدولة السورية، وعدم تقسيمها إلي أكثر من دولة، لافتاً إلى أنه يمكن تطبيق حل الحكم الفيدرالي في سوريا، مع مراعاة مبدأ الدولة السورية.وأشار الأمين العام إلى أن إيران تتدخل بشكل مؤسف فى القضية السورية، كما تتدخل تركيا في الأراضي السورية والعراقية خوفاً من نجاح الأكراد فى تأسيس دولتهم.وشدد على ضرورة الحفاط على مبدأ الدولة السورية وعدم تقسيمها لأكثر من دولة، منوهاً أنه يمكن حل الحكم الفيدرالي فى سوريا مع مراعاة الدولة السورية.وعن الوضع بين مصر وقطر قال أبو الغيط، إن قطر تجاوزت مرحلة التحفظ على ترشحه للمنصب، وأنه كان هناك فترة صعوبات فى العلاقات المصرية القطرية أما اليوم الوضع مختلف ومسؤوليته “الدفاع عن المصالح العربية، فلا تفرقة بين مصري وقطري”.وأشار إلى أن مصطلح “الربيع العربي” جاء من الغرب وليس عربياً، وأن التدخل الأجنبي والتآمر والتعنت العربي أدى لتدمير مرعب في المنطقة.


الخبر بالتفاصيل والصور



كشف الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، عن وجود محاولة بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية للتوافق حول صياغة تفاهم في الملف السوري.

واقترح أبو الغيط، خلال لقاء متلفز مساء أمس، منح ضمانات للرئيس السوري بشار الأسد للخروج من الحكم بعد عام مثلاً، بأن لا يحاكم في المحكمة الدولية بعد ذلك، معرباً في الوقت ذاته عن تفهمه لمطالب البعض بمحاكمة بشار، “لكن الأزمة السورية تتعقد لو لم نمنحه ضمانات الخروج من الحكم”.

وأوضح الأمين العام أن هناك 15 مليون سوري خرجوا من بيوتهم، مما يعني أن 45 % من أبناء الشعب السوري مشردين، ولا بد من الحفاظ على مبدأ الدولة السورية، وعدم تقسيمها إلي أكثر من دولة، لافتاً إلى أنه يمكن تطبيق حل الحكم الفيدرالي في سوريا، مع مراعاة مبدأ الدولة السورية.

وأشار الأمين العام إلى أن إيران تتدخل بشكل مؤسف فى القضية السورية، كما تتدخل تركيا في الأراضي السورية والعراقية خوفاً من نجاح الأكراد فى تأسيس دولتهم.

وشدد على ضرورة الحفاط على مبدأ الدولة السورية وعدم تقسيمها لأكثر من دولة، منوهاً أنه يمكن حل الحكم الفيدرالي فى سوريا مع مراعاة الدولة السورية.

وعن الوضع بين مصر وقطر قال أبو الغيط، إن قطر تجاوزت مرحلة التحفظ على ترشحه للمنصب، وأنه كان هناك فترة صعوبات فى العلاقات المصرية القطرية أما اليوم الوضع مختلف ومسؤوليته “الدفاع عن المصالح العربية، فلا تفرقة بين مصري وقطري”.

وأشار إلى أن مصطلح “الربيع العربي” جاء من الغرب وليس عربياً، وأن التدخل الأجنبي والتآمر والتعنت العربي أدى لتدمير مرعب في المنطقة.

رابط المصدر: أبو الغيط: محاولة دولية للتوافق على صيغة تفاهم لحل الأزمة السورية

أضف تعليقاً